قصص معنونة

، بقلم زياد يوسف صيدم

سحر عينيها

يخترق الزحام بخطى حثيثة على غير عادته.. محدقا بنظراته عيون المارة، عله يجد شبيها لها .. يعود أدراجه خاويا.. فجميع العيون كانت قاحلة!!

رمال برائحة المسك

يمر بصديقه المعتاد، يسترق هدوءه من رتابة الأيام .. يخطو فوق رماله الغائرة أسفل قدميه..تستوقفه الأماكن.. فتعبث بأنفاسه رائحة المسك ..ويمسح بلورة في الأحداق تكورت!!

خيط رفيع

يمتثل لإرادتها..لكنه على يقين بأن ما بين الإرادة والرغبة يقبع خيط رفيع.. فقرر استيعابها بطريقته الخاصة!!