الأحد ١٢ شباط (فبراير) ٢٠١٢
بقلم المنتصر العامري

شيزوفرينيا...

في البالِ كَم صُوَرا، قَد أ رّقَتْ فِكَري كَهَدرِ عَذبِ الرِّوَى، و الصّيدِ في العَكِرِ
هذا، بَذيءُ الكلامِ باتَ يُطرِبُـــــــــهُ ويَستحـــــي مِنْ حَكــــَايَا رَوضِه العَطِرِ [1]
سِحرُ الخُرافــــــــاتِ قَد غَدا يُحرّكُه لِنَصبِ مبتدئ... يَأتـــــــــــــــي بِلا خَبَرِ
يَنامُ حتّى الزَّوالِ ســــــــــاعةَ العمَلِ ويَنبَري طـــــــــــــــــالِبا في اللّيلِ للسَّهَرِ
يَقـــومُ جَهرا يُصلّــــــي خاشِعا، وله سِرّا تَراويـــــــــــــــحُ بَيْن الرّاحِ و الوَتَرِ
لا الحَرُّ في يَومِ فَصلِ الصّيفِ يُعجِبُه لا القَرُّ في عَيــــــــن فَصْلِ البَردِ و المَطَرِ
وهذه، زُهْدُها عَرّى مَفـــــــــــــاتِنَها فأَطْنَبَتْ فـــــــــــــــــي مَدحِ الغَضِّ لِلْبَصَرِ

[1إشارة لِكتاب الرّوض العاطر في نُزهة الخاطر لصاحبه الشيخ محمد النفزاوي


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى