الثلاثاء ٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٣
بقلم زينب خليل عودة

مناشدة لإنقاذ الأسرى المرضى

فى سجون الاحتلال

كشف تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى ان الاسير الفلسطيني محمود حمدي شبانة (40) عاماً المحكوم بالسجون الإداري منذ 3 سنوات ويقبع في سجن النقب قد فقد النطق والقدرة على الكلام بسبب آلام حادة في الأوتار الصوتية. وقال التقرير ان الاسير شبانة وهو من سكان الخليل لم يتلق العلاج اللازم من قبل عيادة السجن على الرغم من مراجعته الدائمة وشعوره بالآلام منذ فترة طويلة الى ان تفاقم المرض وفقد صوته.

وحسب اقوال الاسير امجد أبو لطيفة ان الأسرى حملوا المسؤولية لإدارة السجون وأطبائها عن تدهور الوضع الصحي للأسير شبانة، وقدموا شكوى ضد إدارة السجن على هذا الإهمال بصحته. ويفترض ان يتم الإفراج عن الاسير محمود شبانة يوم 20/1 حيث تنتهي مدة اعتقاله الإداري الأخيرة، وهو بأمس الحاجة للعلاج.

وفي ذات السياق أفاد محامي وزارة الأسرى نسيم أبو غوش ان الحالة الصحية للأسير عمار ظاهر حسن نافع سكان طولكرم 36 سنة المحكوم 10 سنوات، ويقبع في سجن النقب يعاني من تشنج واخضرار في يده اليسرى منذ 7 شهور ويحتاج إلى طبيب مختص في الأعصاب، ولا يتلق سوى المسكنات، وطالب الاسير بتدخل الصليب الأحمر من اجل إدخال طبيب وإجراء الفحوصات الطبية له.

من جهته أفاد محامي الوزارة كريم عجوة ان الوضع الصحي للأسير فؤاد الشوبكي 73 عاماً قد تدهور في الفترة الأخيرة، وبدأ يعاني من سعال شديد ولم يتلق العلاج اللازم.

وقال الشوبكي وهو أقدم الأسرى سناً ان أطباء سجن عسقلان حيث يقبع الاسير يماطلون في إعطاءه العلاج، وان فحوصات الدم التي أجراها لم يتم الكشف عنها حتى الآن.
وفي مستشفى الرملة الإسرائيلي يعاني الاسير الفلسطيني أيمن طالب أبو ستة ساكن غزة 39 عاماً والمحكوم بالمؤبد مرتين و25 سنة من التهابات حادة في الكبد منذ أربعة شهور ولا يتلقى العلاج اللازم مما أدى إلى تفاقم وضعه الصحي إلى الأسوأ.

وقال المحامي فادي عبيدات الذي زار الاسير انه نقل مؤخراً إلى مستشفى سوروكا الإسرائيلي بعد ان ساءت حالته الصحية إلى درجة انه فقد الاتزان وعدم القدرة على الحركة.
وقال الاسير أبو ستة انه خلال وجودة في المستشفى قد تعرض لمعاملة سيئة من حراس مصلحة السجون بالشتم والسب إضافة إلى تقييد يديه طوال الوقت بالسرير.

وقال انه أجريت له 6 عمليات عبر الأنابيب والليزر، وناشد الاسير أبو ستة الرئيس أبو مازن الاهتمام بالأسرى المرضى لأنهم يعانون معاناة مضاعفة، بل معاناة أبدية حسب قوله من المرض والسجان.

وقال في مناشدته: المرضى يعانون ألف مرة كل يوم ويحتاجون إلى من يقف معهم والاهتمام بملف الأسرى المرضى على مختلف الصعد والمطالبة بالإفراج عنهم لاستكمال العلاج بأسرع وقت.

وقال المحامي فادي عبيدات ان الاسير احمد محمود عوض 20 عاماً سكان بيت أمر والذي يقبع في مستشفى الرملة يعاني من إصابات بالرصاص اخترقت البطن واليد اليسرى بعد ان أطلق عليهم الجنود الرصاص ومن مسافة قريبة يوم 18/11/2012.

وقد نفل الاسير إلى مستشفى هداسا وهناك تم استخراج الرصاصات التي أصابت البطن مما أدى إلى تلف الأمعاء، وتم وضع كيس براز خارجي حتى يلتحم الجرح بمكان الإصابة.
وقال الاسير انه لم تجر له عملية لاستخراج الرصاصة التي إصابته في كف يده اليسرى ولا زال الجرح في يده مفتوحاً ويسبب له آلام شديدة.

فى سجون الاحتلال

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى