أرسلي ... قبلات

، بقلم عادل سلوم

إن شئت أن ترسلي قبلات ... فأرسلي
لكن ... حبيبتي ... تذكري
ليس العصر عصرنا...
ليس الكأس كأسنا ... فلا تعصري
الشهد في القبلات ... وأرسلي
قبلات بلا حرارة ... وتقبلي
عزاء قلب ...
تمزقت ... أوتاره ... وأعصري
الشهد في البكاء ....
حتى نبكي ...
ثم نبكي ... ثم نبكي
حبيبتي ...
العشق بلا حرية
عشق بلا وطن
والعشق بلا وطن ... غباء
هل أموت عشقا ...
على صدرك
ويقتل الذلُ ... فينا الكبرياء ؟
هل نرسم ...
على الجدران
قلبان ممزقان ... برصاص الأغبياء ؟
سلي الأرض ...
كيف ... نمضي
فوقها ...عشاق
ونحن بلا وطن ؟
وهناك ... عدو
فيها قد مكث ...
قد سكن
وامتطى جواد ... الغباء
ورمى العرب ...
بسهم الشجن
وصال ... وجال ...
فهل ترين في العشق
بعد اليوم رجال ...
بلا وطن ؟
إن شئتِ حبيبتي
فأرسلي قبلات ... للشهادة
وأعصري ...
عشقنا دمعاً ... فوق الوسادة
واكتبي قصصا ... عن وسادة
صارت في العشق ... سجادة
تسجدين عليها ...
وترسلين القبلات ... في العبادة
وتجلسين .... بعزة وكبرياء
وتقولين ...
نحن بلا وطن ...
لا نكون أبدا ... أحباء
حتى ...
لا يقتل الذلُ فينا ... بقايا الكبرياء

من نفس المؤلف