الأحد ٧ شباط (فبراير) ٢٠١٠
بقلم وسن مهداوي

على هامش الحياة

بلا اسم أنا
ولدت في اللامكان وتربيت على هوامش الصراع
كتبت أول أحرفي على وريقات لا وطن لها
تَبعثرت وتَناثرت على أشلاء الكرامة
وسُقيت دماء الضعفاء
بلا اسم أنا
حلمت بالقمم فوجدت القاع يَلفني من كل اتجاه
يُعانقني أكثر إذا ما وددت الصعود
يُعاتبني،
أَترحل عن أحشائي ،وتهجر نعمي وسلامي؟
وبقيت
بلا حلمٍ ولا حاضر ولا مستقبل أو عنوان
بلا إرادرة بلا أقلام
صوت مكبوت لا سماء له
لا ينطق إلا عن الهوى
هذا أنا انسان يحلم بالهروب
انسان يحلم بالوطن
هذا أنا غريب أينما أنا
ذليل كيف كنت
لا مال لاجاه لاسلطان يُصعدني إلى القمم
لا زلزال لا بركان لا إعصار يُنسيني الألم
فلازلت بلا أرض وبلا هوية
شبه آدمي مجروح بجرح الشجب والاستنكار
أينما التفت ،أعلام السلام وقودها أطفال قريتي
لكني لن أحرك ساكناً فأنا..........!! 

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى