الخميس ١٦ أيار (مايو) ٢٠١٣
بقلم إبتسام أبو شرار

رسائل فوق التّلال

في ذكرى نكبة فلسطين

هناك وقفت، وظلّي الغيوم،
وقفت حطاما،
غرقت هياما.
هناك وقفت على تلّة
بعيدة.
أعيد إلى ناظري سفر تكوينها المتلاشي إلى الذّاكرة.
رفعت حنيني إليها سلالم.
رصفت دروبي جراحا.
بنيت جراحي، وشوقي إليها منابر.
نصبت جفوني خياما،
وصارت خيامي مقابر.
 
هناك وقفت على تلّة
بعيدة.
رسمت حروفي على صدر غاصبها
خناجر.
تركت هيامي رسائل،
تحلّق فوق التّلال كطير كليم.
حملت شجوني، وأقسمت طوعًا بأن
 
أقاتل؛
لأنّكمُ
تعرفون؛... لأنّي...
تركت الكواكب غارقة في بحار الحتوف.
تركت الدّوالي تحنّ لشهد القطوف.
تركت وجودي سبيًّا كطعم الصّروف.
تركت أناي، ورحت أطوف بليل غضوف.
تركت محلّي سرابا،
وأسرار بيتي خرابا،
وظلّ اليباب يبابا،
وظلّت بلادي سبيّةْ،
إلى اللّه فيها أسوق المتابا.
 
هناك وراء الفضاء البعيد،
تركت وجودي،
وشمسي هوت والقمر،
واللّيالي تعسعس، والذّئبُ،
والصّبح لا يستطيع التّنفس،
وتعوي صغار الدّياسمْ،
تطوّف في
حناجرنا،
وتنهش أكبادنا،
وتجري بأجسادنا،
تمدّ الخطى في جماجمنا،
تمور اختيالا على الكائنات بأحشائنا،
وتمتدّ في
صديد الحلوق.
 
وطال الطّريق إلى ساعديها،
ونيّف أعمارنا في سجال الحياةْ.
وخلف زحام المنافي اختفت،
وظلّت تلاحق أطيافنا،
تكبّل أقدامنا،
تتوسّل درب الخلاص الّذي
نما في خطى ابن البتولْ.
 
هناك وقفت على تلّة
بعيدة.
غزلت جفوني لأشجارها
براعم.
وهبت دمي للشّموس المدلاّة فوق الغصون؛
 
لأروي الكروم الّتي لفّ أعناقها
غبار الدّروبْ؛
لأحرس أضفارها،
وقد بعت كلّ الضّفائر من أجلها.
وبعت سباتي،
وعاهدت ألاّ أخونْ.
عشيّة تاه أحبّتها، وقد انتزعت منهمُ،
وهي وسنى، وقد أخذتهم سنةْ،
أغرقتهم بنار الخطوبْ.
فمدّوا خطاهم إلى ظلمات الشّجونْ،
وعبر صحاري الضّياع، وفي ليل أيّار أقسى الشّهور...
 
... وغابوا
... ولفّتهم الطّرقات البعيدةُ.....وابتلعت
 
جسومهم الرّيحْ،
وصارت تردّد نشج صلاتهمُ،
وأصداء أصواتهمْ:
رحيــــل... رحيــــل
رحيــــل… رحيــــل...
دمــــاء تئــــنّ...دمــــوع تسـيـــل...
رحيــــل...رحيــــل
رحيــــل...رحيــــل...
دمــــوع تئــــنّ...دمــــاء تسـيـــل
دخيــــل...، دخيــــل...دخيــــل ...، دخيــــل
يجـيء دخيــــل...،
يروح أصيــــل .
 
... وساروا إلى...
سقر.
وفي كلّ منفى سقر.
ومن ذاق طعم سقر؟
وفي الطّرقات اشتروا كرة ذهبيّةْ.
وضمّوا إليها عيونهم الدّافئة.
ودّعوا رملها المترنّحْ
بأفئدة دامية.
وظلّ على مشجب في المخيّمْ
يعلّق مفتاح عودتهمْ،
والكرةْ
خلفهُ،
تحرّك عقرب أوقاتهم
إلى برتقال الوطن.
تذكّرهم
بمليون حبّةْ،
سبتها رياح الشّتاء الحصيبة.
وخطّوا بفيض دمائهم البرتقاليّ:
 
إليهــا،...
إلى أرض كنعان...
إلــــى:
 
صـفـد...
إلى أرض عـكّـا...
إلــى طـبــريــا...
إلــى أرض حـيـفــا...
إلــــى النّــاصـــرة...
إلـــى أرض بـيـســـان...
إلـــــــــــــــــى…
جــــــــــنــيـــــن...
إلــــى طـــولـــــكــــرم...
إلـــــــى جــــبـل النّـــــار...
إلـــــى أرض قــلـــقـيـلــيــــــة...
إلـــى كــفـــر قــــاســــــــــــم
إلــــى أرض يــــافــــــــــــا...
إلـى الـلّــد والــــرّمــــلــــــةِ...
إلـــــــــــــــــــى رام...
إلى البـرتـقـال الحـزيــــــن...
إلى القدسِ، مسرى النّبيّ محمّـــدْ...
إلـى ديــر ياســـيــــن...
إلـى القســــطـــــل...
إلـى عين كــــــارم...
إلى مهد عيسى المسيح،
إلــــــــى
دوالي الخليـل
وبئر السّـبع...
إلى الرّبعيّة
دورا
إلى الزّعتر المنحني
بها
لهامة ثائرْ
يقبّل ظلّهْ،
إلى صخرة
فتيّةْ،
ببئر سحيقةْ
نمت
عليها سرائر باجس.
إلى ذا الهواء المحلّى بشهد العنبْ...
إلى ذي الشّموس يضاء سناها بقطرة زيت...
إلى ذي السّماء بوهج التّصوّفْ،
إلى ذا القمر.
إلى ذا الفضاء الملبّدْ
بخطو النّبيّين،
إلى ذي الصّور.
إلى كلّ ما
مضى
هنا أو عبر.
إلى
فلسطين سوف نعود.
عليها سنولد ثانيةً.
سنولد من رحم فردوسها المغتصبْ،
من تجاعيد أحلامنا الهرمةْ،
من ركام طفولتنا
المسجّى بأضلع بيت خوى،
على عرشه.
سنولد من مينة
لكم سرقتنا.
ونهتف عدنا.
وننشد لحن الفدائيّْ
بمعزوفة الطّلقات.
وطال الطّريق إلى مقلتيها.
وظلّت رياح الرّحيل تضوّع كلّ متيّمْ،
تذكّرهم بالرّماد الّذي من فتاته تولد ثورةْ،
وتنمو على جذع نخلة،
بزيتونة سلّها الوغد من صدر تربتها،
واحتسى الدّم من قلبها، واستوت واقفةْ.
فما اسطاع أن
يسلّ خشوع شذاها لأرض البدايةْ.
 
هناك رنت للغد الحرّ (أم سعدْ).
بحسرةْ
على الأمسِ زفّت
إلى الأرض من أضلع ضاويةْ
شباب الفدائيّ سعد.
مع الفجر زفّ، وسار وراءهُ موكبهم،
وكان الرّصاص هو الرّدّْ.
وأمست حكايتنا مطلعًا
لكلّ قصيدْ،
وسرّ حنين لمجد تليدْ.
ولا
يزال الطّريق إليها تعبّده
الأناشيدْ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى