مدار العشق

، بقلم بدعي محمد عبد الوهاب

سأتركُ في مدار العشقِ
أزهاراً لباقاتى
وأسكبُ في شفاه الشمسِ
عنقوداً لقبلاتي
وأنسجُ من خيوط البدر
تيجاناً لمولاتي
وأحكي للنجماتِ قصتنا
وأشواقي .... وآهاتي
...
فطيري أينما تهوي
فكلُّ الدنيا أوطاني
وعذبُ اللحن عصفورٌ
يغرِّدُ بعض ألحاني
وذاك السرب يعرفني
ففي عينيه عنواني
تعالي واعزفي لحناً
فإن الشوق أعياني
تعالي واسكبي عشقاً
وذوبي بين أحضاني
...
أراكِ غادتي الأجمل
ستبحر صوب شطآني
وأكواباً بها أثمل
على استحياء تلقاني
وقنديلاً معي يرحل
شذا الأشواق أهداني
ونسرينا وريحاناً
سيملأ صدر بستاني
ونجماتٍ إذا اقتربت
خريفُ الليل ينساني
...
كفى يا قلب لا تدمع
لن تنفع القلبَ الضريرَ
دموعٌ تنعي أحزاني
ستعرف أنني يوما
بكيت بداري أطلبها
أقبِّل طيف جدراني
ستعرف أنني أحيا
بأنغامٍ وأحلامٍ
تعانق كلَّ أركاني
كفى يا قلب لا تجزع
ففي عينيْها قافلتي
وفي الأحداق شطآني
ستبحرُ أينما شاءت
لتعرفَ دفء أجنحتي
وترجو صكَّ غفراني
سأغدو حينها طفلا
أداعب وجهها شوقاً
وتلهو بين أحضاني
...

من نفس المؤلف