الجمعة ٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠١١
بقلم حسن لختام

قصص قصيرة جدا

قاتل

باحترافية ودهاء كبيرين، اطلق رصاصته مباشرة نحو الهدف فاصابه في مقتل...من فعلته تلك, خرج بريئا منتصرا حسب قوانين القصة الصارمة جدا

خداع

.كانوا يظنونه الاسد، فطلع حمارا في جلد اسد

جدران

.حدق في المراة، فلم ير سوى الجدران العالية تحيط به من جميع الجهات

زعيم

بعد ان فقد السيطرة على كل شىء, وجه خطابا صوتيا الى من تبقى من اتباعه يدعوهم فيه الى حمل خيامهم على اكتافهم، ويتبعوه الى صحراء الله الواسعة


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى