كأحلام الشباب قضيت عمري

، بقلم عادل سالم

سنين العمر من عيني تفر
كلمح البرق أسرابا تمر
كأني لم أعش فيها ليالي
بها الخلان أزهار تسر
كأحلام الشباب قضيت عمري
وفي الأحلام جنات ونهر
إذا كان الشباب مضى بعيدا
ففي الخمسين فلسفة وشعر
فلا العشرون باقية فنبقى
ولا شيب الرؤوس بنا يضر
ولم نيأس فكل الناس فان
وما في الأرض أشياء تغر
هي الدنيا حظوظ لا كفاح
إذا ما جاءكم حظ فكِروا
وكم تيس تراه زعيم قوم
وكم بطل إلى حتف يجر
وكم رجل قضى عمرا شريفا
وعند المال من ضعف يخر
يبيع الناس مبدأهم بمال
فبيع الفكر أموالا يدر
فمن أقصى اليسار إلى يمين
ومن أقصى اليمين غدا يفر
بدينار تغير ألف فكر
ودولار تطير وأنت غر
وكم قلم يباع بكوك كولا
وكم في الشعر أشعار تعر
مديح للملوك وأي مدح
وكل سطوره كذب وعهر
فمن خان الأمانة فهو لص
ومن حفظ الأمانة فهو حر
إذا الأقلام بيعت في مزاد
فكل حروفها داء مضر
وفي الدنيا قليل من وفاء
وفيها الحب مفقود وسر
وكم جربت أصحابا وأهلا
فشيمة بعض أهل البيت غدر
ألم يغدر بقابيل أخوه؟
فإن الغدر في الأحباب كفر
إذا خان الحبيب فلا تسامح
فهل لخيانة الأحباب عذر؟
وإن يعشق فؤادك لا تلمه
ولا تسرف فطول العشق سكر
إذا سكر المحب برشف كأس
فلن يبقى بكأس الحب خمر
سيشربه ويسأل عن مزيد
وكثر الخمر في جوف يضر
يموت الحب في طمع الليالي
ويحيا تحت شمس الحقد شر
إذا الأحباب غابوا عن حبيب
فطعم الشهد طول العمر مر