السبت ٤ آذار (مارس) ٢٠٠٦
قصيدة لشاعر من اليمن
بقلم عبد الخالق عبده سليم الجوفي

أهيمُ ببحرِ آهاتي

أهيمُ ببحرِ آهاتي
وأبكي الشعرَ في ذاتي
وأسبحُ في حماقاتي
وحب آخر ياتي
لينكث بي جراحاتي
ويتركني ... ليحرقني بنارٍ من خيالاتي
وإلى آخر العمر...أهيمُ بعشقِ سماواتي
أكحلُ بالبُكى عيني
وأرثي بيَّ آناتي
فحبي صامتٌ مجنون...
تفنن في جراحاتي
وأولُ حبّ أبكيهِ ...
تعدى عشرُ سنواتِ
ومُذ يومين ...كان الآخرُ الآتي
مزيداً في جراحاتي
وتعميقاً لأحزاني ...وآناتي
إليك ِ يا يمانيه ...سلامي... واحتراماتي
إليكِ الشوقُ كالأمطار زخاتٍ
لكِ حبِّي ... لكِ قلبي ... لك روحي ... لكِ ذاتي
لكِ عمري ... لكِ شعري ... لكِ ما في الزمن آتي
فهل القاكِ بعد اليوم ِ يا بعضي .. ويا كُلي
فإني بعدَ لُقياكِ حزينٌ ... ميتٌ ... باكي
أبكي الحبَّ في صمتٍ
فهل تدرين يا ذاتي؟؟!.

مشاركة منتدى

  • أهيمُ بها

    والأصيلُ

    على كثبانِ الموجِ

    مرتحلٌ

    وأوقدُ بطيفها

    ناراً محطوبها وجدي

    أيا من أغارت

    من أكم السحاب بقطرها

    إروي مصبوب الفؤادِ فيكِ

    وعانقي منه كلَ متأوه

    أخي الشاعر عبدالخالق الجوفي

    لسحر بيناك طغوة تستفحلُ

    لكي نغرق فيها

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى