احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > ديوان الدراسات المحكمة > یوسف الخال والأساطیر

یوسف الخال والأساطیر

١٩ آذار (مارس) ٢٠١١بقلم یوسف هادي بور

الملخّص

إنّ للأساطیر دورا ً هاما ً فی أدبنا المعاصر ولم یکن استخدام الأسطورة فی الأدب العربی شائعا ًکما شاع فی عصرنا الحاضر. ظهرت فی السنوات الأخیرة فئة من الشعراء المعاصرین العرب واشتهروا بالشعراء التموزیین وهم: جبرا إبراهیم جبرا، یوسف الخال، بدر شاکر السیاب وخلیل حاوی. إنهم عالجوا الأساطیر معالجة إبداعیة بإعطاء صورة جدیدة لها .وأما من بینهم، یوسف الخال، الشاعر المسیحی ، فهویتکلم عن المسیح ویمتزج هذه الشخیصة الأسطوریة بتموز، الأسطورة البابلیة الشهیرة، ویشیر بواسطة هذه الأسطورة إلی الأوضاع الاجتماعیة والرکود الذی یسیطر علی المجتمع والخمود الذی یخیم علی کل مکان. عنده عبقریة ممتازة فی امتزاج الأساطیر معا ً. کأنّه یستعین من الأساطیر ویتحدث عن لسانها ویقول: لابدّ لنا أن نبعد الخرافات التی تسبّب التخلف فی بلاد العالم الثالث، من حیاتنا الیومیة.

الکلمات الدلیلیة: یوسف الخال- الأسطورة- تمّوز- أدونیس- أودیس- شهرزاد.

-المقدمة

یتکلم یوسف الخال فی شعره عن الأساطیر المختلفة ،خاصة أسطورة تموز. کأن الأسطورة فی أشعاره نفس الشیء الذی یحتاج إلیه البلاد فی العالم الثالث، أی الانبعاث والیقظة والرجاء إلی إنبات أزهار الحیاة والعبور عن اللیالی المظلمة فی التاریخ علی ید ألاجیال القادمة. یبنی یوسف الخال شعره علی البناء الأسطوری ویتحدث من وراء هذه الأساطیر عن مقاصده وآماله الإنسانیة ، لأنّه کان من الجیل الذی لمس تداعایات الحرب العالمیة الأولی ودفع غرامات هذه الحرب وأحس ّبالبؤس والحیاة السیئة، فأثرت هذه القضایا علی أدبه وأشعاره مباشرة وانعکست فیها بصورة واضحة.

-حیاته وأدبه

یتحدث یوسف الخال، الشاعر والناقد السوری الشهیر عن نشأته وحیاته ویقول: «ولدت فی أعقاب الحرب العالمیة الأولی وبالتحدید فی عید المیلاد، فی "عمار الحصن" وهی إحدی قری وادی النصاری المحیط بالحصن الذی بناه الصلیبیون ، ثم صار یعرف بحصن الأکراد. وبعد بضع سنوات نزحت العائلة من تلک القریة لتستقر فی آخر المطاف، فی طرابلیس بلبنان، حیث تلقیّت فی المدرسة الأمیرکیة للصبیان دروسی الابتدائیّة والثانویّة(1926 م- 1932 م). نظمت الشعر علی السلیقة . فلمّا تعلمت العروض تجنبت الإخلال بموازین بحوره، مما بعث فی الثقة بالنفس إلی حدّ الإطالة علی القرّاء من علی صفحات الصحف وأنا دون العشرین من العمر، فلحقنی من جراء تلک الشهرة المبکرة غرور أدّی بی إلی الانقطاع عن الداراسة الجامعیة والانصراف الی العمل الصحفی. کان ذلک بین (1934 م- 1938 م ). فلّما اندلعت نیران الحرب العالمیّة الثانیة وجدتنی علی مقعد الدراسة الجامعیة فی الکلیِّة الأمریکیة بمدینة حلب، علی أنّ ذلک لم یطل أکثر من سنتین. اشتغلت بعدها بتدریس الأدب العربی فی مدرسة الفنون بالمدینة اللبنابنیة الخالدة صیدا . (1943 م – 1944 م ). وفی عام 1947 م التحقت بالجامعة الأمریکیة فی بیروت، وبعد سنتین من الدراسة فی دائرة الفلسفة التی کان یرأسها الدکتور شارل مالک، تخرّجت بدرجة البکالوریوس. فکان ذلک آخر عهدی بالدراسة الجامعیّة. کما کان نهایة فترة أثرت فی حیاتی تأثیراً یعود إلیه الفضل فی کلّ ما أنجزته فیما بعد من مآثر. وفی عام 1947 م ترکت التدریس فی الجامعة الأمریکیة وتسلّمت رئاسة تحریر "صوت المراة" التی أنشأتها جامعة نساء لبنان من صدیقی المرحوم رشدی المعلوف. وفی عام 1948 م سلمتها بدوری إلی صدیقی الآخر مرحوم فؤاد سلیمان وذلک عندما عزمت علی زیارة الولایات المتحدّة الأمریکیة لبضعة أشهر امتدّت إلی سنوات سبع. فی تلک السنوات السبع أی من (1947 م -1955 م) عملت فی الأمانة العامة للأمم المتحدّة بنیویورک کعضوفی هیئة تحریر الطبعة الانکلیزیة لمجلة الأمم المتحدة. وفی ربیع 1955 م رکبت الطائرة إلی بیروت وبرفقتی زوجتی وابنی البکر "طارق". فکان ذلک کلّ ما کنت أملکه من مباهج حیاة الدنیا. [1]

و«فی شتاء 1957 م أصدر یوسف الخال مجلة مخصصة للشعر فی بیروت بعنوان "شعر". وفی السنة نفسها ألقی "الخال" محاضرة أشار فیها الی الشعر الجدید باسم "الشعر الحدیث" وهی تسمیة حلت محل تسمیة "الشعر الحرّ" بالنسبة لکثیر من الناس عند الحدیث عن هذه الحرکة. تری ما هوهذا "الشعر الحدیث" فی رأی یوسف الخال؟ کان أول ما قام به مهاجماً ما کتب من شعر فی الخمسینیات. فقد کان یری أن الشعراء استمرّوا فی کتابة قصیدة تقوم علی وحدة البیت من دون وحدة القصیدة کلها تماماً ، کما کان الأمر فی الشعر القدیم. » [2] «ثم تأسّست فی بیروت عام 1957 م مجلة شعر وهی فصلیة أکثر تخصصاً وطلیعیة ومکرّسة للشعر. کان موسسها یوسف الخال شاعراً وکاتباً لبنانیاً. لدیه أفکار محدّدة عن الشعر وقد درس فی الجامعة الأمیرکیة فی بیروت وعاش بعض الوقت فی أمیرکا وکان علی اتصال دائم بالأدبین الانکلیزی والأمیرکی وشدید الارتباط بالثقافة الغربیة عموماً.» [3]

وقد حکی یوسف الخال هذه القضیّة قائلاً: « فی عام 1967 م راودتنی أنا وإخوانی الذین کانوا یعملون فی تحریر مجلة شعر فکرة إعادة إصدارها، ولکن هذه المرّة عن "دارالنهار للنشر" التی کنت تولیت رئاسة تحریرها. فما إن صدر العدد الأول أی العدد 33 من المجلّة وبدأنا بإصدار العدد الثانی حتی وقعت حرب حزیران بین الدول العربیّة وإسرائیل، فاذا بالجوّ الأدبی ینقلب رأساً علی عقب. فتمکنت المجلّة أن تستقّر علی الصدور ثلاث سنوات أخری . وفی 1970 م انطوی جناح مجلّة شعر ولایزال منطویاً حتی الآن. وفی 1970 م استقلت من رئاسة تحریر "دارالنهار للنشر" لأنصرف إلی وضع ترجمة عربیة حدیثة للکتاب المقدس بدعوة "اتحاد جمعیّات الکتاب المقدّس" فی العالم،فصدر العهد الجدید من هذا الکتاب المقدّس فی 1979 م وهوالیوم فی طریق أن یصبح ترجمة مسکونیّة لجمیع الطوائف المسیحیّة التی تتکلم اللّغة العربیّة. أما العهد القدیم فهوفی طریقه الی الاکتمال فی السنوات القلیلة المقبلة». [4] إنه کان کثیر الترحال «زار کلاً من مصر، سوریا، العراق، قطر وفلسطین والأردن کما زار فی أروبا کلاً من انکلترا، فرنسا، ألمانیا، ایطالیا وبلجیکا ورومانیا وترکیا وهایتی. تزوّج مرّتین ورزق من زاوجه الأول ولد ومن الثانی بنت وصبّی وفی النهایة مات 7/3/1978م .» [5]

مؤلفاته:

له مؤلفات کثیرة من نظم ونثر ومقالات وترجمات من اللغة الانجلیزیة وهی:

الف) شعر ونثر فنی:

  1. سلمای: طرابلس، لبنان، د.ن.، 1936 م.
  2. الحریّة: بیروت، منشورات دارالکتاب، 1945 م.
  3. هیرودیا: نیویورک، مطبعة الهدی، 1945 ، مسرحیّة شعریة فی ثلاثة فصول.
  4. البئر المهجورة: بیروت، دار مجلة شعر، 1958 م .
  5. الأعمال الشعریة الکاملة: بیروت، التعاونیّة اللبنانیّة للتألیف والنشر 1973 م ط 2 مزیدة، دارالعودة 1979 م.
    - ب) مقالات ودراسات:
  6. الحداثة فی الشعر: بیروت، دارالطلیعة 1978م.
  7. رسائل الی دون کیشوت: بیروت، دارالنهار 1978 م .
  8. یومیّات کلب: بیروت، دارالنهار 1987 م.
  9. دفاتر الأیام، أفکار علی ورق: لندن ریاض الرّیس للکتاب والنشر 1987 م.
    - ج) ترجمات:
  10. وجوه سوفیاتیة فی تسع قصص: لریموندبور، بیروت، دارالثقافة، 1955 م .
  11. ترجمات من الشعر الحدیث: أ- تی، أس، الیوت، دار مجلة شعر 1958 م.
  12. النبی: لجبران خلیل جبران، بیروت، دارالنهار للنشر 1968 م.
  13. الکتاب المقدّس، العهد الجدید: بیروت، اتحاد جمعیات الکتاب المقدس 1978 م.
  14. الکتاب المقدس، العهد القدیم: بیروت، دارالکتاب المقدّس فی الشرق الأوسط، 1993 م.» [6]

أدبه:

«وجد التراث المسیحی فی الأدب العربی الحدیث تؤکیداً فی أعمال شعراء من أمثال: توفیق صایغ ویوسف الخال. فالمواقف الدینیّة عند أمثال هولاء الشعراء تنبع من وجهات نظر مسیحیة أساساً وتقوم موضوعاتهم علی الصراع الروحی والثنائیات.» [7] وأمّا بالنسبة لشخصیّته فیمکن القول: إنّه من الشعراء الذین یبدوأنهم قد ولدوا بالغین بلا أدنی أثر من تلک الاکتشافات الغریزیة فی أیام الطفولة التی تعطی الحیاة أولی تجاربها الصادقة النقیّة، خلافاًَ مع بعض الشعراء مثل السیِّاب. فشعره یزدهی بمشاهد من تلک الأیام الأولی.» [8]

فالإشارات التوراتیة غیر شائعة فی العربیة، لأنها دخلت الی الشعر حدیثاً إلی جانب الاصطلاحات والعبارات التوراتیة والمسیحیّة . لذلک فانّ شعر الخال یفید کثیراً من نضارة هذه الإشارات کما یفید منها الشعر المنثور عند توفیق صایق وجبرا إبراهیم جبرا، وفی عام 1958 نشریوسف الخال دیوانه "البئر المهجورة" الذی یصوّر عقم الحیاة فی الوطن العربی ویبحث عن المیلاد الجدید ویصلّی له. اما ثمّة فقصائد أخری یعرض الخال بشجاعة عقیدته الأساسیة فیها. فمقارنة حیاة الانسان بحیاة النباتات فکرة سامیة فی الأساس وتشکل رابطة أخری بأسطورة الخصوبة کما تتمثل فی تمّوز وعلی هذا الأساس یمکن لنا أن نعتبر یوسف الخال من الشعراء التمّوزیین.

الأساطیر فی شعر یوسف الخال:

کما نعرف للأساطیر دورهام فی أدبنا المعاصر ولاسیّما فی شعر الشعراء الجدد ومنهم یوسف الخال الذی استخدم هذه الأساطیر فی کثیر من قصائده مباشرة کانت أوغیر مباشرة ومنها:

الف) یولسیس أوسندباد

فی قصیدة "البئر المهجورة" یشیر یوسف الخال إلی إبراهیم ویتقمّص علی إبراهیم قمیص تمّوز أوأدونیس، ثم یشیر إلی أسطورة یولسیس أوسندباد ویقول:

"لوکان لی أن أنشر الجبین
فی ساریة الضیاء
أوکان لی البقاء،
تری، یعود یولسیس؟
والوالد العقوق والخروف
والخاطی الأصیب بالعمی
لیبصر الطریقا . » [9]

سیعود یولسیس إلی وطنه وبلاده بعد طول غربة . وعودة یولسیس یشبه بعودة سندباد بعد مغامراته الطویلة. ثم یشیر غیر مباشرة الی أسطورة أودیب الذی باع روحه إلی الشیطان ویقول : إن یعلن أودیب توبته یرجع الی أحضان أبیه أوالله تعالی.

ب) المسیح

یمزج الشاعر ثلاث شخصیّات أسطوریة معاً:السید المسیح عیسی (ع)، إبراهیم(ع)، وتمّوز أوأدونیس. وأما المسیح، فیشیرإلیه فی قصیدة "البئر المهجورة" غیر مباشرة حینما یقول:

«والوالد العقوق الخروف،
والخاطی ء الأصیب بالعمی
لیبصر الطریقا؟ [10]

یشیر الشاعر إلی صلب المسیح لنجاة البشر عن خطیآته، والشاعر یعتقد بأن المسیح یصلب لینجی البشر، ولکن المسیح عند الشاعر بطل سماویً.

وفی قصیدة "الدعاء" یشیر الشاعر إلی شخصیة عیسی (ع) کشخصیة أسطوریة ویقول:

«وأدرنا وجوهنا: کانت الشمس
غباراً علی السنابک ، والأفق
شراعاً محطماً. کان تمّوز
جراحاً علی العیون وعیسی
سورة ً فی الکتاب» [11]

کما نری قد سیطرت أجواء الیأس والخیبة علی هذا القسم من القصیدة . والشاعر من جانب یشیر الی خصائص عیسی البارزة المحررّة. ومن جانب آخر بسبب الیأس والخیبة المسیطرة علی المجمتمع یعتبره سورة فی کتابه السماوی الإنجیل. ثم یشیر إلی البحر، رمز التحول والحیاة،ویبشر بتغییر جوّ الیأس الّذی أحاط بالقصیدة، کأن البحر هنا یتقمص بثیاب تمّوز حیث یقول:
«أیها البحر، أیها الأمل البحر
ترفق بنا، ترفق، ترفق!
ما أدرنا وجوهنا عنک الا
بعد ما مزّق السیاط ضحایانا» [12]

هناک یشیر الشاعر إلی أسطورة "تموز" غیر مباشرة. والبحر هنا یلعب دور الأسطورة ووظیفته إعادة الحیاة والفرح إلی الأرض، ثم یقول:

«أیها البحر، یا ذراعاً مددنا
إلی الله، ردّنا لک، دعنا
نستردّ الحیاة من نور عینیک
ودعنا نعود، نرخی مع الریح
شراعاتنا، نروح ونغدو
حاملین السماء للأرض دمعاً
ودماء جدیدة.» [13]

یعتبر الشاعر البحر رمزاً للنجاة والخلاص من الموت والذهاب إلی الله ویطلب الحیاة من السماء ویرید منها أن تمطر وتعطی للأرض دماً جدیداً وحیاة جدیدة.

ج) شهرزاد

یشیر الشاعرإلیها فی قصیدة "البئر المهجورة" ویقول:

« وشهرزاد ما تزال تسرد الحیاة ههنا حکایة.
وشهرزاد جسد
کالورق الذی یهّر، جسد
والسّر فی الجذور» [14]

یشیر الشاعر إلی شخصیة شهرزاد، تلک المرأة التی حکت للملک قصصاً کثیرة وکلها کانت عجیبة وأسطوریة. یشغف الشاعر بقصص شهرزاد الأسطوریة ویعتقد بأنها تحکی لنا قصص الحیاة فی هذه الأجواء الحافلة بأنفاس الموت.

د) أساطیر الانبعاث:

یشیر الشاعر فی قصیدته تحت عنوان "القصیدة الطویلة" من دیوانه "قصائد فی الأربعین" إلی أساطیر الانبعاث بصورة غیر مباشرة حینما یقول:

«لا أری سیداً فی الجمع والبجع یتمطی فی
البحیرة ولانسر فی الأفق، المیاه راکدة والضفاف
أقرب من الأنف، الهواء ثقیل. النور ثقیل. الحمار
ینطق لا بأعجوبة، الأعجوبة رقم فی آلة
والسماء بقیت فی المجاهل
کنت صامتاًً وأنا أتکلّم،
المرأة إلی جانبی رداء قاحل.» [15]

فی بدایة القصیدة یشیر یوسف الخال إلی نماذج من الیأس الذی یسیطر علی أجواء القصیدة. أما المیاه الراکدة لیست فیها حیویّة. کأن کل شیء انقلب علی رأسه: الحمار ینطق، والناس ینظرون إلی کل شیء منقلب علی الرأس دون التعجب ،ثم یشیر إلی معجزات المسیح (ع) الذی شفی الأعمی أوأحیا الأموات، ثم مع الاتیان بعبارة: السماء بقیت فی المجاهل، یشیر إلی یأس البشر علی الأرض. کأن السماء وآلائها غیر معروفة للبشر وأنّه لایرجونزول النعمات من السماء،ویؤکد علی أنّ هذا الیأس والخیبة أظلّت علی الحیاة البشریة من قدیم الزمان، وباستخدام کلمة المرأة یرمز إلی الأرض وعقمها ، ثم یواصل کلامه ویقول:

«لألف سنة وأنا أمضغ القات لألف سنة وأنا
أرکب جواداً میّتاً. لألف سنة وأنا بلاوجه.
قناعی لوحة علی قبر
والیوم أنا سائح بلا هویّة . نقودی مزیّفة
ورأسی بلاشعر
وموکبی قصب تصفرّ فیه الریح» [16]

ثم یشیر الی رکود الزمان ویقول: ما تقدمّت قط. لأن المرکب الذی رکبت علیه، وهوالزمان، قد مات من قبل، کأن العالم قد تأخّر من التقدّم والحضارة الجدیدة وأنه یطرق فی الأرض دون أن یتحرک ثم یغیّر الشاعر جوالقصدة ،وکأن دم الرجاء یجری فی عروق الزمان. ثم یقول:

«أرید عودة الجبیب. ارحمنی أیها الموج
أعشاب البریة تصلّی بلابخور. لاصلیب فی
الهیکل. لاصورة علی الحائط. مفتوحةٌ هی الأبواب» [17]

کأن عودة الجبیب والبحر تحاکی عودة الحیاة للأرض. ثم یشیر الی الطقوس الدینیة عند البابلییِّن ویقول:

«إضرب أنا بابلیَّ ، جنائنی معلقة علی ضجیج الشارع ،

بینی وبین السماء شعرة من الزمن» [18]

وفی عبارة " جنائنی معلقة علی ضجیج الشارع" یشیر الشاعر إلی الشعائر الدینیة عند الأقوام البابلیة لأسطورة "أدونیس". و«لعلّ خیر برهان علی أن أدونیس کان إلهاً للزرع ولا سیّما الحبوب، یقدمه لنا ما کان یعرف بـ " جنائن أدونیس". کانت هذه سلاسة أوأصصاً، تملاً بالتراب وتزرع فیها بذور القمح والشعیر والخس وألوان من الزهر، وتعنی النساء دون غیرهن بها لثمانیة أیام وهی فی الشمس، فتنموبسرعة، ولکنّها لعدم وجود جذور لها تذبل بنفس السرعة وفی ختام الأیام الثمانیة تحمل مع تماثیل أدونیس المیت ویقذف بها مع التماثیل فی البحر أوالینابیع. » [19]

أسطورة تمّوز فی شعر یوسف الخال:

یشیر یوسف الخال إلی هذه الأسطورة فی قصیدتی "الدعاء" و"السفر" مباشرة وفی قصیدتی "البئرالمهجورة" و"القصیدة الطویلة" غیر مباشرة، إنّه یمزج بعض الأحیان الأساطیر معاً کما یمزج أسطورة تمّوز بالمسیح والمسیح بأدونیس. وللتعرف علی هذه القضایا نعالج بعض قصائده:
الف) قصیدة "الدعاء": یقول الشاعر فیها:

«وأدرنا وجوهنا. کانت الشمس
غبارأ علی السنابک ، والأفق
شراعاً محطماً، کان تمّوز
جراحاً علی العیون وعیسی
سورة فی الکتاب.» [20]

یشیر الشاعر فی بدایة القصیدة إلی رکود الإنسان وخیمة الموت التی تسیطر علی کل مکان. ثم یشیر الی قتل أسطورة تمّوز علی ید الخنزیر البرّی الذی سبّب ذهاب تمّوز إلی العالم السفلی. وأمّا عیسی(ع) الذی نجّی قومه فأصبح سورة أوتصویراً فی الکتاب فحسب. وأکثر من هذا، کأن الیأس خیّم علی العالم کلّه، ثم شیئاً فشیئاً تزدهر براعم الأمل فی ذهن الشاعر فیحاول أن یترک حالة الیأس والخیبة السائدة علی القصیدة إلی جانب فیقول:

«یا نفس بوحی
بالذی صار، مزّقی الحجب السود...
أیها البحر، أیها الأمل البحر
ترفق بنا، ترفق، ترفق!
ما أدرنا وجوهنا عنک إلا
بعدما مزّق السیاط ضحایا
ولم ترحم العبید الجراحا،
وهی حبلی
کلّ الجراحات یا بحر
حبالی، ونحن مهدٌ عریق
للولادات: أیّ، أیّ إله
ما رأی النور بیننا، ما تربّی
کیف یحیا، یشقی، یموت.» [21]

ثم بدلاً من الإشارة المباشرة إلی أسطورة تمّوز ، یستخدم البحر رمزاً لإعادة العیش والحیاة إلی الأرض. فتحول البحر إلی إله یتضرع إلیه الشاعر. ثم یشیر إلی التاریخ العریق للشرق ویقول: "نحن مهدٌ عریقٌ". ثم یواصل کلامه قائلاً:

«أیها البحر یا ذراعاً مددناها
إلی الله، ردنا لک، دعنا
نستردّ الحیاة من نور عینیک
ودعنا نعود، نرخی مع الریح
شراعتنا ، نروح ونغدو
حاملین السماء للأرض دمعاً
ودماءً جدیدةً». [22]

فالبحر یصبح ذراع الخلاص وهوینبوع الحیاة. إنه الطریق إلی الله وهی الوحیدة القادرة علی إنقاذ الإنسان. یتضح من هذا أن رویأ الشاعر دینیّة، فالحیاة لایمکن استردادها إلا من نور عینی الله. والشاعر یطلب من البحر الذی یحتضن السماء والأرض أن یفتح ذراعیه لأشرعتنا لکی تغدووتروح بین السماء والأرض . الرؤیا الدینیة المسیحیة ساطعة هنا، لأننا سنحمل "السماء والأرض دمعاً ودماء جدیدة"، فالحیاة إذن تأتی من السماء علی شرط أن نذرف دموع الندامة تکفیراً عن الخطیئة التی اعترفناها، وفی هذه الحالة فحسب یمکننا اکتساب "دماء جدیدة". انه الردّ علی الجفاف البارز فی المحور الأول من القصیدة . بصورة کلیة تنقسم القصیدة إلی قسمین أساسییّن: فی القسم الأول أظلّت الخیبة والموت علی القصدة وفی القسم الثانی یتمسّک الشاعر بالرجاء والأمل ویعید العیش والحیاة إلی الأرض مستفیداً من أسطورة تمّوز والسید المسیح فی قالب کلمة "البحر".
ب) قصیدة "السفر": فی قسم من هذه القصیدة یقول الشاعر:

« وقبلما نهمّ بالرحیل نذبح الخراف
واحداً لعشتروت، واحداً لأدونیس،
واحداً لبعل ، ثم نرفع المراسی
الحدید من قرارة البحر
ونبدأ السفر...» [23]

فی هذه القصیدة یقول الشاعر: لابدّ لنا أن نبعد الخرافات التی تسبّب التخلّف فی بلاد العالم الثالث من حیاتنا الیومیّة. یشیر الشاعر فی قصیدة "نذبح الخراف" إلی الأساطیر القدیمة ویعتقد بأن المشکلة الأساسیة للبشر الیوم هی مشکلة التفهیم للآخرین کما یقول الدکتور عزّ الدین: «فی هذه الصورة ینحل الرمز القدیم إلی واقعة انسانیة عامة ذات مغزی رمزی واذ کان الشاعر إنما یحدثنا عن واقعه الشعوری الذی یرتبط فی الوقت نفسه ارتباطاً شعوریاً وثیقاً بتلک الواقعة الرمزیة القدیمة.» [24]

ج) قصیدة "البئرالمهجورة":

تدخل قصیدة "البئر المهجورة" فی نطاق الشعر الأسطوری، إذ یبدوأن الشاعر یرمی إلی إطلاق تیِّار جدید أومحاولة الباس الأساطیر القدیمة حلة جدیدة. وفی بدایة القصیده یقول:

«عرفت إبراهیم، جاری العزیز ، من زمان
عرفته بئراً یفیض ماؤها
وسائر البشر
تمّر لاتشرب منها، لا ولا
ترمی بها، ترمی بها حجرا» [25]

یقول الشاعر: إن الیأس والجفاف أحاط البشربصورة کاملة،وکان یتمنّی إبراهیم لویشرب الناس ماء بئره ولکن الناس لا یشربون من ماءها ولا یرمون بها حجراً . إبراهیم هنا رمز للقیم الانسانیة التی لا یهتمّ الناس بها أبداً . القیم التی تقدر علی فتح طرق النجاة للناس من هذه التخلّفات. والآن أصبحت هذه القیم متروکة کلها ویرمز إبراهیم، "جاری العزیز" البئر المهجورة التی یفیض ماؤها ویمرّ بها الناس دون النظر إلیها. فلا هم یشربون منها ولایرمون بها حجراً. المثل العامی یقول «شرب من البئر ورمی بها حجراً». یرمز إبراهیم إلی الإنسان المعاصر ومشکلته کما یراها الشاعر. إنه ذات الانسان المتروک الذی یبحث عن الخلاص والخروج من جحیم الأزمة التی یعانی مظاهرها وتتقمصّ مضامینها فی حیاته وموته» [26]
کأن الأنسان المعاصر قد نسی القیم الانسانیة کلها ،ثمّ یواصل الشاعر قصیدته عن لسان إبراهیم ویقول:

«لوکان لی أن أنشر الجبین
فی ساریة الضیاء من جدید، ...
لوکان لی،
لوکان أن أموت أن أعیش من جدید
أتبسط السماء وجهها فلا
تمزّق العقبان فی القلاة...
لوکان لی البقاء
تری، یعود یولسیس
والوالد العقوق والخروف،
والخاطیء الأصیب بالعمی
لیبصر الطریقا» [27]

ثم یقول إبراهیم لنفسه: هل تعود الحیاة إلی الأرض بعد موتی؟ یلبس إبراهیم ثیاب إلهة تمّوز أوثیاب المسیح ویعد العیش والحیاة، ثم یشیر الشاعر مرة أخری إلی أسطورة یولسیس وأودیب ویتساءل : هل یعود یولسیس أوالسندباد مرة أخری إلی الأرض بعد الغیبة الطویلة؟ وهل یتوب أودیب من ذنبه فتفتح عیناه؟
د) "إلی عزرا باوند"
فی هذه القصیدة یشیر الشاعر کقصائده الأخری إلی المسیح أوتمّوز ویقول :

«جراحک للأوّلین
عزاءٌ ودرب خلاص لنا
إذا صلبوک هناک : الیهود
فانّک تبعث حیّاً هنا» [28]

یشیر الشاعر إلی المسیح ویقول: جراحک للأولین، ثم یذکرنا مشهد صلب المسیح ویقول: فستحیون فی عالم آخر مرة أخری. عندما یتناول القارئ وجهة نظر یوسف الخال للسیّد المسیح وأسطورة تموز یشعر بأنّ الشاعر له معتقدات دینیّة حادّة وینظر إلی صلب عیسی کمشهد مقدّس، لأن عیسی(ع)، علی حسب رأی الشاعر،، صلب لإحیاء القیم الإنسانیة المنسیّة. إذن «فالخطیئة ملازمة لصورة الإنسان فی قصائد یوسف الخال، والخلاص من الخطیئة عن طریق التأله والعودة إلی الجذور السماویة هوالجسر الذی یعبر علیه الإنسان من الأرض الخرابة إلی البحر الزاخر بالحبّ والخصب والحیاة وتتخلل هذا العبور مراسیم وطقوس دینیّة وصلوات وأدعیة وتضرعات وتوسّلات وتساؤلات کلها ترافق دعوة العودة إلی الإیمان والرجوع إلی الله وتخطی المفازة، ویسود الغالبیة العظمی من الرموز نفس دینی ولانذهب بعیداً جداً إذا اعتبرناه النفس الغالب فی شعر صاحب "البئر المهجورة." » [29]

هـ) القصیدة الطویلة:

هذه القصیدة ذات بناء أسطوری، وهی من القصائد التی لایشیر الشاعر فیها مباشرة إلی أسطورة من الأساطیر . ولکنّ القارئ یشعر بهذا الأمر خلف کل بیت من أبیات هذه القصیدة التی وضعها الشاعر عام 1960 م،ثم یصف یوسف الخال، کما تمّت الإشارة إلیها من قبل، المسیح ویستصرخ عودة الحبیب وهورمز من رموز المسیح لإعادة الانبعاث والخصب والحیاة إلی الأرض مرة أخری حیث یقول:
«أرید عودة الحبیب، إرحمنی أیها الموج.
أعشاب البریة تصلی بالبخور. لا صلیب فی
الهیکل...» [30]

فی هذه القصیدة اختفت الرموز الأسطوریة العینیة لیحلّ محلها البناء الأسطوری. ولکنّ الحقیقة هی أن المسیح یرفرف بجناحیه فوقها والقصیدة تسبح فی سمائه. المعاناة دینیّة الطابع، فعندما أراد أن یصف لنا واقعنا المتخلّف جاء بتعابیر توحی بالمسیح مثل "الأعمی الذی یبصر" و"المیت الذی یقوم" فهویحن إلی مثل هاتین المعجزتین اللتین افتقدهما واقعنا نتیجة ابتعاده عن الإیمان . برأی الشاعر إذ إنّ "الأعجوبة رقم فی آلة ". فی هذا إشارة إلی الآلیة التی وصلت إلیها الطقوس بحیث أصبحت تخرج من اللسان فحسب دون القلب ولذا فإن "السماء بقیت فی المجاهل" ورأینا کیف أنّ الشاعر یناجی عودة الحبیب لأن الصلیب قد فقد من الهیکل واحتلّ مکانه التجّار والباعة... ولکن هذا کلّه ناتج عن افتقارنا الشدید للإیمان . وانطلاقاً من هذا، یتساوی الغنی والفقیر، والظالم والمظلوم. أما الدرامیة الّتی تتولد من هذه القصیدة فهی نتیجة التناقض بین الواقع الرمادی القاحل والمسیح المنقذ الذی توحی القصیدة بأجوائه. والماضی أیضاً یحتوی علی الدرامیة من خلال التناقض بین الخطیئه التی وقع الانسان فی براثنها، والحضارة البابلیة التموزیة المشرقة ،ولذا فإنّ عناصر میثولوجیة وثنیة تدخل فی المعادلة، فیصبح الانبعاث المسیحی استمراراً للحضارة البابلیة القدیمة. وبهذا یعتبر یوسف الخال بأنه متحدّر من تلک الحضارة السوریة وأنه وارث لها وهویرید أن تصل إلی کمالها بالرؤیة المسیحة الخلاصیة

أودیس ، تموز، أدونیس:

یشیر یوسف الخال إلی أسطورة "أدونیس أوتموز" فی قصیدة "عودة أودیس" من دیوان "قصائد لاحقة". یستهلّ الشاعر القصیدة مع نوع من الرجاء والعودة إلی العیش والحیاة قائلاً:

«نهار!
وکل نهار جدید
دنوّ إلی أثکا ضیاعٌ
لعشر سنین. ضیاع وغربة
ونحن نطلی الرجوع. أنصر
هناک بطراوةٍ بعیداً علی
تراب غریب
هلمّوا!
لنفتح قلوع الصباح ونمض
علی اسم منرقا
«هلا! بمنرقا
وطأنا حصول العدوّ، عقلنا
جنون البحار، قهرنا
عمالقة الإنس والجنّ
وعدنا
لریح الشمال هنا، یا أودیس
عبیر ألیف » [31]

کأن الشاعر لایری تفاوتاً بین هذه الأساطیر وأسطورة تموز ویعتقد بلزومها فی إعادة العیش والحیاة إلی الأرض. ثم یشیر إلی بعض الشعائر الدینیّة لإعادة هذه الأساطیر إلی الأرض حیث یقول:

«لنهتف إذن
ونذبح قرابینا ونشد ونرو ِ
وقائع أبطالنا...» [32]
ثم فی نهایة القصیدة یخاطب أودیس ویقول له:
«بأودیس
یرجی. سنرفع هاماتنا للسماء
ونحمل رایاتنا
ونمشی ویهرع کلّ إلینا
ویبسم طفل :
حیاة فنحیا» [33]

وفی نهایة القصیدة یظلّ الشاعر مؤمّلاً کقصائده الأخری التی تدور حول محور الأساطیر التی توحی الانبعاث وینتظر عودة الأیام المحییة والنابضة. الطفل فی هذه القصیدة هوالشاعر نفسه أوالجیل الذی یتحمّل الأیام المرّة للوصول إلی الأیّام البیضاء القادمة.

-النتیجة

عند معالجة قصائد یوسف الخال، القصائد التی لها بناء أسطوری، یتضح لنا أنه یستخدم الأساطیر فی شعره کثیراً ولاسیما أسطورة تمِّوز. إنّه یرمز إلیه مرّة فی قالب شخصیة السیّد المسیح(ع)،ومرّة أخری فی قالب شخصیّة إبراهیم (ع) ومرة ثالثة یشبهه بالبحر. ولکننا نشعر بوجود أسطورة الانبعاث فی أبیات هذه القصائد کلها. لیوسف الخال معتقدات دینیّة یسوعیّة، وعلی أساس هذه المعتقدات المسیحیة یحتاج البشر إلی الفدیة والتضحیة حتی یتخلص من الجمود والخیبة والموت. إلا أنه مؤمن بالخلاص فی نهایة المطاف، لأن تجربته المسیحیة تؤمن بالفادی المنقذ للبشریة بعد أن وردت فی أوحال الخطیئة.

المصادر والمراجع

- إسماعیل، عز الدین، 1962 م: الشعر العربی المعاصر، قضایاه وظواهره الفنّیة والمعنویة، بیروت، دار الثقافة.
- البعلبکی، منیر، 1992 م: معجم أعلام المورد، الطبعة الأولی، بیروت، دار العلم للملائین.
- الخال ، یوسف، 1979 م: الأعمال الشعریة الکاملة،الطبعة الثانیة، بیروت، دار العودة.
- الخضراء الجیوسی، سلمی، 2001 م: الأتجاهات والحرکات فی الشعر العربی الحدیث، الطبعة الأولی، بیروت، مرکز دراسات الوحدة العربیة.
- رزوق، أسعد، 1959 م: الشعراء التموزیون، الأسطورة فی الشعر المعاصر، الطبعة الأولی، بیروت، دارالحمراء.
- السواح، فراس.، 1996 م: مغامرة العقل الأولی، دراسة فی الأسطورة ،الطبعة الحادیة عشر، دمشق، دار العلاء الدین.
- فریزر، جیمس،1979 م: أدونیس أوتموز، دراسة فی الأساطیر والأدیان الشرقیة القدیمة ،ترجمة جبرا إبراهیم جبرا، الطبعة الثانیة، - بیروت، المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
- کامبل الیسوعی، روبرت، 1996م: أعلام الأدب العربی المعاصر،الطبعة الأولی، بیروت، الشرکة المتحدة للتوزیع.

- أودیب، أودیپوس OEDIPUS . فی المیثولوجیا الیونانیة، قتل أباه لیپوس من غیر أن یعرفه وتزوج أمه من طریق الخطا أیضاً. [34]
- شهرزاد: راویة «ألف لیلة ولیلة» تزعم الأسطورة أنها استطاعت أن تثنی الملک شهریار عما درج علیه من الزواج کل یوم بعذراء وقتلها اثر ذلک انتقاماً لنفسه من خیانة زوجته الأولی . [35]
- أهدی یوسف الخال، دیوان «البئر المهجورة» إلی "عزرا باوند" المعلم ، الشخصیة الأدیبة المضطهدة.
- الاله آتیس الذی نشأت عبادته فی فرجیا بآسیا الصغری وکان موته وبعثه موضع احتفالات ربیعیة سنویة وبهذا بلغ من تشابه هذا الإله مع أدونیس / تموز. [36]


د . یوسف هادی پور نهزمی: أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرج


[1کامبل الیسوعی، 1996 م، صص 525 و526

[2الخصراء الجیوسی، سلمی، الاتجاهات والحرکات فی الشعر العربی الحدیث، ص 612

[3نفس المصدر، ص 652.[[ »وفی آخر 1964 م توقفت مجلة شعر لأول مرّة عن الصدور بعد أن نشرت خلال ثمانی سنوات 32 جزءاً وعدداً لایستهان به من المؤلفات الأدبیة الطلیعیّة التی کونت النواة الصالحة لحرکة الشعر العربی الحدیث، تلک الحرکة التی تمکنت رغم کلّ أنواع القهر والظلم والقمع، من وضع الشعر العربی بل الأدب العربی عموماً ، علی طریق الحداثة ومعاصرة الأداب العالمیّة.» [[ کامبل الیسوعی، 1996م ، ص 527

[4نفس المصدر، صص 527-528

[5نفس المصدر، ص 525

[6نفس المصدر، ص 529

[7الخضراء الجیوسی، 2001م، ص 723

[8نفس المصدر، ص 765[[ . وأما فی شعر یوسف الخال، «علی وجه الخصوص فیظهر رهافة کبری فی استعمال الإشارات التوراتیة وغیرها. فی القصیدة الأولی من "البئر المهجورة" وهی إهداء إلی عزرا باوند. یستعمل الخال تضمینات تشیر إلی موضوعات توراتیة (ورقة التین، الصلب) حینما یقول:

«سألناک ورقة تین
فأنا عراة، عراة
أثمنا إلی الشعر فاغفر لنا
اذا صلبوک هنا: الیهود ...» [[الخال ، 1979 م ، ص 197

[9الخال، 1979، صص 204 و205

[10الخال، 1979م، ص 205

[11نفس المصدر، ص 227

[12نفس المصدر، ص 210

[13نفس المصدر، ص 230

[14الخال، 1979 م، ص 210

[15الخال ، 1979 م ، ص 273

[16نفس المصدر، ص 284

[17نفس المصدر، ص 285

[18نفس المصدر، ص 289

[19فریزر، 1979 م، ص 164

[20الخال، 1979 م، ص 227

[21نفس المصدر، ص 228 و229

[22نفس المصدر، ص 230

[23الخال، 1979م، ص 234

[24اسماعیل، 1962 م، صص 214 و215

[25الخال،1979 م، ص 203

[26رزّوق ، 1959 م، ص 39

[27الخال، 1979 م، صص 203-205

[28الخال، 1979م، ص 197

[29رزّوق، 1959 م، صص 42 و43

[30الخال، 1979 م، ص 285

[31الخال، 1979 م، صص 332 و333

[32نفس المصدر، ص 333

[33نفس المصدر، ص 335

[34البعلبکی، 1992م ، ص 72

[35البعلبکی، 1992م ، ص 263

[36السواح، 1996م، ص 359

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

١ مشاركة منتدى

  • السلام علیکم
    اشکرکم فی البدایه لمقالتکم
    انا احتاج الی مصادر حول یوسف الخال هل تستییعون ارشادی ...این اجد هذه المصادر؟
    انا متزوجه استطیع فقط قراءة الکتب فی البیت لیس بامکانی البقاء فی المکتبات....
    احتاج الی المصادر خاصه بشکل بی دی اف
    اذ کان بامکانکم ارشادی فانا اشکرکم کثیرا فادعو لکم..
    شکرا
    فی امان الله