احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > ديوان الثقافة والفن > الروائي قاسم توفيق يوقع الطبعة الجديدة من رواياته

الروائي قاسم توفيق يوقع الطبعة الجديدة من رواياته

٢٣ حزيران (يونيو) ٢٠١٠بقلم بلوافي مَحمد

"1-حكاية اسمها الحب 2- عمان ورد أخير 3- ماري روز تعبر مدينة الشمس" الصادرة حديثاً عن دار فضاءات للنشر والتوزيع – الأردن، في السادسة والنصف من مساء يوم الأربعاء، 23/6/2010 ، في مركز كوزمو للتسوق / الدوار السابع- شارع عيسى الناعوري / الطابق الأرضي، وسيقدم الكاتب الشاعر والإعلامي الأردني زياد العناني.

يشكل الحب محورا مشتركاً بين روايتي "ماري روز تعبر مدينة الشمس" و"حكاية اسمها الحب"، على الرغم من وجود فاصل زمني بينهما يبلغ نحو ربع قرن. ففي الأولى يتمحور الحب حول تجربة متشابكة بين شاب مسلم وفتاة مسيحية خلال فترة السبعينات في عمّان، تبدأ بعلاقة إنسانية عادية بينهما ثم يصبحان عاشقين حينما يكتشفان أنهما يلتقيان في الفهم والإحساس والذائقة والروح الوطنية، وفي الثانية يتمظهر الحب بوصفه تجربة إنسانية متحررة من مواضعات الواقع الاجتماعي وقيوده (رجل في الخمسين من عمره يقع في غرام فتاة تصغره بعشرين سنة) رغم التناقضات التي تكتنف مفهوم العشق في المجتمعات الشرقية.

أما رواية "عمان ورد أخير" فهي ترصد المخاض السياسي والاجتماعي في عمّان إبان السبعينات على خلفية النهج القومي في مواجهة العدو الإسرائيلي، وطبيعة العلاقة المركبة بين أطياف المجتمع الأردني.

كشف وانكشاف شفافية حد الانجراح تحتضن مسارات هذه الرواية، حتى تجد نفسك تائها تلتقط عبثية الحدث بلغة زلقة، تكاد لا تجعلك تمسك مفاصلها إلا لتتسرب من بين يديك، كأنثى لزجة، هنا يصطدم القارئ بتلك التماهيات الغريبة التي تضيع فيها الفواصل بين الأنا والأخر، ليعلو السؤال الذي يأخذ بالتشكل منذ البداية، لماذا والى أين؟

في عمان ورد أخير ثمَّ تاريخ تحتضنه الأنوات الفاعلة كلها في محاولة للبحث عن إمكانية الانولاد الحقيقي من رحم تشظيات لا نهائية مشبعة بالرغبة في الخروج من انعجانها بصمت الهزائم المتلاحقة.

إن شخصيات الرواية هي كائنات متشكلة من كائن واحد، فالقارئ يسقط في لعبة المؤلف الذي ينقل الحوار بين تلك الشخصيات بحركة تدفعه في البداية إلى السؤال عن خصوصية الشخصية، لكنه بعد توغله في ثنايا النص يصل إلى قناعة مفادها: لا جدوى من سؤال كهذا، فالأردني هو ذاته الفلسطيني.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.