تجليَّات عاشق

، بقلم ريان الشققي

أنا عاشقٌ والحبُّ يوغلُ في دمي
أنا هائمٌ بالـبـيـدِ والفلواتِ
أنا هائمٌ بالنور يوشكُ يرتوي
والحبُّ يُـنْـِبـتُ خالصَ القَسَمات
أنا هائمٌ بـذؤابـةٍ لا تـنـتـهـي
تعلو الجبالَ رهـيـفةِ العبرات
سُحُبٌ تَهافَـتُ في السما فيصيـبـنا
طَـلٌّ عذوبٌ ناعمُ القطرات
وطيوفُها نهـرٌ تــدفَّـقَ هادراً
في أضلعي وتمائمي وحياتي
وعلى السـهـولِ رقـيـقـةٌ
مــوارةٌ والنايُ ساورَ أعذبَ النغمات
من حولنا ترنو الربى بسَّامةً
أسمالُها كالوشمِ في الوجَنات
ريحانةٌ في القلبِ أنتِ ومهـرةٌ
والصدر يومضُ جامحَ الرغبات
صَمْتٌ تمادى في القفار فأينعتْ
في الخافقين مكامنُ الشهوات
وعلى الصفاء مَدَدْتُ سورَ حصيرتي
قلبان في نهمٍ وفـي خـلـوات
فوق النقاء نـشرْتُ روحَ شعورنا
كغديرِ ماءٍ رائعِ الحصوات
ومنَ الوفـا غصنٌ رفيـفٌ مورقٌ
يَـبْـنـي عريشةَ حـبِّـنـا بأنـاةِ