الأدب المقارن؟

، بقلم مقصود عباسي

تحت اشراف الدکتور فرهاد دیوسالار

الملخص

نشأ الأدب المقارن فی فرنسا وراج فی محاضرات فیلمان وبرونتییر ویعتمد علی المقارنة بین الأجناس الأدبیة فی اللغات المختلفة، علی مستوی التأثیر والتأثر والأفکار والحدود الفاصلة بین أدب وآخر فی مجال الدراسة المقارنة هی اللغات، فاختلاف اللغات شرط لقیام الدراسة الأدبیة المقارنة، والآثار الأدبیة التی تکتب بلغة واحدة تخرج عن مجال درس الأدب المقارن، وان تاثر بعضها ببعض. وأیضا یمکن القول هو دراسة الأدب القومی فی علاقاته التاریخیة، وکیف اتصل هذا الأدب بذلك الأدب؟ وماذا أخذ هذا الأدب؟ وماذا أعطی؟ ویکشف عن جوانب تأثیر الکتاب فی الأدب القومی بالأداب العالمیة فی ذاتها.

الکلمات الدلیلیة: الأدب المقارن، العلاقات الأدبیة، اللغات الاخری، التاثیر والتاثر، العولمة.

الأدب المقارن

فی البدایة نری الآراء المختلفة حول الأدب المقارن:

یقول الدکتور محمد بن سعد آل حسین:

«یعد الأدب المقارن منهجا نقدیا ممیزا، فهو یعتمد على المقارنة بین الأجناس الأدبیة فی اللغات المختلفة، على مستوى التأثیر والتأثر والأفكار. وبالطبع فإن الحد الأدنى فی المقارنة یكون جنسا أدبیا واحدا، بین لغتین مختلفتین، وتتعدد نظریات الأدب المقارن التی سعت إلى تطویر مناهجه، متماشیة مع التطورات المعرفیة فی الحقول الإنسانیة المختلفة. وقد جاءت نظریته الأولى ساعیة إلى المقارنة بین جنسین أدبیین فی التأثیر والتأثر وتطورت النظریة من مجرد التأثیر والتأثر إلى دراسة تاریخ الفكرة ذاتها بین أدبین مختلفین، بلغتین مختلفتین، وصاحب هذه النظریة (رینیه ویلك) فی بحثه المشهور المعنون بـ ﴿أزمة الأدب المقارن) والذی طالب فیه إلى أهمیة أن یعاد النظر فی مناهج الأدب المقارن بحیث لا یقف فی دائرة التأثیر والتأثر، فهی دائرة مغلقة ومحدودة، وأن یتسع بحیث یشمل دراسة تاریخ الأفكار بشكل معمق»

وجاء فی کتاب الأدب العام والمقارن:

«الأدب المقارن هوالفن المنهجی الذی یبحث فی علاقات التشابه، والتقارب، والتاثی، وتقریب الأدب من مجالات التعبیروالمعرفة الاخری، اوایضا، الوقائع والنصوص الأدبیة فیما بینها، المتباعدة فی الزمان والمکان اوالمتقاربة، شرط ان تعود الی لغات اوثقافات مختلفة، تشکل جزءا من تراث واحد من اجل وصفها بصورة افضل، وفهمها، وتذوقها» [1]

ونری فی نشات الأدب المقارن:

«لقد استعمل. (ادب المقارن) فی فرنسا، منذ سنة40/30/1827، وراج فی محاضرات فیلمان وبرونتییر، واطلق علی منابروکتب، فوجدت نفسها مدفوعة فی ممارستها لدرس تاریخ الأدب الوطنی الی الخوض فی(مقارنات) فرعیة مکملة للاداب الخاصة، دون ان تدری انها بصدد الانفتاح علی درس جدید، سیخرج من تحت معطفها، من جراء مقابلاتها بین الظواهروالاداب وتقریبا للفضاءات والازمنة، وتجمیعاتها للادباء والمصنفات. ولیس الأدب المقارن هوالمقابلة، فهذه لیست واحدة من طرائق علم یمکن تسمیته: (تاریخ العلاقات الأدبیة الدولیة)». [2]

«الأدب المقارن: وصف تحلیلی، ومقارنة منهجیة تفاضلة، وتفسیر مرکب للظاهرة اللغویة الثقافیة، من خلال التاریخ والنقد والفلسفة، وذلک من اجل فهم افضل للادب، بوصفه وظیفة تمیز العقل البشری وهکذا یندمج (الأدب المقارن) الوصف/ التحلیل، المنهجیة/ التقابلیة، التفسیر/ الترکیب، التاریخ/النقد، الفهم/ الوظیفة.

ولا یقف المقارن عند هذا فحسب، بل یجعل من الدرس برجا لمراقبة التبادلات بین الخاص والخصوصی، والعبور نحوالعام، لحد (ینعت اعداء هذا النوع، الدراسات المقارنة، بمثابة جمرکی الأدب، الذی یراقب علی الحدود تسرب الکتب ویحصی الترجمات متحفزا لضبط کل ما یحمل اثرا للخارج

وهکذا یعلن الدرس المقارن عن اکتساحه لعده فضاءات، ومعالجته لعدید من العلاقات، التی لا تتوقف عند حد.

کما یعالج الأدب المقارن، العلاقات الأدبیة، بین میدانین ثقافتین واکثر، بل وبین کل آداب المعمور»

 [3]

یقول هنری ریماك حول الأدب المقارن «یشمل الأدب المقارن عناصر من المکان والزمان والنوع والکثافة والأدب المقارن یتناول غالبا العلاقة بین بلدین اومولفین من جنسیتین مختلفتین، اوبین مولف واحد وبلد اجنبی والأدب المقارن یستطیع ان یقارن ای شیء تمکن مقارنته بصرف النظر عن مدی قدم اوحداثة الموضوع اوالموضوعات المقارنة» [4]

تقول الدکتورة طه ندا حول الأدب المقارن:

«لدراسة الأدب المقارن نفع کبیر فی المجالین القومی والعالمی، ففی المجال القومی یودی الاطلاع علی آداب اجنبیة اخری ومقارنتها بالاداب القومی الی التخفیف من حدة التعصب للغة والآداب القومی بغیر مقتنص صحیص، وکثیرا ما ادی التعصب الاعمی والغرور الی عزلة اللغة والأدب القومی عن تیارات الفکروالثقافة المفیدة التی تساعد علی اثراء ادب من الآداب.» [5]

«ولعل كتاب د. مكارم الغمری، المعنون بـ: (تأثیرات عربیة فی الأدب الروسی المعاصر) الصادر عن سلسلة عالم المعرفة بالكویت (1991)؛ نموذجا لقیاس مدى التأثیرات العربیة التی دخلت الأدب الروسی المعاصر؛ وهناك الكثیر من البحوث التی تناولت تأثیرات عربیة فی الأدب الغربی، مثل تأثر (دانتی) صاحب الكومیدیا الإلهیة برسالة الغفران لأبی العلاء المعری، فالموضوع المشترك بینهما هو: ما یحدث یوم القیامة وإدخال الناس الجنة أوالنار.

وتطورت النظریة من مجرد التأثیروالتأثر إلى دراسة تاریخ الفكرة ذاتها بین أدبین مختلفین، بلغتین مختلفتین، وصاحب هذه النظریة (رینیه ویلك) فی بحثه المشهور المعنون بـ (أزمة الأدب المقارن) والذی طالب فیه إلى أهمیة أن یعاد النظر فی مناهج الأدب المقارن بحیث لا یقف فی دائرة التأثیروالتأثر، فهی دائرة مغلقة ومحدودة، وأن یتسع بحیث یشمل دراسة تاریخ الأفكار بشكل معمق، بأن ندرس- مثلا – قصیدة النثر: النشأةوالتكوین والجمالیات فی الشعر العربی وفی الشعر الإنجلیزی أوالفرنسی، وبالتالی تكون المقارنة أكثر شمولا، حیث نعرف المشترك والمختلف: فكریا وجمالیا فی قصیدة النثر، بدلا من الرؤیة المجتزأة السابقة التی تقف عند مستوى المضمون وتسعى إلى تعمیقه بین الأدبین .

والدراسة العربیة النموذج لهذا المفهوم: كتاب الدكتور مجدی أحمد توفیق وعنوانه: (مفاهیم النقد ومصادرها عند جماعة الدیوان) (سلسلة كتابات نقدیة الصادرة عن الهیئة المصریة العامة للكتاب، عام 1999م )، وقد أقام فیه دراسة مقارنة بین المفاهیم النقدیة التی نشرتها جماعة الدیوان فی مصر فی أوائل القرن العشرین، والتی كوّنها: عباس محمود العقاد، وإبراهیم المازنی، وعبد الرحمن شكری، واعتمدت فی مفاهیمها على المعطیات الحركة الرومانسیة الغربیة، خاصة الإنجلیزیة، وما طرحه أبرز منظروها ونقادها من مفاهیم جدیدة، ومنهم: ووردز ورث، تشیلی . وقد أثبت د. توفیق، فی هذا البحث كیف أن أعضاء جماعة الدیوان فی مصر، رددوا مقولات ومفاهیم نقدیة عامة، دون التعمق فی فهم النظریة جیدا، وأن عامل الرغبة فی الشهرة كان عائقا أمامهم للتعمق فی النظریة الرومانسیة، ومن ثم جاء نقدهم للتیار الكلاسیكی فی الشعر (أحمد شوقی وحافظ إبراهیم وغیرهما) عنیفا وشدید الوطأة، دون التمهل فی دراسة النظریة الرومانسیة، وكیف طوّرت الشعر فی البنیة والجمالیات . وهذا بحث جید، ویعد نموذجا عربیا على التطور فی الدراسات المقارنة.

وجاءت النظریة الثالثة فی الأدب المقارن من فرنسا، متطورة أكثر، ونادت بأن تكون دراسات الأدب المقارن متماشیة مع العولمة وثورة الاتصالات المعرفیة، وذلك بأن ندرس قناعات الأدیب ومفاهیمه العالمیة ضمن دائرته المحلیة، بأن ندرس مثلا الحداثة بوصفها مذهبا أدبیا عالمیة، لدى أدیب ما أومجموعة من الأدباء أوجیل من الأدباء فی أحد الأقطار. إن الهدف من هذه النظریة قیاس مدى مسایرة الأدب فی البیئة الأدبیة للمستجدات الفكریة العالمیة، فلا مجال بأن ینحصر الأدیب فی دائرته القطریة والمحلیة الضیقة، دون أن یساهم بالنقاش وعطاء الإبداعی مع الحركة الأدبیة العالمیة، فقد انتهى دور مركزیة الحضارة الغربیة، وأصبح ما یسمى حوار الحضارات، لا تصارعها، وبالتالی نطالب بحوار النظریات الأدبیة العالمیة، بین الآداب متعددة اللغات»

وتقول الدکتورة طه ندا:

«هوفی ایجاز دراسة الأدب القومی فی علاقاته التاریخیة بغیره من الآداب کیف اتصل هذا الأدب بذلک الأدب، وکیف اثر کل منها فی الآخر. ماذا اخذ هذا الأدب وماذا اعطی. وعلی هذا فالدراسة فی الأدب المقارن تصف انتقالا من ادب الی ادب. قد یکون هذا الانتقال فی الالفاظ اللغویة اوفی الموضوعات اوفی الصور التی یعرض فیها الادیب موضوعاته اوالاشکال الفنیة التی یتخذها وسیلة للتعبیر کالقصیدة اوالقطعة اوالرباعی اوالمزدوج اوالقصة اوالمسرحیة اوالمقالة..الخ. وقد یکون الانتقال فی العواطف اوالاحاسیس التی تسری من الادیب الی ادیب آخر حول موضوع انسانی واحد اثر فی عواطف الاول فتاثر الثانی بنفس هذه العواطف وقد یکون الانتقال فی رای معین رآه ادیب من الأدباء فقلده وجری علیه ادباء آخرون فی آداب اخری. والحدود الفاصلة بین ادب وآخر فی مجال الدراسة المقارنة هی اللغات، فاختلاف اللغات شرط لقیام الدراسة الأدبیة المقارنة. والآثار الأدبیة التی تکتب بلغة واحدة تخرج عن مجال درس الأدب المقارن وان تاثر بعضها ببعض. والموازنة بین ادیب وادیب من ابناء اللغة الواحدة لا تدخل فی درس الأدب المقارن. فالشرط الاول اذا ان تکون الدراسة المقارنة بین اعمال کتبت فی لغات مختلفة. واذا انتفی هذا الشرط خرجت الدراسة من دائرة الأدب المقارن». [6]

یعتقد الدکتور غنیمی هلال، لا یجوز المحاکات من نفس اللغة: «وشرط آخر وضعه اولئک الدعاة الی النزعة الانسانیة، وما یهمنا-من حیث المبدا-فی دراساتنا المقارنة، هوانه لا تجوز محاکات الکتاب والشعراء من نفس اللغة. لان مثل هذه المحاکاة تودی الی جمود اللغة، وتتصرف الی المعانی والعبارات الجزئیة» [7]

مدلول (الأدب المقارن) تاریخی. ذلک انه یدرس مواطن التلاقی بین الآداب فی لغاتها المختلفة، وصلاتها الکثیرة المعقدة، فی حاضرها اوماضیها، وما لهذا الصلات التاریخیة من تاثیر اوالتاثر، ایا کانت مظاهر ذلک التاثیر اوالتاثر: سواء تعقلت بالاصول الفنیة العامة للاجناس والمذاهب الأدبیة اوالتیارات الفکریة، اواتصلت بطبیعة الموضوعات والمواقف والاشخاص التی تعالج اوتحاکی فی الأدب، اوکانت تمس مسائل الصیاغة الفنیة والافکار الجزئیة فی العمل الأدبی، اوکانت خاصظ بصورة البلاد المختلفة کما تنعکس فی آداب الامم الاخری، بوصفها صلات فنیة تربط ما بین الشعوب والدول بروابط انسانیة تختلف باختلاف الصور والکتاب، ثم ما یمت الی ذلک بصلة من عوامل التاثیر فی ادب الرحالة من الکتاب.

والحدود الفاصلة بین الآداب هی اللغات، فالکاتب اوالشاعر اذا کتب کلاهما بالعربیة عددنا عربیا مهما کان جنسه البشری الذی انحدر منه.»]] غنیمی هلال، محمد، دور الأدب المقارن فی توجیه دراسات الأدب العربی المعاصر، ص16]]

«فلغات الآداب هی ما یعتد به الأدب المقارن فی دراسة التاثیروالتاثر المتبادلین بینها.» [8]

«ولا تقف اهمیة الأدب المقارن عند حدود دراسة التیارات الفکریة والاجناس الأدبیة، والقضایا الانسانیة فی الفن، بل انه یکشف عن جوانب تاثیر الکتاب فی الأدب القومی بالآداب العالمیة فی ذاتها. اغزر جوانب هذا التاثیر، وما اعمق معناها لدی کبار الکتاب فی کل دولة» [9]

اظن الیوم یمکن تغییر الاحکام والقواعد المذکورة للادب المقارن بسبب وسائل الاعلام کالتلفزیون الفضایی والانترنت والمجلات و...والتاثیروالتاثر لیس کما کان فی الماضی

النتیجة

هودراسة الأدب القومی فی علاقاته التاریخیة، یعنی کیف اتصل هذا الأدب بذلک الأدب، وکیف اثر کل منها فی الآخر. ماذا اخذهذا الأدب وماذا اعطی؟ولذلک الدراسة فی الأدب المقارن تصف انتقالا من ادب الی ادب. والحدود الفاصلة بین ادب وآخر هی اللغات، فاختلاف اللغات شرط للادب المقارن. وایضا الأدب المقارن یدرس مواطن التلاقی بین الآداب وصلاتها الکثیرة المعقدة فی الماضیوالحاضروما لهذا الصلات التاریخیة من تاثیروالتاثر، وبعبارة اخری الهدف من الأدب المقارن قیاس مدی مسایرة الأدب فی البیئة الأدبیة للمستجدات الفكریة العالمیة، فلا مجال بأن ینحصر الأدیب فی دائرته القطریة والمحلیة الضیقة، دون أن یساهم بالنقاش وعطاء الإبداعی مع الحركة الأدبیة العالمیة، فقد انتهى دور مركزیة الحضارة الغربیة، وأصبح ما یسمى حوار الحضارات، لا تصارعها، وبالتالی نطالب بحوار النظریات الأدبیة العالمیة، بین الآداب متعددة اللغات

المصادر والمراجع

- علوش، سعید، مدارس الأدب المقارن، دراسة منهجیة، المرکز الثقافی العربی
- غنیمی هلال، محمد، دور الأدب المقارن فی توجیه دراسات الأدب العربی المعاصر، الطباعة والنشر: نهضة مصر
- ندا، طه، الأدب المقارن، دار النهضة العربیة
- هنری باجو، دانییل، الأدب العام والمقارن، ترجمة د.غسان السید، من منشورات اتحاد کتاب العرب

حواشي

[1هنری باجو، دانییل، ترجمة:د، غسان، السید، الأدب العام والمقارن، ص18

[2علوش، سعید، ، مدارس الأدب المقارن، دراسة منهجیة، ص7

[3المصدر نفسه.ص12

[4المصدر نفسه .ص109

[5ندا، طه، الأدب المقارن، ص26

[6ندا، طه، الأدب المقارن ، ص20-21-22

[7غنیمی هلال، محمد، دور الأدب المقارن فی توجیه دراسات الأدب العربی المعاصر ، ص12

[8المصدر نفسه.ص17

[9م.ن.ص18


مقصود عباسي

كاتب إيراني

من نفس المؤلف