الاثنين ٢٤ حزيران (يونيو) ٢٠١٣
الطفل في المغارة
بقلم مريم التيجي

وجهان يبكيان

كان صوت فيروز يصدح: «لأجلك يا مدينة الصلاة..» عندما كنت أقود سيارتي في اتجاه مدارس الأطفال الذين كانوا يتدربون على المسرحيات والأناشيد التي سيؤدونها في حفلة نهاية السنة.

رفعت صوت المذياع، وتوقعت أن يرددوا معي كلمات الأغنية، لكنهم ظلوا يتابعون ما يجري خلف زجاج النوافذ بلا مبالاة..

استغربت في البداية، لكن سخرت من نفسي عندما تذكرت أن زمنهم مختلف عن زمننا، ربما اعتقدت أنهم مثلنا يحفظون أغنية القدس لفيروز ويرددونها في حفلاتهم المدرسية، ويترنمون بأهازيج جيل جيلالة و أحزان ناس الغيوان ..كنا نتدرب على احتراف الحزن، لكنهم مختلفون عنا تماما؛ يحفظون مسرحيات مرحة بالفرنسية، وأغنية متفائلة بالإنجليزية، ويرددون أناشيد ملونة بلغتهم العربية..

رغم ذلك جازفت وطلبت منهم أن يستمعوا معي للأغنية التي جادت بها هذا الصباح الإذاعة الوطنية على رحلتنا اليومية، وبدأت أردد بصوت مرتفع وبتأثر بالغ، أعكس فيه بؤس جيل كامل، فيما كانوا يكتفون بمشاهدتي..

عندما صدحت فيروز “الطفل في المغارة وأمه مريم.." لم أشعر متى مددت يدي لعلبة المناديل الورقية في حركة لاشعورية، أخرجني منها سؤال طفلي “هل تبكين؟

أجبته بعد أن انتبهت إلى أني اندمجت أكثر مما ينبغي «لا ..لكني تأثرت قليلا» فيما كانت الكلمات تعاد على أنغامها البطيئة، كانت الآذان الصغيرة تصغي لها باهتمام لتكتشف سر هذا التأثر، وأخذا يرددان :الطفل في المغارة وأمه مريم وجهان ويبكيان..

فجأة تساءل الصغير:من مريم؟

أجبته:" أنها أم عيسى عليه السلام..

- لكن لم يبكيان؟

قبل أن أجيب رد أخوه الأكبر: لأنهما وحدهما في المغارة بلا أب..

حاولت أن أصحح: لا ..إنهما يبكيان بسبب ما حدث في القدس؟

بلهفة التقط الخيط: وماذا حدث في القدس؟

لقد تم احتلالها...

- نعم هذا حدث منذ زمن بعيد، وهل لا يزالان يبكيان منذ ذلك التاريخ؟
- نعم
- سيتعبان من البكاء، وستأكلهما رطوبة المغارة، و لكن ألا يشعران بالوحدة؟ هما وحدهما في المغارة يبكيان منذ سنوات..

- لا لن يشعرا بالوحدة بعد الآن، لأن المغارة امتلأت بكل الأنبياء والأولياء والصالحين، كلهم يبكون، كل واحد يبكي على أتباعه ويبكي لأجلهم أيضا..الكل صار يذبح الكل..

- لكن يا أمي هل يبكون علينا نحن أيضا؟

- نحن بعيدون عن المسلخ الآن، لكن من يدري فنحن أبناء أمة واحدة، سيكون لنا مسلخنا هنا على ضفاف المحيط، وربما مغارتنا أيضا حيث سيبكي أنبياؤنا، أو ربما أجدادنا، فقد يكون عنوان الذبح عندنا عرقيا.. لن نتفاضل كثيرا في الذبح لكننا سنتفاضل في أسبابه..

- الغضب الساطع آت..وأنا كلي إيمان..

"-لا تنسي أن تشتري لي بذلة الديك، ولا تنسي المنقار، سأمثل دور الديك في المسرحية...
- السروال الأسود والقميص الأبيض لأجل الكورال...

- شم ياقة قميصي هل ما تزال رائحة العطر عالقة بها..

- آلة التصوير..الحلوى الملونة..

تابعت فرحهم الطفولي وهم يتسابقون في اتجاه باب المدرسة، أغلقت المذياع و تابعت طريقي...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى