آهــات من ترانيم الحب

، بقلم رضا سليمان

( 1 )

أين أنتِ محبوبتى؟

أشعر بها .. أحسها .. أنتظرها بين كل لحظات الحياة .. أدون كل تفاصيل حياتى كى أحكيها لها عندما نلتقى ..
تمر السنوات و أشعر بها فى كل مكان حولى .. ترانى و لا اراها ..
تهمس فى أذنى نسمات عطرية آتية من مكانها المجهول ..
تهمس بأنها قد مست وجنتيها فى مكان ما .. فى زمن ما ..
حملت على صفحاتها الندية ابتسامتها الحلوة و أنفاسها الدافئة تهمس : أيناك حبيبى ..
تشبثت تلك النسمات المخملية بحروف كلماتها وصاغتها قطرات رحيق ذهبية يرتشف منها كل عاشق على مر الزمان ..
تذوب المعانى بين الخلايا ..
تضيع الكلمات فى أعماق القلوب ..
تعجز لغات البشر عن صياغه الكلمات ..
تختفى النسمات فى أعماق الزمان .. لكنها لم تتلاشى ..
يأتى زمنا حاملا نبضا شاعريا ..
تتحرك الكلمات الدفينة وكأنها روح هائمة التصقت بجسد ..
وقفت متراقصة تلك النسمات ..
نسجت من ابتسامتها وكلماتها الحلوة " أيناك حبيبى " ترانيم مخملية سحريه ..
حملتها رياح وردية تتمايل بين بنى البشر تبحث عن الحبيب ..
أيام .. ربما .. شهور .. سنوات من العشق والهوى ..
آلاف السنين تبحث ..
لم يختفى الأمل فى العثور عليه .. فقد خلقت له وخلق لها ..
هما شقى روح على جسدين ..
يعيش من أجل اللقاء ..
تعيش من أجل اللقاء ..
أين أنتِ محبوبتى ..
كلمات صهرها الزمن وذابت فى جسده .. تتخلله .. تنساب فى دمه .. فى تنفسه .. فى ليله .. فى نهاره .. فى نومه وفى يقظته ..
أين أنت محبوبتى .. فإنى أنتظرك .. ولن أمل الانتظار .. فانتظارى لك .. هو حياتى ..
 
( 2 )
 
تعالى محبوبتى ..
 
اقتربى محبوبتى .. فقد تاق القلب ..
بين أهاتك لم أعد ذلك الصخر .. عدتٌ طفلا صغيرا يشكو ترك قسوة الحياة .. طفل يرنو لهدهده .. يحتاج إلى لمسات أناملك .. شفتاك ..
..
أخرجى من هذا الجسد أسرارة التى لم يعرفها بعد .. انفضى عنه غبار وصدأ السنين .. اذهبى بى إلى تلافيف السحب البيضاء نرتديها عباءات من الحب ونصنع منها ستائر توارينا عن كل البشر ..
..
اغلقى أمامى كل الأبواب إلا بابا للعشق .. اهمسى بترانيم عذرية .. بآهات مرمرية .. بضوء شموع لا نراها .. نشعر بها فى داخلنا عطور تسير فى أجسادنا ..
..
اقتربى فقد سئمت البعاد و أوشكت أن تضيع من بين يدى الحياة ..
تعالى لنشاهد معا همسات شروق الشمس بين قطرات ندية على شفاة الورود تداعب وجنتينا .. هامسة بكل شعريات الحب ..
..
إليك محبوبتى كتلة المشاعر التى صيغ منها جسدى .. مشاعر تحتاج إلى عمر آخر لاكتشافها .. إنها بين يديك .. اصهريها داخلك .. نصل معا إلى ذوبان فيروزى ..
..
أعيدى لى بهمساتك حياتى التى صهرتها بشرية زائفة وتقاتل دنيوى مقيت .. اخرجى بى منها .. عودى بى إلى علياء الحب بين سحيبات تدثرنا .. بين نسمات تحملنا بين شقشقات طيور ترفرف حولنا بأجنحة من نور وردى ..
..
تعالى محبوبتى فقد سئمت الفراق .. سئمت حياتى .. بين طيات الأمل أنتظرك . على ألحان الحب أنتظرك .. أنتظرك ..