إليــكِ

، بقلم صيام المواجدة

تتبسَّمينْ ...
ومن عينيكِ تَنْهمِرُ المحبَّةُ من سنينْ
وتجلسينَ على ضِفاف نهر العُمْرِ
غيرَ عابِئَةٍ بتصريف القدرْ
أتعلمينْ ...؟
لا فرقَ بين من يطأُ الجراحَ
ومن يدوسُ على القمرْ
فكلاهما يسمو ولا تعنيهِ أشياءُ البشرْ
 
إليكِ سيدتي أُزجي تحياتي
ومن دِفءٍ بحضنِكِ يا نبع الحنانِ رَسَمْتُ كُلَّ لوحاتي
إليكِ يا من عند صورتها تمحى المعالم والصورْ
إليكِ يا أُمِّي
فماذا تأمرينْ ...؟


صيام المواجدة

شاعر أردني

من نفس المؤلف