الخميس ٢٢ تموز (يوليو) ٢٠١٠
صدر في القاهرة عن دار رؤية 
بقلم أحمد الشهاوي

كتاب وزير الثقافة السوري رياض نعسان آغا

استحوذت القدس، باعتبارها مدينة عالمية مقدسة، على القسط الأوفر من أحدث كتب وزير الثقافة السوري، الدكتور رياض نعسان أغا، الذي ضمنه خبراته ومسيرته وعلاقاته بين الثقافة والإعلام والسياسة على مدار أكثر من أربعة عقود.

واحتلت القضية الفلسطينية، بأحداثها وتواريخها وتداعياتها، الثلث الأول من الكتاب الذي صدر في القاهرة قبل أيام تحت عنوان "بين السياسة والفنون" في 260 صفحة عن دار "رؤية" للنشر والتوزيع. 

بدأ الوزير السوري كتابه بالإشادة بقرار اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2010، والذي اعتبره بداية لتنفيذ تعهدات عربية سابقة لتكثيف الاهتمام بالمدينة المقدسة وتذكير العالم بكونها مدينة "محتلة" خاصة وأن الشعب الفلسطيني ¬ حسب قوله ¬ ليس المسؤول الوحيد عنها، بل هي مسؤولية كل مسلم ومسيحي في العالم أجمع.

ومثلما أفرد الكتاب مساحة واسعة للقدس، لم يهمل قطاع غزة الذي اعتبره رائدا في انتفاضته ومفجرا لظاهرة "أطفال الحجارة" كونه مصدر نشوة عربية ومصدر تعاطف دولي.

وأشار الوزير السوري في كتابه إلى أن "الحقيقة الأولى التي يستفيدها العرب من العدوان الأخير على غزة هي أن السلام مع إسرائيل وهم لا يمكن تحقيقه"، وأن أهم قوة تعتمد عليها إسرائيل "هي الانقسام والتمزق العربي الذي يترك الأمة ضعيفة مستباحة".

لم يعول الكاتب كثيرا على دور الرئيس الأمريكي باراك أوباما في تصحيح الأوضاع في المنطقة العربية، رغم اعترافه بذكائه وكونه يسعى للتغيير، "لكن تصريحاته الداعمة بشكل مطلق لإسرائيل لم تعط الفلسطينيين أية جرعة أمل"، منوها إلى أن انتصار القضية العربية مرهون بالعرب وبقدرتهم على التمسك بحقوقهم والدفاع عنها وليس انتظار منحة أوربية أو أمريكية.
 
 
وأكد الدكتور رياض نعسان أغا وزير الثقافة السورى، أن الدفاع عن فلسطين المحتلة مسئولية الأقباط وليس المسلمين فقط، وانتقد فى كتابه "بين السياسة والفنون" تخاذل الشعوب العربية فى إنقاذ وحماية فلسطين المحتلة واعتمادهم على الاتفاقيات والمساعدات الدولية لحل الأزمة.
 
والكتاب_ الذي صمم غلافه الفنان حسين جبيل _ يتناول عددا من التجارب الشخصية والمواقف التى جمعت بين المؤلف وبعض الشخصيات الفنية والسياسية ويحوى الكتاب 63 فصلا من بينهم "القدس عاصمة الثقافة العربية، ثمن الحرية، حقائق تقدمها غزة، بين الاعتدال والممانعة، آفاق التغيير المرتقب، نجاح الدبلوماسية العربية، حوار الحضارات فى استامبول، هل يحكمنا التاريخ؟، استعادة مكان التراث، نحن وتركيا، نحن وأصدقاؤنا الأرمن، الثقافة العربية وجلد الذات، خطاب المستقبل المضطرب، كنيس أمام الأقصى، مؤتمر القدس فى العهد العثمانى، القدس ومسئولية المجتمع المدنى، ونساء من لبنان وغيرهم.
 
 
وانتقل الكاتب بسلاسة من السياسة، كونه وزيرا حاليا وسفيرا سابقا، إلى الفن والثقافة، باعتباره كان ولا يزال إعلاميا وشاعرا وناقدا عربيا مرموقا، حيث استعرض ذكرياته مع أحداث فنية وثقافية عايشها أو شارك فيها وعلاقاته مع فنانين ومثقفين التقاهم أو صادقهم في مسيرته الطويلة.
فقد ضم الكتاب ما يشبه الرثاء لشخصيات عربية رحلت، بينها الشاعر السوري نزار قباني الذي أساء البعض فهمه فظنوه شاعر تهتك ومجون، والأديب الساخر محمد الماغوط الذي كانت أعماله تعبيرا جارحا عن مراحل الانهيار العربي، والشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي طلب من عشاقه إنقاذه من هذا الحب القاسي لأنهم بدأوا يطالبونه بما يفوق طاقته الإنسانية.
 
 
ويناقش المؤلف فى فصل "نزار قبانى شاعرنا"، فكرة اتهام الشاعر الراحل نزار قبانى بالمجون فى الوقت الذى وصف فيه الأديب الراحل طه حسين شعره بــ"المحقق" حيث يسلط الفصل الضوء على أهمية شعر قبانى والدور الذى قدمه للثقافة العربية..
 
كما انتقد وزير الثقافة السورى الشاعر أدونيس خصوصا بعد أن قام بالترويج لانقراض الثقافة العربية، وأشار إلى أنه يحترم مكانته الثقافية، مؤكدا رغبته فى أن يجند تلك المكانة لدعم الثقافة العربية والإسلامية وليس للترويج لانقراضها، مشيرا إلى أن برامج العواصم الثقافية العربية تنفق الملايين لدعم الحضور الثقافى العربى فى العالم، وقال وزير الثقافة السورى: ليت أدونيس يوظف ثقافته وحضوره الأوروبى للدفاع عن أمته، كما فعل إدوارد سعيد، وعندها سينال جائزة الأمة إذا فاتته نوبل. كما لم ينكر وزير الثقافة السورى استياءه من أدونيس عندما قام بتوصيف دمشق بالمدينة المغلقة، وتبريره لهذا الوصف بأنها مكتملة.
 
كما كتب أغا رثاء للأديب السوداني الطيب صالح، والأديب المصري نجيب محفوظ، إضافة إلى أعلام أحياء، بينهم الفنانة اللبنانية فيروز التي فوجئ أنها تخشى الكلام أمام كاميرات التليفزيون، والكاتب المصري محفوظ عبد الرحمن الذي لقبه بـ"مؤرخ التليفزيون"، وآخرين كتب عن ذكرياته معهم.

وأفرد كتاب "بين السياسة والفنون" قسما واسعا للنقد الفني، من خلال مقالات للكاتب حول عدد من الأعمال والأحداث الفنية، بينها حفل للسيدة فيروز في الشام، وعرض لأوبرا "بحيرة البجع" في دمشق، والفيلم السينمائي السوري "سيلينا" تأليف منصور الرحباني وبطولة دريد لحام وميريام فارس وإخراج حاتم علي، ومسلسلات تليفزيونية منها "باب الحارة" إخراج بسام الملا.

لم يغفل الكاتب عن حق المرأة، حيث خصص لها مساحة واسعة تحدث فيها عبر مقالات منفصلة عن "نساء من لبنان" و"نساء غزة" و"نساء سوريا"، كما تحدث عن "عجوز في جنيف" و"امرأة في منزل نجيب محفوظ" و"مبدعة لا تنسى" و"امرأة من هذا العصر"، وأثنى على عدد من الأديبات، بينهن اللبنانية غادة السمان والسورية هيفاء بيطار.

يجيب الكاتب بالتفصيل عن سؤال مفاده "هل حقا يكره العرب النساء؟"، مؤكدا زيف تلك المزاعم حيث أن "الوجدان العربي والإسلامي يصل في تكريم المرأة أحيانا إلى حد التقديس، بينما رفض بعض البرلمانات العربية مشاركة النساء في الانتخابات نتاج تخلف راهن لا علاقة له بالتاريخ أو الموروث الثقافي الذي يجد في زنوبيا وبلقيس وخولة وأسماء ونسيبة وشجرة الدر وغيرهن مصدر فخر واعتزاز بمكانة المرأة العربية". 

وفي حديثه عن اللغة العربية وأهميتها، يؤكد الكاتب أنها الوصفة العلاجية لمواجهة طوفان العولمة والأمركة الذي اجتاح العالم العربي وهدد هويته وحضوره لكونها المعادل الموضوعي للهوية حيث لا أمة بلا لغة، قبل أن يعود مجددا إلى إسرائيل التي وجدت في اللغة العبرية "جامعا لشتات اليهود لقرون بعدما أصبحت اللغة أقوى من التوراة في قدرتها على تحقيق هوية لأمة لم تكن لها هوية". 

وعاب وزير الثقافة السوري، الذي عمل بالإعلام لسنوات طوال، على بعض وسائل الإعلام العربية الحديث بالعامية المحلية، حتى في برامج الفكر والأدب وفي نشرات الأخبار أحيانا.

يقول أغا: "لئن قبلنا أن تكون العامية لغة المسلسلات التليفزيونية، فإن من الصعب أن نقبل برامج الثقافة والفكر والسياسة بالعامية".
 
"رياض نعسان أغا" من مواليد إدلب فى سوريا عام 1947 درس فى كلية الآداب جامعة دمشق، وحصل على الدكتوراه فى الفلسفة،وعمل مدرسا للأدب العربي ثم انتقل للعمل فى الإعلام مديرا لبرامج التليفزيون السورى والإنتاج الدرامى، وقدم العديد من البرامج الثقافية وكتب عددا من المسلسلات التليفزيونية السورية والمصرية. وانتخب عضوا في مجلس الشعب عام 1990 كما عمل سفيرا لسورية في سلطنة عمان والإمارات وقبلها كان مديرا لمكتب الشؤون السياسية في رئاسة الجمهورية ومستشارا سياسيا للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.
ويأتي هذا الكتاب ضمن مشروع لنشر أعمال الدكتور رياض نعسان آغا في القاهرة عن دار رؤية وسلسلة كتاب اليوم التي يصدر عن مؤسسة أخبار اليوم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى