السبت ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٥
بقلم محمد عبيد الله

عالم بهاء طاهر

بهاء طاهر، الاسم المضيء لمبدع عربي مصري، اسم يجمع البهاء بالطهر، ليختزل كثيراً من صفات صاحبه، وعلامات تجربته؛ إنه الاسم الأدبي لمحمد بهاء الدين عبد الله طاهر، المولود في الجيزة قرب القاهرة في بدايات عام 1935، لأبوين يتحدران من الكرنك – الأقصر في صعيد مصر. درس في الجيزة وأتم دراسته الجامعية في جامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1956 (ليسانس تاريخ)، ولاحقاً أكمل دراساته العليا في مجال التاريخ الحديث (1965)، وفي مجال وسائل الإعلام (1973).

قدم بهاء طاهر مع مجايليه من أبناء جيل الستينات إسهامات أساسية في القصة القصيرة والرواية، كان لها دور جليّ في تطوير السرد العربي الحديث، وفي محاوراته الثرية مع الحياة العربية في النصف الثاني من القرن العشرين، إنه واحد ممن أكّدوا حضور السرد ومركزيته، رغم أن القطاع الثقافي كلّه، قد تعرض لمحاولات متواصلة من الإقصاء والتهميش في الحقبة العربية المعاصرة. ولكن الانتماء إلى جيل لا يكفي لفهم التجربة الفريدة لهذا المبدع، الذي يصحّ أن نصفه بالتعبير العربي القديم، فنقول إن بهاء طاهر "نسيج وحده" بمعنى تحقيق الذات ومنحها سمات فارقة رغم السياقات الجماعية التي يتشكّل فيها المبدعون. إنه ابن زمانه ومكانه، ابن المؤثرات الكبرى التي شكّلت جيله، لكنه فتش عن سبل الاختلاف والمغايرة ليؤسس معالم خصوصيته وهويته الإبداعية، ويطوّر رؤيته استناداً إلى مشروعية الإبداع الفردي الذي قد يصبّ في السياق العام، لكنه يظل رافداً له لونه الخاص ومذاقه المختلف.

تعلّم بهاء طاهر على نفسه الإنجليزية حتى أتقنها، فغدا مترجماً معروفاً منذ زمن مبكّر من حياته، ثم سهّلت له هذه المعرفة أن يطوف في العالم ويستقر في جنيف موظفاً في مكتب الأمم المتحدّة مدة أربعة عشر عاماً. وهذه التجربة في السفر والتنقل والعيش في دولة أوروبية، ليست مجرد تجربة عمل، بل هي إحدى التجارب التي تسللت إلى كتابات بهاء طاهر، وأضيفت إلى خبرته المصرية العربية. ولعلّ من يقرأ أعماله يلاحظ ذلك التنوع في بيئات القصص وأجوائها من البيئات المحلية في الصعيد والريف المصري إلى بيئة القاهرة بطبقاتها وأجوائها الغنية، ثم هناك ما يمكن تسميته بالبيئة العالمية والإنسانية، تلك التي جمع فيها شخصيات من ثقافات وبلدان مختلفة ووطّنهم في دولة جديدة، هي الرواية أو القصة القصيرة، هذا واضح مثلاً في قصته (بالأمس حلمت بك) وقصته (أنا الملك جئت) وروايته الفريدة (الحب في المنفى).

من المصادر الأساسية التي تأثرت بها ترجمته الإبداعية خبرته الدرامية والإذاعية، وهو الذي انخرط في العمل الإذاعي منذ عام 1957، وأسهم في تأسيس ما يعرف بالبرنامج الثاني في الإذاعة المصرية (البرنامج الثقافي) وعمل معداً ومذيعاً ومخرجاً وتولى منذ عام 1968 موقع نائب مدير البرنامج الثاني، وأسهم أثناء عمله بتقديم الأعمال الروائية والقصصية في شكل الدراما الإذاعية، وأتقن فنون كتابة السيناريو، وعلّم ضمن التجربة نفسها مادة (الدراما) في قسم السيناريو بمعهد السينما. هذه الخبرات لم تذهب عبثا، ومن يدقق في قصصه ورواياته سيلاحظ أنه من أكثر الكتاب تميزاً في تقنية "الحوار"، حتى يغدو عنده عنصراً أساسياً لا تستغني القصة عنه. حوارات أشبه بالسيناريو حتى وهي موجزة، تنبض بالحياة وتسمح للشخصية بتقديم نفسها، وتمنح القارئ متعة خاصة في الاقتراب من أنفاس الشخصية ومن تدرج منطقها.

يعبر بهاء طاهر عامه السبعين، يواصل إبداعه المتجدد، ودون أن يتخلى عن إيمانه القاطع بدور الثقافة، وحاجة المجتمع إليها؛ الثقافة عنده بصورها وفعالياتها المختلفة، أداة كبرى للتغيير والتنوير، سمّها ما شئت: رسالة أو قضية أو التزاماً، لكّنها ليست مجانية ولا عبثية. يلاحظ بهاء ما حلّ بالثقافة والمثقفين من كوارث وأزمات، وهو نفسه عايش منتصف السبعينات تجربة إقصائية، كانت جزءاً من إقصاء السلطة للمثقف، لكّنه رغم كل شيء يشدد في إبداعاته وكتاباته على دور الثقافة في فهم المجتمع وفي تحليله وفي صيانته، لأن الثقافة مرادفة للحرية وللوعي وللعطاء النبيل. ولا يمكن للثقافة أن تنهض ببعض ذلك دون أن يكون المثقف نفسه مستقلاً صلباً بعيداً عن الأشكال المعروفة من شراء الذمم وفسادها. بهاء من أولئك الصادقين الأحرار الذين اختاروا الثقافة أفقاً للحرية وسبيلاً رحباً نحو الكبرياء، ولعل كتاب بهاء طاهر المسمّى (أبناء رفاعة: الثقافة والحرية) من أبلغ الكتب العربية في التدليل على مكانة الثقافة والدفاع عن دورها وعن استقلالها وحريتها.

بهاء طاهر، مبدع ومثقف تنويري، بأوضح معاني التنوير، قاص وروائي مجدّد، مسرحي ومترجم، إذاعي عريق، كاتب مجيد في مقالاته ودراساته، ناقد مسرحي، وخبير بشوؤن السيناريو والدراما، يعرف الصعيد الذي يسكن روحه، ويعرف القاهرة ويعيشها، مثلما يمتلك خبرة في مدن العالم، وفي ناسه، يعرف درس التاريخ ويراه مستمراً فينا، بمحتواه الأسطوري القديم أو بوقائعه التي يمكن تجريدها في صورة تجارب وأفكار إنسانية متكررة. إنها خبرات في الحياة والكتب، ومن جماعها تكونت هذه التجربة المتفردة في حركة الأدب العربي الحديث.

في سياق الإبداع السردي يسلك اسم بهاء طاهر في جيل الستينات، الجيل الذي رسخ الكتابة ونقلها إلى أحوال جديدة رؤية وتشكيلاً. ولبهاء طاهر صوته الخاص وتجربته المميزة بعيداً عن الفكرة الجماعية في مبدأ التجييل. يمكنك أن تحدس بمبلغ عنايته بكل ما يكتبه، بحيث تجمع كتابته بين الأناقة التعبيرية والغنى الرؤيوي، ورغم وضوح حسمه لوظيفة الكتابة، فإنه أبدا لم يقع في فخاخ الأيدلوجيا أو لغة الشعارات، الكتابة عنده تجربة مغايرة لكل ذلك، لها اشتراطاتها الصعبة جمالياً ورؤيوياً، وربما لهذا السبب لم يكن يستعجل النشر، بل إن مجموعته الأولى تأخرت في الصّدور حتى عام (1972)، كما أن ما نشره ليس إلا نسبة محدودة مما كتب، إنه من أولئك المبدعين الذين يقدّسون الكلمة، ويتعاملون مع الكتابة بحرص واحترام وإجلال.. ولعل القيمة العالية لإنتاجه المنشور خير شاهد على جرأة الحذف والاصطفاء والاختيار، بحيث لا يمرّر كلمة ولا جملة ولا قصة تمريراً عبثياً أو يوردها أو ينشرها دون قناعة كاملة بأنها في مكانها الملائم وأنها تنهض بالوظيفة الإبداعية المأمولة.

إنتاجه أقل عدداً وكماً من مجايليه ومن الأجيال اللاحقة، لكن الإبداع يعترف بالنوع لا بالكّم، وكاتب صعب مع نفسه على طريقة بهاء طاهر، ينحاز حتماً للنوع وللتميز، وليس لعدد الأعمال أو كثرة الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. كل من كتبوا عنه شهدوا بنزاهته، وبتواريه عن الشهرة التي تلاحقه، لا يميل إلى الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. لكن أعماله تفرض نفسها بتميزها وخصوصيتها وسحرها الخاص. ينشغل بهاء طاهر بجوهر الكتابة وليس بما يحيط بها من سلوكيات ومظاهر، ولذلك يمكن القول أن اسم بهاء طاهر من أسماء عصامية قليلة مردّ شهرتها إلى الإبداع ولا شيء غيره، ورغم غيابه عن مصر والعالم العربي منذ منتصف السبعينات وحتى منتصف التسعينات فقد عرفه القراء العرب وقدّروا تجربته، فاجتاز الامتحان الصعب مما يدلّ بعمق على تميز هذه التجربة وفرادتها الخاصة، وصمودها الذاتي دون دوافع أو عوامل مساندة مما يشيع في حياتنا الثقافية العربية.

وحتى اليوم لبهاء طاهر أربع مجموعات قصصية، وخمس روايات، وبعض الكتب في النقد والدراسات. أما أعماله القصصية فهي الأعمال التالية بحسب طبعاتها الأولى:

1- الخطوبة وقصص أخرى، 1972: وفيها ثماني قصص قصيرة هي: الخطوبة، الأب، الصوت والصمت، الكلمة، نهاية الحفل، بجوار أسماك ملونة، المظاهرة، المطر فجأة، كومبارس من زماننا.

2- بالأمس حلمت بك، 1984: وفيها خمس قصص هي: بالأمس حلمت بك، سندس، النافذة، فنجان قهوة. نصيحة من شاب عاقل.

3- أنا الملك جئت، 1985: وفيها أربع قصص هي: أنا الملك جئت، محاكمة الكاهن كاي نن، محاورة الجبل، في حديقة غير عادية.

4- ذهبت إلى شلال، 1998: وفيها سبع قصص هي: أسطورة حب، فرحة، الملاك الذي جاء، من حكايات عرمان الكبير، شتاء الخوف، ولكن، أطلال البحر.

أي أن مجموع القصص القصيرة التي نشرها أربع وعشرون قصة قصيرة في أربع مجموعات. ومن المناسب الإشارة إلى أن بعض ما ظهر تحت مسمى (القصة القصيرة) عند بهاء، أقرب لشكل الرواية القصيرة (النوفيلا) وخصوصاً قصص: بالأمس حلمت بك، أنا الملك جئت، محاورة الجبل.. وهذا الشكل الفني يحتاج دراسة خاصة يمكن أن تعتمد على أعمال بهاء طاهر، بما يسهم في بلورة شكل (النوفيلا) في الأدب العربي، واكتشاف خصوصيتها ومنقطها السردي الذي لا يقف عند حدّ الاختلاف في الحجم أو في عدد الصفحات، بل يتعداه إلى اختلافات جوهرية في الخطاب السردي وفي المبنى الحكائي بما يجعل منه نوعاً متميزاً عن القصة القصيرة والرواية وغيرهما من أنواع سردية.

في مجال الإبداع الروائي، ظهر لبهاء طاهر خمس روايات هي:

1- شرق النخيل، 1985.

2- قالت ضحى، 1985.

3- خالتي صفية والدير، 1991.

4- الحب في المنفى، 1995.

5- نقطة النور، 2001.

ومن ترجماته الأدبية، ترجمته لعمل يوجين أونيل المعنون بـ (فاصل غريب) الذي ظهر عام 1970 وترجمته رواية (ساحر الصحراء) لباولو كويلهو (1996). ومن دراساته: في مديح الرواية، أبناء رفاعة: الثقافة والحرية، 10 مسرحيات مصرية: عرض ونقد، البرامج الثقافية في الإذاعة.

وقد ترجمت بعض قصصه إلى لغات عالمية، أما روايته (خالتي صفية والدير) فكان لها نصيب واسع من الشهرة العالمية إذ ترجمت إلى معظم اللغات العالمية المعروفة.

* *

هل من مفاتيح لهذا العالم الغني الذي شيّده بهاء طاهر على مدى عقود من الإبداع المتجدد المتألّق؟ يمكن أن نتوقف عند شخصية الراوي المشارك في القصّة التي تحمل عنوان (بالأمس حلمت بك)، ففي أحد حوارات الراوي ولقاءاته مع (آن ماري) (وهو اسم فتاة أجنبية يتعرف عليها بطل القصة بصورة قدرية أعقد من المصادفة) تقول له الفتاة: "قل لي أرجوك ماذا تريد؟

-  ماذا تريد؟

-  ما أريده مستحيل.

-  ما هو؟

-  أن يكون العالم غير ما هو، والناس غير ما هم، قلت لك ليس عندي أفكار، ولكن عندي أحلام مستحيلة".

لا نستطيع في ضوء التمييز بين الكاتب والراوي أن نقول بأن هذه الشخصية هي ذاتها شخصية بهاء طاهر، خصوصاً في عمل ينتمي للمتخيل السردي وليس للسيرة الذاتية، لكننا أيضاً نتوقف عند منطق هذا الراوي الذي يعمل في مدينة غريبة في أحد بلدان الشمال (أوروبا)، وتبدو تأملاته تأملات مبدع أكثر منه شخصية واقعية.

على لسان هذا الراوي يسرّب الكاتب بعض المفاتيح التي قد تساعدنا على فهم وظيفة الكاتب والكتابة، وربط الإبداع بالتغيير، أي أنه ليس مجرد معمار لغوي برّاق، لكنه فعل يهجس بالتغيير والتأثير بكل ما يملك من سبل، حلم المبدع، وحلم بهاء طاهر أن يكون العالم أفضل وأنبل.

كذلك يمكن أن ندخل عالم بهاء طاهر من خلال رحلة الدكتور فريد بطل قصة (أنا الملك جئت) وهي رحلة ممتدة بين العالم الأوروبي والقاهرة، ثم مغادرة العالم الصاخب إلى الصحراء، بما يذكّر برحلة الصحراء في الشعر العربي القديم الذي عرفه بهاء في صباه، رحلة أقرب إلى البحث عن المعنى وعن أسئلة كونية كبرى، وليست طلباً لماء أو كلأ، رحلة من الوجود وإلى الوجود بحثاً عن فهمه وإدراك جوهره. إنها رحلة القلق والتسآل، وهي بمجمولاتها المعرفية والوجودية تشير إلى رحلة الإبداع والمبدع، وإلى طبيعة أسئلته القلقة الحارة التي تظل تتردد وتغذي استمرار الكتابة.

لكنّ هذه اللمسات الوجودية والكونية لا تعني أن كتابة طاهر ذات مظهر تجريبي أو منحى فلسفي جاف، بل ترد هذه اللمسات في كتابة أقرب إلى الواقعية، وبشكل مجمل تتسم كتابات بهاء طاهر بمظهر واقعي غني ولافت، في شخصياتها وفي تعاملها مع التفاصيل الدقيقة، في اقترابها من أنفاس البشر، وفي بناء الحدث والاقتراب الحميم من منابع الحياة في اضطرابها وجريانها، كما تتضح الواقعية في أسلوب الحوار وفي وصف الأمكنة وخصوصاً في الأعمال القصصية الأولى وفي معظم الروايات، لكن هذا المظهر الواقعي الدقيق ليس إلا طبقة ظاهرية تشير إلى المظهر الاجتماعي كمصدر لمادة الكتابة، لكن ما يجعل لها امتداداً وغنى، يتمثل في العمق الإنساني، الذي يتمظهر إيحائياً ورمزياً في صور موازية وفي الأحلام والكوابيس وفي التداعيات الوجودية عند الشخصيات، في الحيرة التي تتجاوز الموقف الواقعي إلى أزمة الوجود وأسئلته الخالدة.

ولعل من أصعب ما في كتابة بهاء طاهر، هذه الطريقة في إحكام العلاقة بين الواقعي والرمزي والوجودي، بعيداً عند التجريد، فإذا كانت الكتابة التجريدية تقوم على حذف التفاصيل والتقليل من الأحداث والوقائع الصالح بروز الفكرة، فإن بهاء طاهر يقوم بالعمل المعاكس الأصعب: إنه ينهض بتسريد المجرّد أو يقوم بتحويل الأفكار ذاتها إلى سرد غني حيّ، يمكنك أن تقرأه مجرداً من وظيفته الفكرية إن كنت تطلب السرد لمجرد المتعة، لكنك حين تعيد النظر فيما مر بك من حوادث ووقائع وحوارات تعيد تأويل العمل وقراءته بفهمٍ جديد، يطل على رعب العالم وأهواله ومآزقه. هذه التوازنات الشقية بين المنحى الواقعي والرؤية الإنسانية الوجودية، تحيلنا إلى المعنى الغامر والغائر الذي يتوارى خلف الوقائع الظاهرية، كما تذكرنا هذه الطريقة إلى حدّ ما بمبدأ جبل الجلد العائم، الذي شرحه همنغواي، واهتم به غالب هلسا، بمعنى أن الكتابة تشبه جبل الجليد العائم، يظهر خمسه وتختفى أربعة أخماسه، النص المكتوب هو الخمس البادي للنظر، لكنه ينبغي أن يساعد القارئ على تخيل أو تصوّر الأقسام المغمورة، كتابة بهاء طاهر من هذا النوع الصعب، الذي يحيل إلى طبقات مغمورة يشارك القارئ في اكتشافها وفي رسم معالمها وأبعادها غير المرئية، حتى يغدو شريكاً في تأويل النص وفي اكتشاف رؤاه وجمالياته.

تكشف كتابات بهاء طاهر عن الانتصار للحرية، ومواجهة القوى المتسلّطة، سواء أكانت سلطة سياسية أو اجتماعية أو ثقافية، ولكن موقفه المبدئيّ هذا بعيد عن التنميط، ولذلك يمكن أن تجد عنده أباً متسلطاً (غالباً) وأماً متسلطة (أحياناً) فالأب في قصة (الخطوبة) مثلاً يأخذ هيئة المحقق مع الشاب الذي يخطب ابنته، ثم يدخل معه بآليات التحقيق إلى صور من التهديد بالفضائح (المفتعلة) ليتخلص منه بطريقة السلطة السياسية ومحققيها البوليسيين. كذلك شخصية الأم وسلوكها مع ابنتها في قصة (الصوت والصمت) الأم الأربعينية التي تقمع ابنتها وتحاول إجبارها على الزواج لتتخلص منها كي تتفرغ لعلاقاتها المشبوهة.

ولكن في كل حال لا يحكم بهاء على شخصياته، ولا يقاضيها، بل يرسم لها إطاراً كافياً يبرز فيه مختلف توجهات الشخصية في صورة تحليل أو تفسير، أما الحكم فمهمة القارئ بعد أن يطالع الوقائع والملابسات التي تجهد القصّة في استيفائها.

في القصة التي تحمل اسم (الأب) زوج وأب، وإذ تنفتح على شتائم الزوج ووصفه تقول القصة "وقف الزوج بالقميص والبنطلون يلوح بربطة العنق وقد احتقن وجهه المدور" نتوقف عند هذا الوصف الخارجي وما ينمّ عنه من حداثة شكلية، وقد نتساءل عن الحاجة إليه، لكننا حين نصل إلى موقف تالٍ بعد انتقال الزوجة إلى بيت والدها وشكواها من زوجها ندقق في صورة الأب كما رسمتها القصة، فنجدها مرة أخرى ترسم صورة لملابسه، "أفتى أبوها بعد الغداء وهو يلبس جلباباً مقلّماً وطاقية من قماش الجلباب بأن الطلاق الشفاهي باطل". الذهنية واحدة، بين الزوج والأب في مقابل المرأة، رغم أن المظهر الخارجي حداثي عند الأول وتقليدي عند الثاني، الوعي تجاه المرأة لم يتغير من الجلباب والطاقية إلى القميص وربطة العنق، إنه تطور شكلّي لكنه يخبئ الأفكار الرجعية نفسها. وعلى هذه النحو من المفارقات الموحية، ومن الدقة في التفاصيل تتقدم قصص بهاء طاهر، تغرية بمظهرها البسيط، لكنها دوماً مما يسميه العرب (السهل الممتنع)، الذي ينطوي على بلاغة البساطة وعبقريتها الفريدة. ليس من وصف أو تفصيل دون توظيف أو معنى عميق، نسيج محكم التفاصيل، وكل شيء مستقر في مكانه، ينهض بوظيفته التعبيرية والجمالية.

عالم بهاء طاهر، عالم غني ممتدّ، ولسنا نهدف هنا إلا استثارة الهمة لقراءته، أما الدراسات المختارة في هذا الكتاب، فبعض ما يمكن أن يساعد القارئ في فهم تطور بهاء طاهر، وفي محاورة عالمه، إنها دراسات متميزة لنقاد ودارسين معروفين، ممن لهم خبرة واسعة بالإبداع عامة، وبتجربة بهاء طاهر خاصة، وتتميز أيضاً بتنوعها إذ تغطي مختلف مراحل تجربة بهاء طاهر القصصية والروائية، ولذلك نرى فيها دليلاً متميزاً يمكن أن يدفع مزيداً من الباحثين والدارسين لمحاورة هذا الفضاء الممتد، وهذا الإبداع المتألق المعنون باسم متميز هو اسم المبدع العربي (بهاء طاهر).

قدم بهاء طاهر مع مجايليه من أبناء جيل الستينات إسهامات أساسية في القصة القصيرة والرواية، كان لها دور جليّ في تطوير السرد العربي الحديث، وفي محاوراته الثرية مع الحياة العربية في النصف الثاني من القرن العشرين، إنه واحد ممن أكّدوا حضور السرد ومركزيته، رغم أن القطاع الثقافي كلّه، قد تعرض لمحاولات متواصلة من الإقصاء والتهميش في الحقبة العربية المعاصرة. ولكن الانتماء إلى جيل لا يكفي لفهم التجربة الفريدة لهذا المبدع، الذي يصحّ أن نصفه بالتعبير العربي القديم، فنقول إن بهاء طاهر "نسيج وحده" بمعنى تحقيق الذات ومنحها سمات فارقة رغم السياقات الجماعية التي يتشكّل فيها المبدعون. إنه ابن زمانه ومكانه، ابن المؤثرات الكبرى التي شكّلت جيله، لكنه فتش عن سبل الاختلاف والمغايرة ليؤسس معالم خصوصيته وهويته الإبداعية، ويطوّر رؤيته استناداً إلى مشروعية الإبداع الفردي الذي قد يصبّ في السياق العام، لكنه يظل رافداً له لونه الخاص ومذاقه المختلف.

تعلّم بهاء طاهر على نفسه الإنجليزية حتى أتقنها، فغدا مترجماً معروفاً منذ زمن مبكّر من حياته، ثم سهّلت له هذه المعرفة أن يطوف في العالم ويستقر في جنيف موظفاً في مكتب الأمم المتحدّة مدة أربعة عشر عاماً. وهذه التجربة في السفر والتنقل والعيش في دولة أوروبية، ليست مجرد تجربة عمل، بل هي إحدى التجارب التي تسللت إلى كتابات بهاء طاهر، وأضيفت إلى خبرته المصرية العربية. ولعلّ من يقرأ أعماله يلاحظ ذلك التنوع في بيئات القصص وأجوائها من البيئات المحلية في الصعيد والريف المصري إلى بيئة القاهرة بطبقاتها وأجوائها الغنية، ثم هناك ما يمكن تسميته بالبيئة العالمية والإنسانية، تلك التي جمع فيها شخصيات من ثقافات وبلدان مختلفة ووطّنهم في دولة جديدة، هي الرواية أو القصة القصيرة، هذا واضح مثلاً في قصته (بالأمس حلمت بك) وقصته (أنا الملك جئت) وروايته الفريدة (الحب في المنفى).

من المصادر الأساسية التي تأثرت بها ترجمته الإبداعية خبرته الدرامية والإذاعية، وهو الذي انخرط في العمل الإذاعي منذ عام 1957، وأسهم في تأسيس ما يعرف بالبرنامج الثاني في الإذاعة المصرية (البرنامج الثقافي) وعمل معداً ومذيعاً ومخرجاً وتولى منذ عام 1968 موقع نائب مدير البرنامج الثاني، وأسهم أثناء عمله بتقديم الأعمال الروائية والقصصية في شكل الدراما الإذاعية، وأتقن فنون كتابة السيناريو، وعلّم ضمن التجربة نفسها مادة (الدراما) في قسم السيناريو بمعهد السينما. هذه الخبرات لم تذهب عبثا، ومن يدقق في قصصه ورواياته سيلاحظ أنه من أكثر الكتاب تميزاً في تقنية "الحوار"، حتى يغدو عنده عنصراً أساسياً لا تستغني القصة عنه. حوارات أشبه بالسيناريو حتى وهي موجزة، تنبض بالحياة وتسمح للشخصية بتقديم نفسها، وتمنح القارئ متعة خاصة في الاقتراب من أنفاس الشخصية ومن تدرج منطقها.

يعبر بهاء طاهر عامه السبعين، يواصل إبداعه المتجدد، ودون أن يتخلى عن إيمانه القاطع بدور الثقافة، وحاجة المجتمع إليها؛ الثقافة عنده بصورها وفعالياتها المختلفة، أداة كبرى للتغيير والتنوير، سمّها ما شئت: رسالة أو قضية أو التزاماً، لكّنها ليست مجانية ولا عبثية. يلاحظ بهاء ما حلّ بالثقافة والمثقفين من كوارث وأزمات، وهو نفسه عايش منتصف السبعينات تجربة إقصائية، كانت جزءاً من إقصاء السلطة للمثقف، لكّنه رغم كل شيء يشدد في إبداعاته وكتاباته على دور الثقافة في فهم المجتمع وفي تحليله وفي صيانته، لأن الثقافة مرادفة للحرية وللوعي وللعطاء النبيل. ولا يمكن للثقافة أن تنهض ببعض ذلك دون أن يكون المثقف نفسه مستقلاً صلباً بعيداً عن الأشكال المعروفة من شراء الذمم وفسادها. بهاء من أولئك الصادقين الأحرار الذين اختاروا الثقافة أفقاً للحرية وسبيلاً رحباً نحو الكبرياء، ولعل كتاب بهاء طاهر المسمّى (أبناء رفاعة: الثقافة والحرية) من أبلغ الكتب العربية في التدليل على مكانة الثقافة والدفاع عن دورها وعن استقلالها وحريتها.

بهاء طاهر، مبدع ومثقف تنويري، بأوضح معاني التنوير، قاص وروائي مجدّد، مسرحي ومترجم، إذاعي عريق، كاتب مجيد في مقالاته ودراساته، ناقد مسرحي، وخبير بشوؤن السيناريو والدراما، يعرف الصعيد الذي يسكن روحه، ويعرف القاهرة ويعيشها، مثلما يمتلك خبرة في مدن العالم، وفي ناسه، يعرف درس التاريخ ويراه مستمراً فينا، بمحتواه الأسطوري القديم أو بوقائعه التي يمكن تجريدها في صورة تجارب وأفكار إنسانية متكررة. إنها خبرات في الحياة والكتب، ومن جماعها تكونت هذه التجربة المتفردة في حركة الأدب العربي الحديث.

في سياق الإبداع السردي يسلك اسم بهاء طاهر في جيل الستينات، الجيل الذي رسخ الكتابة ونقلها إلى أحوال جديدة رؤية وتشكيلاً. ولبهاء طاهر صوته الخاص وتجربته المميزة بعيداً عن الفكرة الجماعية في مبدأ التجييل. يمكنك أن تحدس بمبلغ عنايته بكل ما يكتبه، بحيث تجمع كتابته بين الأناقة التعبيرية والغنى الرؤيوي، ورغم وضوح حسمه لوظيفة الكتابة، فإنه أبدا لم يقع في فخاخ الأيدلوجيا أو لغة الشعارات، الكتابة عنده تجربة مغايرة لكل ذلك، لها اشتراطاتها الصعبة جمالياً ورؤيوياً، وربما لهذا السبب لم يكن يستعجل النشر، بل إن مجموعته الأولى تأخرت في الصّدور حتى عام (1972)، كما أن ما نشره ليس إلا نسبة محدودة مما كتب، إنه من أولئك المبدعين الذين يقدّسون الكلمة، ويتعاملون مع الكتابة بحرص واحترام وإجلال.. ولعل القيمة العالية لإنتاجه المنشور خير شاهد على جرأة الحذف والاصطفاء والاختيار، بحيث لا يمرّر كلمة ولا جملة ولا قصة تمريراً عبثياً أو يوردها أو ينشرها دون قناعة كاملة بأنها في مكانها الملائم وأنها تنهض بالوظيفة الإبداعية المأمولة.

إنتاجه أقل عدداً وكماً من مجايليه ومن الأجيال اللاحقة، لكن الإبداع يعترف بالنوع لا بالكّم، وكاتب صعب مع نفسه على طريقة بهاء طاهر، ينحاز حتماً للنوع وللتميز، وليس لعدد الأعمال أو كثرة الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. كل من كتبوا عنه شهدوا بنزاهته، وبتواريه عن الشهرة التي تلاحقه، لا يميل إلى الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. لكن أعماله تفرض نفسها بتميزها وخصوصيتها وسحرها الخاص. ينشغل بهاء طاهر بجوهر الكتابة وليس بما يحيط بها من سلوكيات ومظاهر، ولذلك يمكن القول أن اسم بهاء طاهر من أسماء عصامية قليلة مردّ شهرتها إلى الإبداع ولا شيء غيره، ورغم غيابه عن مصر والعالم العربي منذ منتصف السبعينات وحتى منتصف التسعينات فقد عرفه القراء العرب وقدّروا تجربته، فاجتاز الامتحان الصعب مما يدلّ بعمق على تميز هذه التجربة وفرادتها الخاصة، وصمودها الذاتي دون دوافع أو عوامل مساندة مما يشيع في حياتنا الثقافية العربية.

وحتى اليوم لبهاء طاهر أربع مجموعات قصصية، وخمس روايات، وبعض الكتب في النقد والدراسات. أما أعماله القصصية فهي الأعمال التالية بحسب طبعاتها الأولى:

1- الخطوبة وقصص أخرى، 1972: وفيها ثماني قصص قصيرة هي: الخطوبة، الأب، الصوت والصمت، الكلمة، نهاية الحفل، بجوار أسماك ملونة، المظاهرة، المطر فجأة، كومبارس من زماننا.

2- بالأمس حلمت بك، 1984: وفيها خمس قصص هي: بالأمس حلمت بك، سندس، النافذة، فنجان قهوة. نصيحة من شاب عاقل.

3- أنا الملك جئت، 1985: وفيها أربع قصص هي: أنا الملك جئت، محاكمة الكاهن كاي نن، محاورة الجبل، في حديقة غير عادية.

4- ذهبت إلى شلال، 1998: وفيها سبع قصص هي: أسطورة حب، فرحة، الملاك الذي جاء، من حكايات عرمان الكبير، شتاء الخوف، ولكن، أطلال البحر.

أي أن مجموع القصص القصيرة التي نشرها أربع وعشرون قصة قصيرة في أربع مجموعات. ومن المناسب الإشارة إلى أن بعض ما ظهر تحت مسمى (القصة القصيرة) عند بهاء، أقرب لشكل الرواية القصيرة (النوفيلا) وخصوصاً قصص: بالأمس حلمت بك، أنا الملك جئت، محاورة الجبل.. وهذا الشكل الفني يحتاج دراسة خاصة يمكن أن تعتمد على أعمال بهاء طاهر، بما يسهم في بلورة شكل (النوفيلا) في الأدب العربي، واكتشاف خصوصيتها ومنقطها السردي الذي لا يقف عند حدّ الاختلاف في الحجم أو في عدد الصفحات، بل يتعداه إلى اختلافات جوهرية في الخطاب السردي وفي المبنى الحكائي بما يجعل منه نوعاً متميزاً عن القصة القصيرة والرواية وغيرهما من أنواع سردية.

في مجال الإبداع الروائي، ظهر لبهاء طاهر خمس روايات هي:

1- شرق النخيل، 1985.

2- قالت ضحى، 1985.

3- خالتي صفية والدير، 1991.

4- الحب في المنفى، 1995.

5- نقطة النور، 2001.

ومن ترجماته الأدبية، ترجمته لعمل يوجين أونيل المعنون بـ (فاصل غريب) الذي ظهر عام 1970 وترجمته رواية (ساحر الصحراء) لباولو كويلهو (1996). ومن دراساته: في مديح الرواية، أبناء رفاعة: الثقافة والحرية، 10 مسرحيات مصرية: عرض ونقد، البرامج الثقافية في الإذاعة.

وقد ترجمت بعض قصصه إلى لغات عالمية، أما روايته (خالتي صفية والدير) فكان لها نصيب واسع من الشهرة العالمية إذ ترجمت إلى معظم اللغات العالمية المعروفة.

* *

هل من مفاتيح لهذا العالم الغني الذي شيّده بهاء طاهر على مدى عقود من الإبداع المتجدد المتألّق؟ يمكن أن نتوقف عند شخصية الراوي المشارك في القصّة التي تحمل عنوان (بالأمس حلمت بك)، ففي أحد حوارات الراوي ولقاءاته مع (آن ماري) (وهو اسم فتاة أجنبية يتعرف عليها بطل القصة بصورة قدرية أعقد من المصادفة) تقول له الفتاة: "قل لي أرجوك ماذا تريد؟

-  ماذا تريد؟

-  ما أريده مستحيل.

-  ما هو؟

-  أن يكون العالم غير ما هو، والناس غير ما هم، قلت لك ليس عندي أفكار، ولكن عندي أحلام مستحيلة".

لا نستطيع في ضوء التمييز بين الكاتب والراوي أن نقول بأن هذه الشخصية هي ذاتها شخصية بهاء طاهر، خصوصاً في عمل ينتمي للمتخيل السردي وليس للسيرة الذاتية، لكننا أيضاً نتوقف عند منطق هذا الراوي الذي يعمل في مدينة غريبة في أحد بلدان الشمال (أوروبا)، وتبدو تأملاته تأملات مبدع أكثر منه شخصية واقعية.

على لسان هذا الراوي يسرّب الكاتب بعض المفاتيح التي قد تساعدنا على فهم وظيفة الكاتب والكتابة، وربط الإبداع بالتغيير، أي أنه ليس مجرد معمار لغوي برّاق، لكنه فعل يهجس بالتغيير والتأثير بكل ما يملك من سبل، حلم المبدع، وحلم بهاء طاهر أن يكون العالم أفضل وأنبل.

كذلك يمكن أن ندخل عالم بهاء طاهر من خلال رحلة الدكتور فريد بطل قصة (أنا الملك جئت) وهي رحلة ممتدة بين العالم الأوروبي والقاهرة، ثم مغادرة العالم الصاخب إلى الصحراء، بما يذكّر برحلة الصحراء في الشعر العربي القديم الذي عرفه بهاء في صباه، رحلة أقرب إلى البحث عن المعنى وعن أسئلة كونية كبرى، وليست طلباً لماء أو كلأ، رحلة من الوجود وإلى الوجود بحثاً عن فهمه وإدراك جوهره. إنها رحلة القلق والتسآل، وهي بمجمولاتها المعرفية والوجودية تشير إلى رحلة الإبداع والمبدع، وإلى طبيعة أسئلته القلقة الحارة التي تظل تتردد وتغذي استمرار الكتابة.

لكنّ هذه اللمسات الوجودية والكونية لا تعني أن كتابة طاهر ذات مظهر تجريبي أو منحى فلسفي جاف، بل ترد هذه اللمسات في كتابة أقرب إلى الواقعية، وبشكل مجمل تتسم كتابات بهاء طاهر بمظهر واقعي غني ولافت، في شخصياتها وفي تعاملها مع التفاصيل الدقيقة، في اقترابها من أنفاس البشر، وفي بناء الحدث والاقتراب الحميم من منابع الحياة في اضطرابها وجريانها، كما تتضح الواقعية في أسلوب الحوار وفي وصف الأمكنة وخصوصاً في الأعمال القصصية الأولى وفي معظم الروايات، لكن هذا المظهر الواقعي الدقيق ليس إلا طبقة ظاهرية تشير إلى المظهر الاجتماعي كمصدر لمادة الكتابة، لكن ما يجعل لها امتداداً وغنى، يتمثل في العمق الإنساني، الذي يتمظهر إيحائياً ورمزياً في صور موازية وفي الأحلام والكوابيس وفي التداعيات الوجودية عند الشخصيات، في الحيرة التي تتجاوز الموقف الواقعي إلى أزمة الوجود وأسئلته الخالدة.

ولعل من أصعب ما في كتابة بهاء طاهر، هذه الطريقة في إحكام العلاقة بين الواقعي والرمزي والوجودي، بعيداً عند التجريد، فإذا كانت الكتابة التجريدية تقوم على حذف التفاصيل والتقليل من الأحداث والوقائع الصالح بروز الفكرة، فإن بهاء طاهر يقوم بالعمل المعاكس الأصعب: إنه ينهض بتسريد المجرّد أو يقوم بتحويل الأفكار ذاتها إلى سرد غني حيّ، يمكنك أن تقرأه مجرداً من وظيفته الفكرية إن كنت تطلب السرد لمجرد المتعة، لكنك حين تعيد النظر فيما مر بك من حوادث ووقائع وحوارات تعيد تأويل العمل وقراءته بفهمٍ جديد، يطل على رعب العالم وأهواله ومآزقه. هذه التوازنات الشقية بين المنحى الواقعي والرؤية الإنسانية الوجودية، تحيلنا إلى المعنى الغامر والغائر الذي يتوارى خلف الوقائع الظاهرية، كما تذكرنا هذه الطريقة إلى حدّ ما بمبدأ جبل الجلد العائم، الذي شرحه همنغواي، واهتم به غالب هلسا، بمعنى أن الكتابة تشبه جبل الجليد العائم، يظهر خمسه وتختفى أربعة أخماسه، النص المكتوب هو الخمس البادي للنظر، لكنه ينبغي أن يساعد القارئ على تخيل أو تصوّر الأقسام المغمورة، كتابة بهاء طاهر من هذا النوع الصعب، الذي يحيل إلى طبقات مغمورة يشارك القارئ في اكتشافها وفي رسم معالمها وأبعادها غير المرئية، حتى يغدو شريكاً في تأويل النص وفي اكتشاف رؤاه وجمالياته.

تكشف كتابات بهاء طاهر عن الانتصار للحرية، ومواجهة القوى المتسلّطة، سواء أكانت سلطة سياسية أو اجتماعية أو ثقافية، ولكن موقفه المبدئيّ هذا بعيد عن التنميط، ولذلك يمكن أن تجد عنده أباً متسلطاً (غالباً) وأماً متسلطة (أحياناً) فالأب في قصة (الخطوبة) مثلاً يأخذ هيئة المحقق مع الشاب الذي يخطب ابنته، ثم يدخل معه بآليات التحقيق إلى صور من التهديد بالفضائح (المفتعلة) ليتخلص منه بطريقة السلطة السياسية ومحققيها البوليسيين. كذلك شخصية الأم وسلوكها مع ابنتها في قصة (الصوت والصمت) الأم الأربعينية التي تقمع ابنتها وتحاول إجبارها على الزواج لتتخلص منها كي تتفرغ لعلاقاتها المشبوهة.

ولكن في كل حال لا يحكم بهاء على شخصياته، ولا يقاضيها، بل يرسم لها إطاراً كافياً يبرز فيه مختلف توجهات الشخصية في صورة تحليل أو تفسير، أما الحكم فمهمة القارئ بعد أن يطالع الوقائع والملابسات التي تجهد القصّة في استيفائها.

في القصة التي تحمل اسم (الأب) زوج وأب، وإذ تنفتح على شتائم الزوج ووصفه تقول القصة "وقف الزوج بالقميص والبنطلون يلوح بربطة العنق وقد احتقن وجهه المدور" نتوقف عند هذا الوصف الخارجي وما ينمّ عنه من حداثة شكلية، وقد نتساءل عن الحاجة إليه، لكننا حين نصل إلى موقف تالٍ بعد انتقال الزوجة إلى بيت والدها وشكواها من زوجها ندقق في صورة الأب كما رسمتها القصة، فنجدها مرة أخرى ترسم صورة لملابسه، "أفتى أبوها بعد الغداء وهو يلبس جلباباً مقلّماً وطاقية من قماش الجلباب بأن الطلاق الشفاهي باطل". الذهنية واحدة، بين الزوج والأب في مقابل المرأة، رغم أن المظهر الخارجي حداثي عند الأول وتقليدي عند الثاني، الوعي تجاه المرأة لم يتغير من الجلباب والطاقية إلى القميص وربطة العنق، إنه تطور شكلّي لكنه يخبئ الأفكار الرجعية نفسها. وعلى هذه النحو من المفارقات الموحية، ومن الدقة في التفاصيل تتقدم قصص بهاء طاهر، تغرية بمظهرها البسيط، لكنها دوماً مما يسميه العرب (السهل الممتنع)، الذي ينطوي على بلاغة البساطة وعبقريتها الفريدة. ليس من وصف أو تفصيل دون توظيف أو معنى عميق، نسيج محكم التفاصيل، وكل شيء مستقر في مكانه، ينهض بوظيفته التعبيرية والجمالية.

عالم بهاء طاهر، عالم غني ممتدّ، ولسنا نهدف هنا إلا استثارة الهمة لقراءته، أما الدراسات المختارة في هذا الكتاب، فبعض ما يمكن أن يساعد القارئ في فهم تطور بهاء طاهر، وفي محاورة عالمه، إنها دراسات متميزة لنقاد ودارسين معروفين، ممن لهم خبرة واسعة بالإبداع عامة، وبتجربة بهاء طاهر خاصة، وتتميز أيضاً بتنوعها إذ تغطي مختلف مراحل تجربة بهاء طاهر القصصية والروائية، ولذلك نرى فيها دليلاً متميزاً يمكن أن يدفع مزيداً من الباحثين والدارسين لمحاورة هذا الفضاء الممتد، وهذا الإبداع المتألق المعنون باسم متميز هو اسم المبدع العربي (بهاء طاهر).

قدم بهاء طاهر مع مجايليه من أبناء جيل الستينات إسهامات أساسية في القصة القصيرة والرواية، كان لها دور جليّ في تطوير السرد العربي الحديث، وفي محاوراته الثرية مع الحياة العربية في النصف الثاني من القرن العشرين، إنه واحد ممن أكّدوا حضور السرد ومركزيته، رغم أن القطاع الثقافي كلّه، قد تعرض لمحاولات متواصلة من الإقصاء والتهميش في الحقبة العربية المعاصرة. ولكن الانتماء إلى جيل لا يكفي لفهم التجربة الفريدة لهذا المبدع، الذي يصحّ أن نصفه بالتعبير العربي القديم، فنقول إن بهاء طاهر "نسيج وحده" بمعنى تحقيق الذات ومنحها سمات فارقة رغم السياقات الجماعية التي يتشكّل فيها المبدعون. إنه ابن زمانه ومكانه، ابن المؤثرات الكبرى التي شكّلت جيله، لكنه فتش عن سبل الاختلاف والمغايرة ليؤسس معالم خصوصيته وهويته الإبداعية، ويطوّر رؤيته استناداً إلى مشروعية الإبداع الفردي الذي قد يصبّ في السياق العام، لكنه يظل رافداً له لونه الخاص ومذاقه المختلف.

تعلّم بهاء طاهر على نفسه الإنجليزية حتى أتقنها، فغدا مترجماً معروفاً منذ زمن مبكّر من حياته، ثم سهّلت له هذه المعرفة أن يطوف في العالم ويستقر في جنيف موظفاً في مكتب الأمم المتحدّة مدة أربعة عشر عاماً. وهذه التجربة في السفر والتنقل والعيش في دولة أوروبية، ليست مجرد تجربة عمل، بل هي إحدى التجارب التي تسللت إلى كتابات بهاء طاهر، وأضيفت إلى خبرته المصرية العربية. ولعلّ من يقرأ أعماله يلاحظ ذلك التنوع في بيئات القصص وأجوائها من البيئات المحلية في الصعيد والريف المصري إلى بيئة القاهرة بطبقاتها وأجوائها الغنية، ثم هناك ما يمكن تسميته بالبيئة العالمية والإنسانية، تلك التي جمع فيها شخصيات من ثقافات وبلدان مختلفة ووطّنهم في دولة جديدة، هي الرواية أو القصة القصيرة، هذا واضح مثلاً في قصته (بالأمس حلمت بك) وقصته (أنا الملك جئت) وروايته الفريدة (الحب في المنفى).

من المصادر الأساسية التي تأثرت بها ترجمته الإبداعية خبرته الدرامية والإذاعية، وهو الذي انخرط في العمل الإذاعي منذ عام 1957، وأسهم في تأسيس ما يعرف بالبرنامج الثاني في الإذاعة المصرية (البرنامج الثقافي) وعمل معداً ومذيعاً ومخرجاً وتولى منذ عام 1968 موقع نائب مدير البرنامج الثاني، وأسهم أثناء عمله بتقديم الأعمال الروائية والقصصية في شكل الدراما الإذاعية، وأتقن فنون كتابة السيناريو، وعلّم ضمن التجربة نفسها مادة (الدراما) في قسم السيناريو بمعهد السينما. هذه الخبرات لم تذهب عبثا، ومن يدقق في قصصه ورواياته سيلاحظ أنه من أكثر الكتاب تميزاً في تقنية "الحوار"، حتى يغدو عنده عنصراً أساسياً لا تستغني القصة عنه. حوارات أشبه بالسيناريو حتى وهي موجزة، تنبض بالحياة وتسمح للشخصية بتقديم نفسها، وتمنح القارئ متعة خاصة في الاقتراب من أنفاس الشخصية ومن تدرج منطقها.

يعبر بهاء طاهر عامه السبعين، يواصل إبداعه المتجدد، ودون أن يتخلى عن إيمانه القاطع بدور الثقافة، وحاجة المجتمع إليها؛ الثقافة عنده بصورها وفعالياتها المختلفة، أداة كبرى للتغيير والتنوير، سمّها ما شئت: رسالة أو قضية أو التزاماً، لكّنها ليست مجانية ولا عبثية. يلاحظ بهاء ما حلّ بالثقافة والمثقفين من كوارث وأزمات، وهو نفسه عايش منتصف السبعينات تجربة إقصائية، كانت جزءاً من إقصاء السلطة للمثقف، لكّنه رغم كل شيء يشدد في إبداعاته وكتاباته على دور الثقافة في فهم المجتمع وفي تحليله وفي صيانته، لأن الثقافة مرادفة للحرية وللوعي وللعطاء النبيل. ولا يمكن للثقافة أن تنهض ببعض ذلك دون أن يكون المثقف نفسه مستقلاً صلباً بعيداً عن الأشكال المعروفة من شراء الذمم وفسادها. بهاء من أولئك الصادقين الأحرار الذين اختاروا الثقافة أفقاً للحرية وسبيلاً رحباً نحو الكبرياء، ولعل كتاب بهاء طاهر المسمّى (أبناء رفاعة: الثقافة والحرية) من أبلغ الكتب العربية في التدليل على مكانة الثقافة والدفاع عن دورها وعن استقلالها وحريتها.

بهاء طاهر، مبدع ومثقف تنويري، بأوضح معاني التنوير، قاص وروائي مجدّد، مسرحي ومترجم، إذاعي عريق، كاتب مجيد في مقالاته ودراساته، ناقد مسرحي، وخبير بشوؤن السيناريو والدراما، يعرف الصعيد الذي يسكن روحه، ويعرف القاهرة ويعيشها، مثلما يمتلك خبرة في مدن العالم، وفي ناسه، يعرف درس التاريخ ويراه مستمراً فينا، بمحتواه الأسطوري القديم أو بوقائعه التي يمكن تجريدها في صورة تجارب وأفكار إنسانية متكررة. إنها خبرات في الحياة والكتب، ومن جماعها تكونت هذه التجربة المتفردة في حركة الأدب العربي الحديث.

في سياق الإبداع السردي يسلك اسم بهاء طاهر في جيل الستينات، الجيل الذي رسخ الكتابة ونقلها إلى أحوال جديدة رؤية وتشكيلاً. ولبهاء طاهر صوته الخاص وتجربته المميزة بعيداً عن الفكرة الجماعية في مبدأ التجييل. يمكنك أن تحدس بمبلغ عنايته بكل ما يكتبه، بحيث تجمع كتابته بين الأناقة التعبيرية والغنى الرؤيوي، ورغم وضوح حسمه لوظيفة الكتابة، فإنه أبدا لم يقع في فخاخ الأيدلوجيا أو لغة الشعارات، الكتابة عنده تجربة مغايرة لكل ذلك، لها اشتراطاتها الصعبة جمالياً ورؤيوياً، وربما لهذا السبب لم يكن يستعجل النشر، بل إن مجموعته الأولى تأخرت في الصّدور حتى عام (1972)، كما أن ما نشره ليس إلا نسبة محدودة مما كتب، إنه من أولئك المبدعين الذين يقدّسون الكلمة، ويتعاملون مع الكتابة بحرص واحترام وإجلال.. ولعل القيمة العالية لإنتاجه المنشور خير شاهد على جرأة الحذف والاصطفاء والاختيار، بحيث لا يمرّر كلمة ولا جملة ولا قصة تمريراً عبثياً أو يوردها أو ينشرها دون قناعة كاملة بأنها في مكانها الملائم وأنها تنهض بالوظيفة الإبداعية المأمولة.

إنتاجه أقل عدداً وكماً من مجايليه ومن الأجيال اللاحقة، لكن الإبداع يعترف بالنوع لا بالكّم، وكاتب صعب مع نفسه على طريقة بهاء طاهر، ينحاز حتماً للنوع وللتميز، وليس لعدد الأعمال أو كثرة الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. كل من كتبوا عنه شهدوا بنزاهته، وبتواريه عن الشهرة التي تلاحقه، لا يميل إلى الظهور في الصحافة ووسائل الإعلام. لكن أعماله تفرض نفسها بتميزها وخصوصيتها وسحرها الخاص. ينشغل بهاء طاهر بجوهر الكتابة وليس بما يحيط بها من سلوكيات ومظاهر، ولذلك يمكن القول أن اسم بهاء طاهر من أسماء عصامية قليلة مردّ شهرتها إلى الإبداع ولا شيء غيره، ورغم غيابه عن مصر والعالم العربي منذ منتصف السبعينات وحتى منتصف التسعينات فقد عرفه القراء العرب وقدّروا تجربته، فاجتاز الامتحان الصعب مما يدلّ بعمق على تميز هذه التجربة وفرادتها الخاصة، وصمودها الذاتي دون دوافع أو عوامل مساندة مما يشيع في حياتنا الثقافية العربية.

وحتى اليوم لبهاء طاهر أربع مجموعات قصصية، وخمس روايات، وبعض الكتب في النقد والدراسات. أما أعماله القصصية فهي الأعمال التالية بحسب طبعاتها الأولى:

1- الخطوبة وقصص أخرى، 1972: وفيها ثماني قصص قصيرة هي: الخطوبة، الأب، الصوت والصمت، الكلمة، نهاية الحفل، بجوار أسماك ملونة، المظاهرة، المطر فجأة، كومبارس من زماننا.

2- بالأمس حلمت بك، 1984: وفيها خمس قصص هي: بالأمس حلمت بك، سندس، النافذة، فنجان قهوة. نصيحة من شاب عاقل.

3- أنا الملك جئت، 1985: وفيها أربع قصص هي: أنا الملك جئت، محاكمة الكاهن كاي نن، محاورة الجبل، في حديقة غير عادية.

4- ذهبت إلى شلال، 1998: وفيها سبع قصص هي: أسطورة حب، فرحة، الملاك الذي جاء، من حكايات عرمان الكبير، شتاء الخوف، ولكن، أطلال البحر.

أي أن مجموع القصص القصيرة التي نشرها أربع وعشرون قصة قصيرة في أربع مجموعات. ومن المناسب الإشارة إلى أن بعض ما ظهر تحت مسمى (القصة القصيرة) عند بهاء، أقرب لشكل الرواية القصيرة (النوفيلا) وخصوصاً قصص: بالأمس حلمت بك، أنا الملك جئت، محاورة الجبل.. وهذا الشكل الفني يحتاج دراسة خاصة يمكن أن تعتمد على أعمال بهاء طاهر، بما يسهم في بلورة شكل (النوفيلا) في الأدب العربي، واكتشاف خصوصيتها ومنقطها السردي الذي لا يقف عند حدّ الاختلاف في الحجم أو في عدد الصفحات، بل يتعداه إلى اختلافات جوهرية في الخطاب السردي وفي المبنى الحكائي بما يجعل منه نوعاً متميزاً عن القصة القصيرة والرواية وغيرهما من أنواع سردية.

في مجال الإبداع الروائي، ظهر لبهاء طاهر خمس روايات هي:

1- شرق النخيل، 1985.

2- قالت ضحى، 1985.

3- خالتي صفية والدير، 1991.

4- الحب في المنفى، 1995.

5- نقطة النور، 2001.

ومن ترجماته الأدبية، ترجمته لعمل يوجين أونيل المعنون بـ (فاصل غريب) الذي ظهر عام 1970 وترجمته رواية (ساحر الصحراء) لباولو كويلهو (1996). ومن دراساته: في مديح الرواية، أبناء رفاعة: الثقافة والحرية، 10 مسرحيات مصرية: عرض ونقد، البرامج الثقافية في الإذاعة.

وقد ترجمت بعض قصصه إلى لغات عالمية، أما روايته (خالتي صفية والدير) فكان لها نصيب واسع من الشهرة العالمية إذ ترجمت إلى معظم اللغات العالمية المعروفة.

* *

هل من مفاتيح لهذا العالم الغني الذي شيّده بهاء طاهر على مدى عقود من الإبداع المتجدد المتألّق؟ يمكن أن نتوقف عند شخصية الراوي المشارك في القصّة التي تحمل عنوان (بالأمس حلمت بك)، ففي أحد حوارات الراوي ولقاءاته مع (آن ماري) (وهو اسم فتاة أجنبية يتعرف عليها بطل القصة بصورة قدرية أعقد من المصادفة) تقول له الفتاة: "قل لي أرجوك ماذا تريد؟

-  ماذا تريد؟

-  ما أريده مستحيل.

-  ما هو؟

-  أن يكون العالم غير ما هو، والناس غير ما هم، قلت لك ليس عندي أفكار، ولكن عندي أحلام مستحيلة".

لا نستطيع في ضوء التمييز بين الكاتب والراوي أن نقول بأن هذه الشخصية هي ذاتها شخصية بهاء طاهر، خصوصاً في عمل ينتمي للمتخيل السردي وليس للسيرة الذاتية، لكننا أيضاً نتوقف عند منطق هذا الراوي الذي يعمل في مدينة غريبة في أحد بلدان الشمال (أوروبا)، وتبدو تأملاته تأملات مبدع أكثر منه شخصية واقعية.

على لسان هذا الراوي يسرّب الكاتب بعض المفاتيح التي قد تساعدنا على فهم وظيفة الكاتب والكتابة، وربط الإبداع بالتغيير، أي أنه ليس مجرد معمار لغوي برّاق، لكنه فعل يهجس بالتغيير والتأثير بكل ما يملك من سبل، حلم المبدع، وحلم بهاء طاهر أن يكون العالم أفضل وأنبل.

كذلك يمكن أن ندخل عالم بهاء طاهر من خلال رحلة الدكتور فريد بطل قصة (أنا الملك جئت) وهي رحلة ممتدة بين العالم الأوروبي والقاهرة، ثم مغادرة العالم الصاخب إلى الصحراء، بما يذكّر برحلة الصحراء في الشعر العربي القديم الذي عرفه بهاء في صباه، رحلة أقرب إلى البحث عن المعنى وعن أسئلة كونية كبرى، وليست طلباً لماء أو كلأ، رحلة من الوجود وإلى الوجود بحثاً عن فهمه وإدراك جوهره. إنها رحلة القلق والتسآل، وهي بمجمولاتها المعرفية والوجودية تشير إلى رحلة الإبداع والمبدع، وإلى طبيعة أسئلته القلقة الحارة التي تظل تتردد وتغذي استمرار الكتابة.

لكنّ هذه اللمسات الوجودية والكونية لا تعني أن كتابة طاهر ذات مظهر تجريبي أو منحى فلسفي جاف، بل ترد هذه اللمسات في كتابة أقرب إلى الواقعية، وبشكل مجمل تتسم كتابات بهاء طاهر بمظهر واقعي غني ولافت، في شخصياتها وفي تعاملها مع التفاصيل الدقيقة، في اقترابها من أنفاس البشر، وفي بناء الحدث والاقتراب الحميم من منابع الحياة في اضطرابها وجريانها، كما تتضح الواقعية في أسلوب الحوار وفي وصف الأمكنة وخصوصاً في الأعمال القصصية الأولى وفي معظم الروايات، لكن هذا المظهر الواقعي الدقيق ليس إلا طبقة ظاهرية تشير إلى المظهر الاجتماعي كمصدر لمادة الكتابة، لكن ما يجعل لها امتداداً وغنى، يتمثل في العمق الإنساني، الذي يتمظهر إيحائياً ورمزياً في صور موازية وفي الأحلام والكوابيس وفي التداعيات الوجودية عند الشخصيات، في الحيرة التي تتجاوز الموقف الواقعي إلى أزمة الوجود وأسئلته الخالدة.

ولعل من أصعب ما في كتابة بهاء طاهر، هذه الطريقة في إحكام العلاقة بين الواقعي والرمزي والوجودي، بعيداً عند التجريد، فإذا كانت الكتابة التجريدية تقوم على حذف التفاصيل والتقليل من الأحداث والوقائع الصالح بروز الفكرة، فإن بهاء طاهر يقوم بالعمل المعاكس الأصعب: إنه ينهض بتسريد المجرّد أو يقوم بتحويل الأفكار ذاتها إلى سرد غني حيّ، يمكنك أن تقرأه مجرداً من وظيفته الفكرية إن كنت تطلب السرد لمجرد المتعة، لكنك حين تعيد النظر فيما مر بك من حوادث ووقائع وحوارات تعيد تأويل العمل وقراءته بفهمٍ جديد، يطل على رعب العالم وأهواله ومآزقه. هذه التوازنات الشقية بين المنحى الواقعي والرؤية الإنسانية الوجودية، تحيلنا إلى المعنى الغامر والغائر الذي يتوارى خلف الوقائع الظاهرية، كما تذكرنا هذه الطريقة إلى حدّ ما بمبدأ جبل الجلد العائم، الذي شرحه همنغواي، واهتم به غالب هلسا، بمعنى أن الكتابة تشبه جبل الجليد العائم، يظهر خمسه وتختفى أربعة أخماسه، النص المكتوب هو الخمس البادي للنظر، لكنه ينبغي أن يساعد القارئ على تخيل أو تصوّر الأقسام المغمورة، كتابة بهاء طاهر من هذا النوع الصعب، الذي يحيل إلى طبقات مغمورة يشارك القارئ في اكتشافها وفي رسم معالمها وأبعادها غير المرئية، حتى يغدو شريكاً في تأويل النص وفي اكتشاف رؤاه وجمالياته.

تكشف كتابات بهاء طاهر عن الانتصار للحرية، ومواجهة القوى المتسلّطة، سواء أكانت سلطة سياسية أو اجتماعية أو ثقافية، ولكن موقفه المبدئيّ هذا بعيد عن التنميط، ولذلك يمكن أن تجد عنده أباً متسلطاً (غالباً) وأماً متسلطة (أحياناً) فالأب في قصة (الخطوبة) مثلاً يأخذ هيئة المحقق مع الشاب الذي يخطب ابنته، ثم يدخل معه بآليات التحقيق إلى صور من التهديد بالفضائح (المفتعلة) ليتخلص منه بطريقة السلطة السياسية ومحققيها البوليسيين. كذلك شخصية الأم وسلوكها مع ابنتها في قصة (الصوت والصمت) الأم الأربعينية التي تقمع ابنتها وتحاول إجبارها على الزواج لتتخلص منها كي تتفرغ لعلاقاتها المشبوهة.

ولكن في كل حال لا يحكم بهاء على شخصياته، ولا يقاضيها، بل يرسم لها إطاراً كافياً يبرز فيه مختلف توجهات الشخصية في صورة تحليل أو تفسير، أما الحكم فمهمة القارئ بعد أن يطالع الوقائع والملابسات التي تجهد القصّة في استيفائها.

في القصة التي تحمل اسم (الأب) زوج وأب، وإذ تنفتح على شتائم الزوج ووصفه تقول القصة "وقف الزوج بالقميص والبنطلون يلوح بربطة العنق وقد احتقن وجهه المدور" نتوقف عند هذا الوصف الخارجي وما ينمّ عنه من حداثة شكلية، وقد نتساءل عن الحاجة إليه، لكننا حين نصل إلى موقف تالٍ بعد انتقال الزوجة إلى بيت والدها وشكواها من زوجها ندقق في صورة الأب كما رسمتها القصة، فنجدها مرة أخرى ترسم صورة لملابسه، "أفتى أبوها بعد الغداء وهو يلبس جلباباً مقلّماً وطاقية من قماش الجلباب بأن الطلاق الشفاهي باطل". الذهنية واحدة، بين الزوج والأب في مقابل المرأة، رغم أن المظهر الخارجي حداثي عند الأول وتقليدي عند الثاني، الوعي تجاه المرأة لم يتغير من الجلباب والطاقية إلى القميص وربطة العنق، إنه تطور شكلّي لكنه يخبئ الأفكار الرجعية نفسها. وعلى هذه النحو من المفارقات الموحية، ومن الدقة في التفاصيل تتقدم قصص بهاء طاهر، تغرية بمظهرها البسيط، لكنها دوماً مما يسميه العرب (السهل الممتنع)، الذي ينطوي على بلاغة البساطة وعبقريتها الفريدة. ليس من وصف أو تفصيل دون توظيف أو معنى عميق، نسيج محكم التفاصيل، وكل شيء مستقر في مكانه، ينهض بوظيفته التعبيرية والجمالية.

عالم بهاء طاهر، عالم غني ممتدّ، ولسنا نهدف هنا إلا استثارة الهمة لقراءته، أما الدراسات المختارة في هذا الكتاب، فبعض ما يمكن أن يساعد القارئ في فهم تطور بهاء طاهر، وفي محاورة عالمه، إنها دراسات متميزة لنقاد ودارسين معروفين، ممن لهم خبرة واسعة بالإبداع عامة، وبتجربة بهاء طاهر خاصة، وتتميز أيضاً بتنوعها إذ تغطي مختلف مراحل تجربة بهاء طاهر القصصية والروائية، ولذلك نرى فيها دليلاً متميزاً يمكن أن يدفع مزيداً من الباحثين والدارسين لمحاورة هذا الفضاء الممتد، وهذا الإبداع المتألق المعنون باسم متميز هو اسم المبدع العربي (بهاء طاهر).

مقدمة الكتاب النقدي (عالم بهاء طاهر) الذي يشهر بمناسبة تكريم طاهر في عمان بدعوة من دار مجدلاوي للنشر والتوزيع .


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الدكتور محمد عبيد الله: شاعر وناقد أردني

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى