الخميس ٣٠ حزيران (يونيو) ٢٠١١
بقلم محمد بلمو

مهرجان بني عمار زرهون التاسع يحتفي

بالقاص والناقد محمد إدارغة

ضمن تقاليد مهرجان بني عمار زرهون في الاحتفاء بالطاقات الخلاقة المتوارية بعيدا عن الأضواء، تحتفي الدورة التاسعة للمهرجان بالقاص والناقد والمربي الأستاذ المبدع محمد إدارغة، الذي كان حاضرا وفاعلا في عدة دورات من المهرجان منذ انطلاقته سنة 2001. وهي مناسبة ليرد المهرجان بعض الجميل الرمزي لما أسداه له هذا المبدع الذي يتميز بغزارة إنتاجه، وخفة ظله وحيويته في المجتمع المدني الثقافي. حفل التكريم ستحتضنه دار الثقافة بمدينة مولاي إدريس زرهون يوم الأحد 17 يوليوز 2011 في الساعة الثامنة والنصف مساء بمشاركة عدد من الأدباء وأصدقاء المحتفى به.

محمد إدارغة من مواليد الدخيسة ناحية مكناس سنة 1955، تابع تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه.والإعدادي والثانوي بثانوية المولى إسماعيل بمكناس. حصل على الإجازة في اللغة العربية وآدابها سنة1980 بكلية الآداب "ظهر المهراز" بفاس. التحق بقطاع التعليم أستاذا للغة العربية بالسلك الأول سنة 1979 ثم أستاذا للسلك الثاني منذ سنة 1980. متزوج وأب لثلاثة أبناء: الحسين، نجلاء واسماعيل. عضو اتحاد كتاب المغرب، بدأ النشر سنة1977 بنص قصصي. يكتب القصة القصيرة والرواية والمسرح والنقد والبيبليوغرافيا والتاريخ. في حوزته حوالي 20 كتابا مخطوطا منها ثلاث مجموعات قصصية وثلاث أعمال روائية، كما نشر نصوصا مسرحية، وألف وأخرج عدة عروض مسرحية، وفي النقد أنجز ما يفوق 80 قراءة. صدر له بالاشتراك كتاب بعنوان " الكتابة والموت" ونشر على حلقات. نشر عدة متابعات بيبليوغرافية وأنجز أعمالا بيبليوغرافية عديدة مخطوطة حول المؤلفات المسرحية والديوان المغربي والرواية المغربية والمجاميع القصصية المغربية. شارك في عدة ملتقيات ثقافية ونشط وسير العشرات من الندوات والأمسيات، وألقى عدة محاضرات وعروض. نشر في العديد من المنابر الثقافية المغربية والعربية، وترجمت بعض قصصه إلى اللغة الفرنسية، أجرى ما يناهز 50 حوارا أدبيا مع فعاليات ثقافية مختلفة، كما أشرف على عدة مهرجانات للشعراء الشباب.

بالقاص والناقد محمد إدارغة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى