الأحد ٢ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٢
بقلم زينب خليل عودة

أفكار في الإدارة

** من الخطأ أن نفهم أن الإدارة فقط هي للمؤسسات والشركات بل هي تدخل في كل وأدق تفاصيل الحياة.

**تقييم الأمور عملية شديدة الدقة واسعة المجال والزوايا، لابد من التركيز بكل جوانبها والتفحص لما تم تنفيذه بما كان مخطط له وبمعنى أدق وضع النقاط على الحروف.

** جدول الأعمال ضرورة لتنظيم كل ماهو مطلوب فى الوقت المناسب قبل البدء به..

** الرقابة مثل الإشارة الحمراء علينا أن نتوقف أمامها كثيرا ، كى ندرك الحدود المسموح بها.

** العودة للوراء مثل أمواج البحر، يقلب كل موج قاذفاً ذكريات ما قبله في عملية متتالية.

** تغيير الانطباع الأول ليس معادلة صعبة تحتاج لحسابات وإنما تجربة واحدة كفيلة بتعديله.

** وجود المال وسيلة الإدارة في تجسيد النجاحات وفى حالة اعتباره هدفا نكون اقتربنا من الفشل المخفي.

** يجب عدم إضاعة الوقت في حصر أسباب سوء الإدارة علينا التركيز عند بداية أول درجة في سلم النجاح.

** يجب أن تكون عملية التقييم متواصلة ليس في مشاريعنا بل في مسارات حياتنا، وعلينا أن نستفيد ونتعلم ونغير إن رغبنا بوضع إضافات ذات ألوان زاهية

** في عصر العولمة تنوع كل شي حتى السرقة أصبحت فن يخفى مهارات الاحتراف والدقة وحتى يدخل في باب التنافس وطبعا اللا مشروع.

** المدير من يملك جرأة الحق في الاعتراف أن نجاح إدارته من فريق العمل وليس من شخصه التي يلمعها بين الحين والآخر أمام الأضواء.

**إيجاد روابط مشتركة مابين الأهداف وخطوات التنفيذ كمن يختار ألوان متناسقة ويضع لمسات سحرية في لوحة خيالية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى