احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > أقلام الديوان > مجمع اللغة العربية في كلية القاسمي

مجمع اللغة العربية في كلية القاسمي

١٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠١١بقلم محمد خليل

نظم النادي الثقافي طرعان، مساء يوم الجمعة الماضي الموافق 9/9/2011 أمسية ثقافية احتفالية مميزة في منزل د. محمد خليل، احتفالاً بصدور كتاب جديد عن مجمع اللغة العربية في أكاديمية القاسمي في باقة الغربية، والكتاب هو الجزء الأول من: موسوعة أبحاث ودراسات في الأدب الفلسطيني الحديث. وخصص الكتاب الجديد للأدب المحلي، وهو يُعنى بأدبائنا المحليين من شعراء وكتاّب، في دراسات أكاديمية لمجموعة من الكاتبات والكتاب والباحثين والباحثات، برعاية وتمويل من مجمع اللغة العربية في أكاديمية القاسمي.
حضر الأمسية لفيف من الأدباء الكتاب والشعراء، وعدد كبير من المشاركين من المدن والقرى العربية ممن يهتمون ويتابعون الحركة الأدبية والمشهد الثقافي المحليين.

وقد تحدث في تلك الأمسية عن مجمع اللغة العربية في كلية القاسمي كل من: د. ياسين كتاني رئيس المجمع، ود. فهد أبو خضرة، ود. محمد حمد، ود. محمد خليل. حيث عرضوا لأهمية تلك الموسوعة وللجهود والإجراءات التي رافقتها منذ أن ولدت الفكرة إلى أن رأت النور.
افتتح الجلسة مدير المنتدى الدكتور محمد خليل بكلمة شاملة رحب من خلالها بالحضور الكريم، ثم أشاد فيها بمبادرةأكاديمية القاسمي لإصدار الموسوعة مشيرًا إلى أنه تشرف بكتابة دراسة فيها عن الكاتب القاص توفيق فياض، ابن بلدة المقيبلة المقيم في خارج البلاد وفي تونس تحديدًا. ولفت الانتباه إلى اهتمام الأكاديمية، مُصدرة الكتاب، لإيلاء اللغة العربية مجمعًا خاصًا في ربوعها برئاسة الدكتور ياسين كتاني، مشيرًا إلى أن هذا الاهتمام ينبغي ألا يأتي على حساباهتمامات أخرى تتطلبها حياتنا في البلاد وفي العالم بأسره كمجتمع عصري.

محرر الموسوعة ومعدها للنشر الدكتور ياسين كتاني، من باقة الغربية، تحدث عن إصدار أكاديمية القاسمي خلال الفترة الأخيرة، ثلاثة عشر كتابًا، بينها هذه الموسوعة،إضافة لإصدارها مجلتين هما "المجمع" و"والرسالة"، وإقامتها للعديد من المؤتمرات والفعاليات الثقافية ذات المستوى الأكاديمي الرفيع.

أحد المعدين لإصدار هذه الموسوعة هو الدكتور فهد أبو خضرة، ابن بلدة قرية الرينة، تحدث عن إصدارات أكاديمية القاسمي أيضًا مركزًا على مشروع كبير توفر الإعداد له منذ سنتين بالتعاون مع رهط من الدارسين المتخصصين لإصدار أول معجم لغة عربية شامل، هو معجم "المجمع" وسوف يصدر في ثلاثة أجزاء. كما تحدث عن التخطيط لإقامة مركز للترجمة يعنى بترجمة مختارات من الأدب المحلي إلى لغات أخرى، وعن التفكير بإصدار مؤلفات لكتاب من بلادنا.

عضو الهيئة الاستشارية للإعداد لهذه الموسوعة الدكتور محمد حمد، ابن بلدة عيلوط، تحدث عن الإعداد للموسوعة والمعايير التي اتبعتها هيئة التحرير، في مقدمتها الحضورالأدبي لمن يـُكتب عنه فيها، وأهمية إصداراته في رأي نقاد ودارسين، مضيفًا أن إصدار الموسوعة تطلب الوفير من الجهد، وشدد على أنه توجد هناك أجزاء أخرى من هذه الموسوعة سيتم إصدارها بعد أن يفرغ معدو دراسات أوكل إليهم الأمر بإعدادها.

بعد ذلك، جرى نقاش أدبي ثقافي مستفيض شارك فيه عدد كبير من الحضور حيث سادت الأمسية الاحتفالية أجواء مفعمة بالأدب والثقافة والموسيقى، كذلك تم توزيع مجموعات من إصدارات مجمع القاسمي على المشاركين. يشار إلى أنه قد تمتع الحضور بالاستماع إلى وصلات موسيقية وأخرى غنائية من أداء كل من: الكاتبة نهاية داموني ود. وجدي جبارين والفنان التشكيلي موسى إبراهيم.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.