الاثنين ٢٣ أيار (مايو) ٢٠١١
بقلم حسن شوندي, مرضية ميرالي

اللغة والأسلوب فی «عبث الأقدار»

لنجیب محفوظ

- الدكتور حسن شوندي : عضو هيأة التدريس بجامعة آزاد الاسلامية في كرج
- مرضیة میرالي: طالبة جامعة آزاد الإسلامیة في کرج

لغة نجیب محفوظ فی روایة عبث الأقدار تمیل إلی الإنشاء والخطابیة وعدم التخصص. إنها لغة جمیلة تصلح للطلاب أن یحفظوها لیرددوها فی موضوعاتهم الإنشائیة ولیقوموا بها ألسنتهم، ولکنها غیر دقیقة فی أدائها لوظیفتها النوعیة فی هذه الروایة، وإلی جانب المقدمات الإنشائیة التی لاترتبط عضویاً بجسم الحدث بل تظهر زوائد وأوراماً ... نجد الوصف الإنشائي فی عبث الأقدار فیکثر التفات الکاتب إلی التشبیه الذی یعرقل حرکة الحدث... [1]

یقول عن " زایا " العقیم: « إن المرأة بلاأمومة کخمر بلانشوة، أو وردة بلارائحة أو عبادة بلاإیمان فوا یأساه!» [2]

ویقول عن"ددف" « وان نفسه کانت تتفتح کاشفة عن حسنها کما تتفتح الوردة إذا سری فی عودها دفء الحیاة، وانبعث فیها روح الجمال.» [3]

ویصف "ددف" وقد رأی صاحبة الصورة، الأمیرة" مری سی عنخ" «... واستطاع أن یری وجوههن ففرت من فمه صیحة خافتة، کصیحة الأعمی الذی ترد إلیه نعمة الأبصار علی حین فجأة، وذاق غبطة الغریق الذی صادفت قدماه صخرة ناتئة وقد أشفی علی الغرق... » [4]
« ... أما هو (ددف) فیلبث حاملاً بین اضلعه حباً یائساً مکتوماً یذوی به قلبه کما تذوی الشجرة الفارعة إذا منعت نور الشمس وماء النیل.» [5]

ثم ... « ثم ذکر الأمل المشرق الذی أدرکه فی غمرات القنوط والأحزان، فتمثلت له حقیقة الحب والحیاة کنهر یسقی بستاناً ناضراً تتألق أزهاره وتغرد أطیاره ما جری ماؤها عذباً فإذا نضب معینة خوی البستان علی عروشه وذوی حسنه وتجرد کفلاة مهجورة...» [6]

قد حفلت "عبث الأقدار" بالتعلیقات المطولة من الکاتب مثالها ما جاء تعلیقاً علی طلب الفرعون من الکاهن أن یقوم بذبح ابنه بیده... [7] أو تعلیقاً علی ما تمنته " زایا" من أن یکون "ددف" ابناً لها [8]، أو تعلیقاً علی ما فعله الزمان فی أسرة "بشارو" [9]، وتعلیقاً علی مرور عام آخر علی أسرة " بشارو" و ...

یعترف الکاتب (نجیب محفوظ) بذلک صراحة، إذ یقول وهو بصدد حدیثه عن أسلوب روایة "عبث الاقدار": « لکننی الآن أضحک علی نفسی من أسلوب هذه الروایة، إذ إننی کنت متشعباً وقتها بأنماط التعبیرات اللفظیة الفخمة التی کنا نحفظها عن ظهر قلب، ولم أدرک وقتها ضرورة خضوع وسیلة التعبیر لطبیعة موضوع الروایة الذی أتناوله»، فکان الموضوع فرعونیا، فیه نوع من الخیال التاریخی، ولکنه یستخدم الألفاظ العربیة الجزلة الفصیحة من أول الروایة إلی آخرها ومن ثم لازمها التنافر. [10] فینتج د. عبدالمحسن طه بدر «عدم قدرة الکاتب علی استیعاب لغة الماضی». [11]

ولقد تتبع د. احمد هیکل واحدة من تلک التعبیرات اللفظیة الفخمة وهی «.... شجاع لا یهاب الموت... جسور لایلوی علی المخاطر»، ورأی فیها أن الترکیب " لایلوی علی " المشهور یضر بالسیاق، بل یؤدی إلی المعنی المغایر تماماً فالمراد أنه لایبالی بالمخاطر، وعبارة " لایلوی علی المخاطر" لاتؤدی هذا المعنی، فیقال فلان " لایلوی علی کذا" أی لایمیل الیه. [12]

« والحق اننا لانرید أن ندافع عن الکتاب فی تصویره لزمکانیة الأحداث التاریخیة فی تلک المرحلة، فالأخطاء واضحة بینة، ولکن ثمة ملحوظتین یجب تأکیدهما:
1. أن نظرة علی تواریخ کتابة الروایات الثلاثة، تبین وضعها فی مسیرة إبداع الکاتب، إذا إنها تمثل خطواته الأولی فی تلمس تخوم الفن الروائی، الأمر الذی لم یتکرر خطؤه فی مرحلته التالیة بعد والتی مثلتها روایة " العائش فی الحقیقة".
2. أن نظرة علی تقالید کتابة الروایة التاریخیة، یمکن أن تساعد الکاتب فی الخروج من کثیر مما وقع فیه من أخطاء، بل تخرج الناقد أیضا مما وقع فیه من خطأ، من عدم إلمامه بتلک التقالید ومن ثم محاکمة الکاتب بخطئه.» [13]

فلاشک أن کتابة التاریخ، تختلف کثیرا عن کتابة الروایة التاریخیة، والفرق بینهما یتمثل فی الفرق بین المؤرخ والروائی، رغم اتفاق الاثنین فی خصوصیة الرؤیة للحدث التاریخی. واذا کان لمؤرخ تقالیده اللعلمیة فی رؤیة الحدث التاریخی، فللروائی تقالیده الفنیة فی رؤیة الحدث التاریخی ایضا. وأولی هذه التقالید تتمثل فی أن تعامل الکاتب مع الحدث التاریخی لایتم بالصرامة العلمیة التی یتعامل بها المؤرخ. [14]

فلاشک أن الروایة التاریخیة، عمل فنی نقبل علیه مع الصفحة الأولی مدرکین أننا نقرأ روایة، کتبها روائی فنان ولم یکتبها مؤرخ، ...فإن "سکوت" حین بدأ فی وضع تقالید الروایة التاریخیه وتبعه کتاب مجیدون، بلغ بالفن مداه، فأقبل القارئ علی الروایة التاریخیة بإرادته علی علمه أنها لیست تاریخا، وهی تمتعه طوال فترة القراءة دونما حاجة للعودة إلی المراجع التاریخیة کی یعرض ما یقرأه علی ما ورده فیها من حقائق. [15]

وإذا کان بعض المورخین علی صرامتهم العلمیة قد سمحوا لأنفسهم أن یخلطوا التاریخ بالخیال فیما یشبه الروایة مثل "اکسینوفون" عندما أراد أن یؤرخ لکورش ملک الفرس حیث لوخط أن النظم السیاسیة والحربیة التی ذکرها لیس لها اصل من التاریخ، وأنها تمثل آراءه وقد خالف المؤرخ الیونانی التاریخ أیضاً بأن جعل "کورش" یموت موتا طبیعیاً، علی حین أثبت التاریخ أنه مات فی میدان القتال وذلک لیجعله یوصی اصدقاءه بالحکمة والعدل والمحبة... اذا کان بعض المؤرخین یفعلون ذلک. أفلا یصح للروائی أن یفعل ذلک ایضا...؟ لا شک أنه یصح، ومما یؤکد ذلک أن شکسبیر وغیره أجازوا فی مسرحیاتهم التاریخیة أن یخالفوا سرد الحوادث التاریخیة، علی علمهم بحقیقتها فی کثیر من الحالات. [16]

والحق أن من کل ما سبق یتضح لنا أن طریقة نجیب محفوظ فی تعامله مع زمکانیة الاحداث التاریخیة فی تلک المرحلة، حیث یبدأ من التاریخ سواء أکان أحداثاً حقیقیة أم قصة أدبیة مؤلفة ثم ینحی التاریخ جانبا وتأخذ أسالیبه الروائیة فی تقدیم عالم خاص بها، و تأخذ أدواته الفنیة فی إبراز ومناقشة مجموعة من القضایا تشغله وتشغل جیله قد توافق التاریخ فی قلیل من الاحیان وقد تخالفه فی الکثیر. [17]

توظیف لغة القرآن الکریم

استدعی نجیب محفوظ کثیراً من آیات القرآن الکریم، وضفرها فی لغته الروائیة، سرداً ووصفا وحوارا، بتراکیبها الممیزة فی سیاقات متعددة، تمایزت دلالیا حسب طبیعة کل استدعاء.

« والملاحظ من جملة الاستدعاءات :

1- أنها وجدت(790 مرة)

2- أنها وجدت فی کل روایات الکاتب

3- أن زیادة نسبة وجودها، کانت فی الروایات التاریخیة الأولی من إبداع الکاتب:عبث الاقدار (99 مرة)، رادوبیس (71 مرة)، کفاح طیبة (57 مرة) و... » [18]

والمستنتج من جملة ما أشار سعید شوقی فی کتابه، أن القرآن الکریم، ظل مواکبا لإبداع الکاتب، مما یؤُکد عمق اتصاله بالثقافة الاسلامیة، الأمر الذی بسببه زادت نسبة وجود القرآن الکریم فی الروایات التاریخیة الاولی دون الأخیرة، والتی تخلص الکاتب فیها من سیادة نسبة لغة القرآن – لغة النشأة والتکوین -ضرورة فنیة، فرضتها الخبرة والدربة، بحکم التطور والنضج، ولیس موقفا من القرآن الکریم، شکلته الأیام والسنون وربما أکد ذلک، أن الفرق دائما فی استدعاء لغة القرآن الکریم، ظل طوال مسیره روایات الکاتب فی الدرجة، لا فی النوع. [19]

وتمثلت فی الروایات الأولی، وفیها وجدنا أکبر نسبة وجود للقرآن الکریم، لیس هذا فقط، لکن هذا الوجود، لم یشکل أیة ضرورة فنیة، بقدر ما کان عبئا ثقیلا، لم یتحمله الأسلوب الفنی الذی سرعان ما اختفی مسلما، لغة الروایة إلی الأسلوب القرآنی مع مصاحباته التراثیة. [20]

والملاحظ أننا وصفنا انخراط القرآن الکریم فی النص الروائی، بالوجود ولیس بالاستدعاء وذلک لانتثاره فی أسلوب الکاتب نثرا، کیفما اتفق بغیر إشارة بفاضل او معقوقین، وکانه من لغته وأسلوبه، ربما بغیر وعی أو إدراک لهدف وجوده، الأمر الذی یختلف فی حالة الاستدعاء. [21]

والملاحظ ایضا أن انخراط القرآن الکریم فی النص الروائی، ثم بطریقة استاتیکیة فی السرد والوصف والحوار، دون دلالات سیاقیة، اللهم الإ فی اعتباره دلیلا دامغا علی سیادة الجملة القرآنیة وغیاب الأسلوب الفنی فی هذه المرحلة. [22]

ولیت الامر إقتصر علی لغتی السرد والحوار، اللتین تشکلان أسلوب الکاتب فی الصیاغة، لکننا نجد أن القرآن الکریم، یجری علی ألسنة الشخصیات الفرعونیة، التی جاء القرآن بعدها، بآلاف السنین، وبذلک أضحت الشخصیة تتلکم بلغة غیر لغتها أو حتی لغة المعاصر. [23]

تعددت اشکال استدعاء القرآن الکریم فی کل روایاته فمنه: ذکر السورة کاملة، ذکر آیة، ذکر جزء من آیة، ذکر الآیة محورة، ذکر معنی الآیة، ذکر البناء الشکلی للآیة:
أما کیفیة استدعاء لغة القرآن الکریم فی روایة "عبث الاقدار" فهو منثور فی سرد الکاتب.
هنا نأتی بذکر امثلة من استدعاء لغة القرآن کریم فی روایة عبث القدار:
- « وازدادت زایا عذابا و خوفا و مضت تتقلب علی فراشها ذات الیمین وذات الشمال. » [24]

الذی منثور فی سرد الکاتب و استدعی هذه الآیة من سورة کهف:
- « وتحسبهم ایقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات الیمین وذات الشمال وکلبهم باسط ذراعیه بالوصید لو اطلعت علیهم لولیت منهم فراراً ولملئت منهم رعبا. » [25]

- « وما کان "خومینی" جبانا ولا مداهناً ولکن کان مخلصا للمک وولی العهد.» [26]
هنا ذکر الکاتب البناء الشکلی للآیة، حیث یتمثل فیها نفس بناء الآیة:
- «وماکان ابراهیم یهودیا ولا نصرانیا ولکن کان حنیفاً مسلما وماکان من المشرکین. » [27]

- « أما طائفة المصریین، وأغلبیتهم من مصر العلیا، فهم أناس عزة وکبریاء ... و هم یعلمون ماذا تفعلون و....» [28]
- « کراماً کاتبین، یعلمون ما تفعلون. » [29]

- « سوف یجزیک فرعون عن إخلاصک خیر الجزاء، وما علیک الأن إلا أن تقولی لنا عن الوجهة التی تولینها. » [30]
- « ولکل وجهة هو مولیها فاستبقوا الخیرات، أین ما تکونوا یأت بکم الله جمیعا ان الله علی کل شیء قدیر» [31]

- «... فخلقت ایها الرب بقدرتک کونا جمیلاً.... وجعلت من الماء کل شیء حی... وبثثت فی الظلمات نورا بهیا یتجلی فیه وجهک ذوالجلال والإکرام، یبعث الدفء، وینشرالحیاة. » [32]
- «.. وجعلنا من الماء کل شیء حی » [33]
- « ویبقی وجه ربک ذوالجلال و الإکرام» [34]

- « الهم انک وهبتنی علی الکبر طفلا...» [35]
- « الحمدلله الذی وهب لی علی الکبر اسمعیل واسحق إنّ ربی لسمیع الدعاء» [36]

- «...أننا کلما تقدم بنا العمر نرد الی الطفولة مرة اخری...» [37]
- «العادة أن تلین عریکة الرجل بتقدم العمر....» [38]
- «ومن نعمره ننکّسه فی الخلق أفلا یعقلون » [39]

- «... کیف ترکتنی فی مجاهل الصحراء یائسة لاتملک لنفسها ضراً ولانفعاً،....» [40]
- «أفلا یرون الّا یرجع إلیهم قولا ولا یملک لهم ضراً ولا نفعاً» [41]

- «... کم بنیت من الآمال ولکنی أقمتها علی شفا جرف هار...» [42]
- « أفمن أسّس بنیانه علی تقوی من الله ورضوان خیر، أم من اسس بنیانه علی شفا جرف هار، فانهار به فی نار جهنم والله لا یهدی القوم الظالمین» [43]

- «... وکانت جیوش اللیل تتجمع فی الآفاق للانقضاض علی النهار المحتضر...» [44]
- « وآیة لهم اللیل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون» [45]

- « لاشک أن صبر الأمیر نفد، ولکن طمعه سیقضی علی آماله وهی قاب قوسین أو أدنی...» [46]
- « فکان قاب قوسین أو أدنی » [47]

- ... فقد احسنت صنعا بالهرب وأحسنت صنعاً بخطف "ددف" ولا خوف علیها ولا ینبغی أن تحزن» [48]
- «إن تل الدوما یقع جنوب طریقنا... فلا خوف علینا من حرکه التفاف. » [49]
- «قلنا اهبطوا منها جمیعا فإما یأتینکم منی هدیً فمن تبع هدای فلاخوف علیهم ولا هم یحزنون» [50]

- «و لعلها الآن أسیرة بین أیدیهم یسومونها سوء العذاب ویفرضون علیها الرق و... » [51]
- «واذ نجیناکم من آل فرعون یسومونکم سوء العذاب یذبحون أبناءکم ویستحیون نساءکم وفی ذلکم بلاء من ربکم عظیم». [52]
- «واذ نجیناکم... یسومونکم سوء العذاب یقتّلون أبناءکم ویستحیون...» [53]

- « یجدر بالطفل منکم ألاینسی ما تکلفته أمه من المتاعب من أجل راحته، فقد حملته فی بطنها تسعة اشهر، وحضنته ثلاث سنوات وغذته بلبنها، إحذر أن تغضبها، فالرب یستمع إلی شکواها ویستجیب دعاءها» [54]

- «ووصینا الانسان بوالدیه حملته امه وهنا علی وهن وفصاله فی عامین أن اشکرلی ولوالدیک الیّ المصیر» [55]

- «ووصینا الانسان بوالدیه إحسانا حملته أمه کرها و وضعته کرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا، حتی إذا بلغ أشدّه و بلغ أربعین سنة قال رب أوزعنی أن أشکر نعمتک التی أنعمت علیّ و علی والدیّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لی فی ذریتی، إنی تبت الیک و إنی من المسلمین ». [56]

- «وسارت القافلة صوب الشرق.... وتولی وجهها شطر الصحراء....» [57]
- « قدنری تقلب وجهک فی السماء فلنولینک قبلة ترضاها فولّ وجهک شطر المسجد الحرام حیث ماکنتم فولوا وجوهکم شطره و.... » [58]

- « لم ترض الآلهة أن تفجع قلب الملک الکبیر الذی یحبس ذاته العالیة فی حجرة التابوت الموحشة، یکتب للشعب الذی یحبه رسالة النجاة من الشر والامراض وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟!» [59]
- «هل جزاء الاحسان إلا الإحسان» [60]

«ففرح سنفر وقال: -لن أبرح جانبک أیها القائد فی السراء والضراء». [61]
- « لیس البّر أن تولوا وجوهکم قبل المشرق والمغرب و... والصابرین فی الباساء والضراء وحین الباس اولئک الذین صدقوا واولئک هم المتقون » [62]
- « وأعاده ألی الیقظة دخول سنفر.... فأمره بالنفخ فی الصور ایذانا بالرحیل....» [63]

- « یوم ینفخ فی الصور فتأتون أفواجا » [64]
- « إن الحیاة العظیمة توجب تضحیات عظیمة، فسبحان الرب الذی یخلق الحیاة من الموت» [65]
- « تولج اللیل فی النهار و تولج النهار فی الیل وتخرج الحی من المیت وتخرج المیت من الحی و ترزق من تشاء بغیر حساب » [66]
- «ان ا... فالق الحب والنوی یخرج الحی من المیت ومخرج المیت من الحی ذلکم ا... فأنّی توفکون » [67]

علی أی حال یوجد کثیرمن هذه الامثلة فی سرد الکاتب.

توظیف لغة الحدیث النبوي

« ورد الحدیث النبوی (100مرة) فی(29 روایة ) من روایات الکاتب و لم نعثر له علی وجود فی (6 روایات) آخر.» [68]
فلقد زادت نسبة استدعائه فی الروایات التی تناولت بیئات شعبیة. [69]
کذلک قلّت نسبة وجوده الی حد کبیر أو إختفت فی الروایات التی تتکیء علی منطلق فکری او فلسفی او أیدیولوجی. [70]

« کذلک زادت نسبة وجوده فی الروایات التاریخیة الأولی؛ عبث الاقدار (5 مرات) رادوبیس(4 مرات)، کفاح طیبه (6 مرات)، دون الروایتین التاریخیتین الأخیرتین:

العائش فی الحقیقة (مرة واحدة )، أمام العرش (لم یرد اصلاً )، ربما للسبب الذی أوردناه عند حدیثنا عن القرآن الکریم، من خوف الکاتب أن یحیل الحدیث النبوی إلی خلفیات إسلامیة لا تتفق مع الجو التاریخی الفرعونی.» [71]

تمثلت فی الروایات الثلاثة الاولی، وبدا فیها الحدیث النبوی کوجود ولیس کإستدعاء، منخرطا فی سیاقات لاتتطلبه، ومتثاقلا کعبء، علی أسلوب الکاتب الفنی، وملفوظاً علی ألسنة شخوص لایمکن أن تنطق به. [72]

علی سبیل المثال:

«إن الکاهن لاینتهی من العلم أبدأ، لأنه لانهایة للعلم وقد قال قاقمنا: إن العالم یطلب العلم من المهد إلی اللحد ویموت جاهلاً.» [73]
- ... ویقول ایضاً: اذا دعیت إلی ولیمة وقدم لک من أطایب الطعام ما تشتهیه فلا تبادر إلی تناوله لئلایحسبک الناس شرها فإن جرعة ماء تروی الظمأ، و لقمة خبز تغذی الجسم.» [74]
ولا شک أن مثل هذا الوجود للحدیث النبوی یدفع القارئ دفعا إلی جو مصر العربیة المسلمة، اکثر مما تساعده علی استحضار جو مصر الفرعونية. [75]، الأمر الذی یودی فی النهایة إلی تضارب الأجواء الروائیة وإبتسارها.

لنجیب محفوظ

Department of arabic language and literacher,

karaj branch, islamic Azad university, karaj, iran


[1عودة الله منیع القیسی، نجیب محفوظ، دارالیازوری العلمیة للنشر والتوزیع، عمان، 2004،ص 79

[2نجیب محفوظ، عبث الأقدار، دارالشروق، القاهرة، ط 2، 2007، ص 40 و41

[3نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص 58

[4نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص98

[5نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص 122

[6نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص 153

[7نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص 37

[8نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص 42

[9نجیب محفوظ، عبث الأقدار، ص 63

[10نجیب محفوظ یقدم الروایة فی مائة عام ، مجلة الکاتب العربی، یولیو 1970 ، ص 36 نقلاً عن سعید شوقی محمد سلیمان، توظیف التراث فی روایات نجیب محفوظ، ایتراک للنشر والتوزیع، ط 1، القاهرة، 2000، ص188

[11د.عبدالمحسن طه بدر، نجیب محفوظ الرؤیة والأداة، دارالثقافة للطباعة والنشر، القاهرة، 1987، ص 142

[12د.احمد هیکل. الادب القصصی و المسرحی فی مصر، من أعقاب ثورة 1919 م إلی قیام الحرب الکبری الثانیة، دارالمعارف، القاهرة ، ط 3، 1987 م، ص 267

[13سعید شوقی محمد سلیمان ، توظیف التراث فی روایات نجیب محفوظ، ص188

[14المرجع السابق

[15المرجع السابق، ص 189

[16د. محمد غنیمی هلال، النقد الادبی الحدیث، دار نهضة مصر، 1977 م، ص501

[17سعید شوقی محمد سلیمان، توظیف التراث فی روایات نجیب محفوظ، ص191-190

[18المرجع السابق، ص269

[19نفس المرجع

[20المرجع السابق

[21المرجع السابق

[22المرجع السابق

[23المرجع السابق، ص 272

[24المرجع السابق، ص 46

[25القرآن الکریم، الآیه 18 من سورة الکهف

[26عبث الأقدار، ص 20

[27القرآن الکریم، الآیة 67 من سورة آل عمران

[28عبث الأقدار، ص 10

[29القرآن الکریم، الآیة 12و11 من سورة الانفطار

[30عبث الاقدار، ص27

[31القرآن الکریم، الآیة 148 من سورة البقرة

[32عبث الأقدار، ص28 و27

[33القرآن الکریم، الآیة 30 من سورة الأنبیاء

[34القرآن الکریم، الآیة 27 من سورة الرحمن

[35عبث الأقدار، ص28

[36القرآن الکریم، الآیة 39 من سورة إبراهیم

[37عبث الأقدار،ص189

[38نفس المرجع، ص119

[39القرآن الکریم، الآیة 68 من سورة یس

[40عبث الأقدار، ص176

[41القرآن الکریم،الآیه 89 من سورة طه

[42عبث الأقدار، ص178

[43القرآن الکریم، الآیه 109من سورة التوبة

[44عبث الأقدار،ص182

[45القرآن الکریم، الآیه 37 من سورة یس

[46عبث الأقدار،ص189

[47القرآن الکریم، الآیة 9 من سورة النجم

[48عبث الأقدار،ص48

[49نفس المرجع، ص154

[50القرآن الکریم، الآیة 38 من سورة البقرة

[51عبث الأقدار،ص46

[52القرآن الکریم، الآیة 49 من سورة البقرة

[53القرآن الکریم، الآیة 141 من سورة الأعراف

[54عبث الأقدار،ص62

[55القرآن الکریم، الآیة 14 من سورة لقمان

[56القرآن الکریم، الآیة 15 من سورة الأحقاف

[57عبث الأقدار،ص128

[58القرآن الکریم، الآیة 144، من سورة البقرة

[59عبث الأقدار،ص133

[60القرآن الکریم، الآیة 60 من سورة الرحمن

[61عبث الأقدار،ص138

[62القرآن الکریم، الآیة 177، من سورة البقرة

[63عبث الأقدار،ص153

[64القرآن الکریم، الآیة 18، من سورة النباء

[65عبث الأقدار،ص169

[66القرآن الکریم، الآیة 27 من سورة آل عمران

[67القرآن الکریم، الآیة 95 من سورة الانعام

[68د. سعید شوقی محمد سلیمان، توظیف التراث فی روایات نجیب محفوظ، ایتراک للنشر و التوزیع، ط 1، القاهرة، 2000، ص283

[69نفس المرجع

[70نفس المرجع

[71نفس المرجع

[72نفس المرجع، ص 285

[73عبث الأقدار.ص108

[74المرجع السابق ، ص62]

- انظروا ماذا یقول حکیمننا قاقمنا، إنه یقول... إن قلة الأدب بلادة ومذمة.»[[ المرجع السابق

[75د.عبدالمحسن طه بدر، نجیب محفوظ الرؤیة والأداة، دارالثقافة للطباعة والنشر، القاهرة، 1987، ص 153


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى