احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة صمود غزة

الصفحة الأساسية > ديوان الثقافة والفن > الاتحاد العالمي للشعراء والمبدعين العرب

اجتماع مثمر لمجلس إدارة

الاتحاد العالمي للشعراء والمبدعين العرب

أحمد الشيخ‎

٦ آذار (مارس) ٢٠١٣

التاريخ: الثلاثاء الموافق 5 مارس 2013م.

المكان: ساقية الشيخ بمدينة بلقاس المصرية.

المجتمعون: نخبة من الأدباء و المبدعين.

الحدث: تأسيس الاتحاد العالمي للشعراء و المبدعين العرب.

التفاصيل:

التقى أكثر من خمسة عشر شاعرا و مبدعا في ساقية الشيخ الأدبية لبحث كيفية إشهار الاتحاد العالمي للشعراء و المبدعين العرب، و بحث سبل تأسيسه بطريقة قانونية تشجع الأعضاء على الالتحاق به و الانتماء إليه، ليجتمع الأدباء و المبدعون العرب في كل مكان تحت مظلة هذا الاتحاد الذي يعد حلما و أملا في عقول و قلوب المبدعين العرب.

و في البداية رحب الأديب/ أحمد الشيخ (رئيس الاتحاد و صاحب فكرة تأسيسه) بالسادة الحضور و هنأهم بتجمعهم من أجل غاية نبيلة متحملين مشقة السفر و الانتقال من كل مكان من أجل تأسيس و بناء هذا الاتحاد، و تطرق في كلمته إلى فكرة الاتحاد و كيفية بنائه و تطويره في المرحلة القادمة و دعا الجميع لبدء مناقشة فاعلة و بناءة للخروج من الاجتماع بتوصيات ملزمة لكل الأعضاء في مصر و خارجها، مؤكدا على حرص الجميع على العطاء بلا حدود من أجل تحقيق حلم ملايين المبدعين العرب.

ثم عقب الأديب الكبير/ مجدي نجم (مستشار الاتحاد) بأن الأديب هو من يستطيع إعادة الأمة إلى اتزانها، و بأننا في حاجة ماسة إلى تكاتف الأدباء العرب في كل بقاع العالم من أجل النهوض بالأمة و دفعها إلى الطريق الصحيح، و ركز سيادته إلى أهمية استمرار الفعاليات الأدبية التي تجمع أعضاء الاتحاد في الداخل و الخارج.

و حثت الصحفية / هيام محي الدين (النائب الثاني للأمين العام) الجميع على الشفافية و العمل من أجل النهوض بالاتحاد و توسيع نطاق الإبداع و توثيق علاقاتنا مع المبدعين في الخارج.

كما دعا الإعلامي/ أحمد المنسي (المتحدث الرسمي) إلى الهمة من أجل تحقيق الهدف، و شجع على العمل التطوعي من أجل تحقيق ذلك، و نبه إلى أهمية التوكل و اتباع الأسباب للوصول إلى غايتنا جميعا في أديب ينهض بالأمة و يوحد صفوفها.

بينما أوضح الصحفي/ محمد الشيخ (المنسق الإعلامي) أننا بحاجة إلى التواصل الفاعل مع الكيانات الثقافية الموجودة بمصر أولا و إعطاء الفرصة للجميع للمساهمة في إنجاح الاتحاد، مؤكدا على أن الاتحاد يعتمد على فكرة العمل الجماعي.

و دعا الأديب/ محمود يونس الجميع إلى إنكار الذات لتحقيق الهدف و شكر الزملاء على تفانيهم من أجل الآخرين و حثهم على مواصلة الجهد.

أما الشاعر/ خالد يوسف فأكد على أهمية تقوية أعضاء الاتحاد في مختلف الاتجاهات لأن عضو الاتحاد هو الصورة الحقيقية للاتحاد، مؤكدا سعادته الشخصية بالانتماء إلى الاتحاد و احترامه لأعضائه المؤسسين.

و حرص الشاعر/ عادل غتوري على التأكيد على أهمية التكاتف من أجل تحويل الحلم إلى واقع، مبينا دور الأديب في سد الثغرات في المجتمع، و أكد اعتزاز الجميع بالشخصية العربية المثقفة.

و واصلت الأديبة / نانيس خطاب الحديث نحو أهمية تحديد مفهوم الإبداع، و حاجة الاتحاد إلى مجلة إلكترونية للتواصل مع المجتمع العربي في كل مكان.

و أكد الشاعر / عبد الهادي الشعراوي على أن الفيس بوك موحد العرب الآن و أنه يجب نشر الفكرة عليه، كما يجب الاستعانة بالقامات الأدبية و الإعلامية الجادة من أجل النهوض بالاتحاد و دعا لعمل لقاءات شهرية في نختلف المحافظات المصرية قبل الانتقال لخارج الحدود.

كما تناول الشاعر/ أحمد نصر قضية النشر الجماعي كبداية للعمل المشترك بين الأعضاء، و ركز على أهمية كسر القوالب الجامدة بين الكبار و الشباب حتى يمكن التواصل بطريقة واقعية.

و دعا الصحفي/ أحمد أبو شرخ الجميع إلى العمل الجاد و الدءوب و إنكار الذات، و شجع على إنتاج وسيلة إعلامية خاصة بالاتحاد.

و حرص الشاعر/ ياسر الشربيني على تقوية الصلات بين الشعراء و التواصل الدائم من أجل النهوض بالشعر، و شكر الجميع على جديتهم.

و تحدثت المصممة/ رسمية عابد عن حاجة بعض الشعراء إلى عائد مادي لمواصلة مشواره الأدبية و طرحت أفكارا لكيفية الارتقاء بالمستوى المادي الذي يوفر للمبدع جوا مناسبا للإبداع.

كما دعا الشاعر / وائل شعبان إلى الإسراع في إشهار الاتحاد، و سرعة إرسال الأعضاء المقترحات و الأفكار الداعمة للاتحاد و سبل تطويره، و حاجتنا إلى تحديد الأدوار الخاصة بالوكلاء خارج مصر و حثهم على العمل من أجل اتساع نطاق الاتحاد، و ركز على أهمية جذب الأسماء المعروفة للانضمام إلى الاتحاد، و دعا أيضا إلى أهمية دفع الاشتراكات لمدة سنتين لتكون البداية قوية.

و ركز الشاعر / السيد فتحي على أهمية تنمية موارد الاتحاد من أجل الاستمرار، و دعا لنشر الفكرة عالميا من خلال الأصدقاء في المجال الأدبي و الإبداعي، و ركز على دور الإعلام في الدعوة إلى الانضمام إلى الاتحاد، و تحدث عن التسويق و دوره.
كما أكدت الدكتورة الشاعرة / منال عفيفي أهمية نشر الخبر و إيصاله إلى من لا يعرفون الإنترنت، و دعت إلى رعاية المبدعين غير القادرين ماديا، و تكثيف الدعاية بالمنتديات الأدبية و الندوات المفتوحة.

و دعت الأديبة / ميمي قدري (النائب الأول للأمين العام) إلى أهمية تشكيل لجنة لقبول الأعضاء وفق شروط محددة و ملزمة للجميع مع عدم الرجوع عن عضوية من اشترك منذ البداية، و دعت أيضا إلى أهمية الانتماء إلى الاتحاد أكثر من أي جهة أخرى مؤكدة حرصها على العمل من أجل إنجاح الاتحاد.

و في ختام الاجتماع دعا الأديب / أحمد الشيخ (رئيس الاتحاد) الجميع إلى التوقيع على الأوراق الثبوتية لتأسيس الاتحاد، و دعاهم إلى تدوين توصياتهم لنشرها بصورة مجمعة على الصفحة الرسمية للاتحاد، داعيا الجميع إلى استمرار التواصل و بذل الغالي و النفيس من أجل الاتحاد.

و ختم الشيخ كلمته بمفاجآت أسعدت الجميع، حيث أكد حرصه على إقامة دار للنشر لخدمة أعضاء الاتحاد، و عمل مجلة ورقية فصلية، و كتاب دوري، و موقع و مجلة إلكترونية.
تصافح الجميع و تعاهدوا على القيام بواجباتهم تجاه الاتحاد.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.