السبت ٨ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم لؤي نزال

للعاشق آلامٌ أخرى

للعاشقِ آلامٌ أخرى
وسرير الحزن له مرقد
ومقاعد حطمها التاريخ
ودخان العشق له مقعد
أمطارٌ ورعودٌ وعذاب
وليالي الحب به ترعد
كم جلدٌ من أسواط الشوق
هل نارٌ للشوقِ ستبرد؟
كتب القلم كثيراً جداً
عزفت ألحانٌ في الموعد
عن قصصٍ وحكايا قيلت
أمام أعاصيرٍ تصمد
للشوق رواياتٌ أخرى
بركانٌ للنار استوقد

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى