احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > ديوان الثقافة والفن > العربية هي أم اللغات!!

كشف أثري طمسته المؤامرة قروناً

العربية هي أم اللغات!!

رفيق المعلوف ـ كاتب وشاعر لبناني

٧ حزيران (يونيو) ٢٠٠٣

ثمة دلائل جديدة على أن اللغة العربية هي أول اللغات التي عرفتها شعوب العالم منذ القدم، فبعد سنوات من ليّ الحقائق وتزييفها تأتي الأبحاث والدراسات والكشوف الأثرية الحديثة لتؤكد أهمية لغة الضاد.

يقول العلامة الروماني بلينوس صاحب كتاب "التاريخ الطبيعي" (37 جزءاً) الذي قضى نحبه في انفجار بركان الفيزوف سنة 97 ميلادية "إن الشعب الفينيقي حظي بالشرف العظيم لاختراعه حروف الأبجدية". وكان المؤرخ اليوناني هيرودوتس قد سبقه بخمسمائة سنة الى مثل هذا الإقرار في كتابه "التواريخ" حيث يقول "إن أولئك الفينيقيين الذين قدموا الى اليونان مع قدموس حملوا معهم الأبجدية التي لم يعرفها الإغريق من قبل".

ومع أن معظم المؤرخين القدامى ينسبون اختراع الأبجدية الى الفينيقيين، فإن المؤرخ ديودوروس الصقلّي الذي عاش في القرن الأول ق.م. ينقل عن مراجع في جزيرة كريت أن الأبجدية هي من ابتكار السوريين الكنعانيين، وربما غيرهم، وأن الفينيقيين قاموا فقط بإدخالها الى اليونان حيث اقترنت باسمهم وعرفت بالحروف الفينيقية.

وتؤكد الأسطورة الإغريقية على أي حال، أن قدموس الفينيقي ابن الملك أجينور أسس طيبة اليونانية ونشر فيها الأبجدية. وكان – بحسب الأسطورة المذكورة – قد جاء يسترد أخته أوروبا التي سُميت القارة الأوروبية باسمها من قبضة خاطفها إله الآلهة "زفس". فقتل التنين القائم على حراستها في مقاطعة بيوسيا، وذرّ أضراسه في بلاد الإغريق بأمر من الآلهة أثينا، فنشأت مدينة يونانية في كل صقع وقع عليه ضرس من أضراس التنين!!

من الخليج

وقد ثبت عموماً للباحثين أن الأساطير تصدر في الأساس من وقائع تاريخية حقّة لا يلبث ان يعبث بها خيال الرواة، فيلبسونها الحلل الملائمة لأذواقهم ويجتهدون في تنميق حواشيها وتزيين أطرها وحاوياتها البيانية بضروب المحسنات الخبرية والطرائف القصصية الملائمة لأذواق العامة مما يستأثر بإعجابهم ويلهب حماستهم. لكنها لا بد ان تكون مرتكزة في المنطلق على حدث راهن حقيقي ومنبثقة عنه.

واستناداً الى هذا الدليل المنطقي الذي يحظى بشبه إجماع، بات من المسلّم به في الأوساط كافة أن الفينيقيين هم الذين علّموا الأبجدية للعالم القديم. سواء أقال بعض المتضلعين في هذا الموضوع أن أولئك الفينيقيين تعلموا حروف الكتابة من السوريين أو الفلسطينيين الكنعانيين أو من المصريين الذين طوروا الهيروغليفية أي الكتابة بالصورة المعبرة، الى ما عرف بالحروف السينائية نسبة الى سيناء، أو قال آخرون إن الحروف الفينيقية تعود في جذورها الى حروف الكتابة المسمارية التي نشأت في العراق وانتشرت في سوريا الشمالية كما اعتمدت الى حين في مدينة أوغاريت الساحلية المواجهة لجزيرة قبرص. ومما ترسمت في نهجي التحليلي خلال ردح من العمر صرفته في تقصي المعلومات المتداخلة عبر المؤلفات والموسوعات المتخصصة. هو أن أتقصّى منابت الفينيقيين ومهاد نشأتهم قبل أن يستوطنوا الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط من مشارف الإسكندرية الى خليج الإسكندرون، ويبنوا مدائنهم المزدهرة على الوجه البحري لسوريا ولبنان وفلسطين. وهو أمر قلّما حفل به المؤرخون الأوروبيون الذين ركزوا اهتمامهم على كشوف الفينيقيين وفتوحاتهم في البحر المتوسط وعبر مضيق جبل طارق المعروف عند القدماء "بأعمدة هرقل" وصولاً الى أوروبا الأطلسية الشمالية وإفريقيا الغربية، واحتمالات ولوجهم "بحر الظلمات" الى القارة الأمريكية قبل عشرات القرون من رحلة كولمبوس، في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي.

وقد تبين لي من خلال تمحيص دقيق لأبحاث العلماء الذين فتشوا عن أصول الفينيقيين أنها تعود الى جزيرة العرب، وبالتحديد الى منطقة الخليج العليا المترامية بين شط العرب ورأس أبي مشاط ورأس العرق على الحدود بين قطر والإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك الهضاب النجدية على المنحدر الشرقي نحو الخليج.

الفينيقية . . عربية

وتؤيد هذا الاقتناع الذي توصلتُ اليه، الخرائط الافتراضية التي وضعها بعض المؤرخين الثقات، وخصوصاً الفرنسيين بينوا ميشان في كتابه "ابن سعود أو مولد مملكة"، وغودفروا دي مومبين في كتابه "محمد" حول الهجرات السامية السابقة للإسلام من جزيرة العرب الى بلاد الشام والعراق، وكذلك الملاحظات التي دوّنها الرحالون الكبار منذ فجر التاريخ، وعلماء الآثار في الأزمنة المتأخرة. وأستطيع القول بثقة متوافرة إن هنالك موجتين من الهجرة العربية نحو الشمال حملتا معهما رسالتين حضاريتين هما: الفتح الإسلامي الذي علّم بكتاب الله المبين، وقبله متقدماً في الماضي السحيق، الفتح الفينيقي الذي علّم بالأبجدية العربية!!

ففي تقارير العالم الفرنسي الخبير في الآثار جان فرانسوا سال الذي أجرى مع فريقه حفريات واسعة في جزيرة "فيلكا" الكويتية سنة 1983، أن الحضارة المعروفة باسم حضارة "ديلمون" التي سادت في الكويت والبحرين وقطر وسائر الموانئ الدافئة على الساحل العربي للخليج بين سنة 2500 وسنة 1500 قبل الميلاد، هي حضارة فينيقية مائة في المائة! وقد تم اكتشاف آثار ناطقة في تلك المدن والمرافئ، وما يليها من الصحارى والجزر المتاخمة لها، هي صور طبق الأصل عن آثار جبيل (بيبلوس) وصور وصيدا (صيدون القديمة) وبيروت ورأس شمرا وأوغاريت وجزيرة أرواد وعكا وجبل الكرمل. كما أن بعثة العلماء الدانماركيين التي أجرت هي أيضاً حفريات مهمة في جزيرة "فيلكا" ابتداء من سنة 1958 كانت قد نوّهت منذ العام 1963 بالشبه الخارق بين آثار حضارة "ديلمون" وآثار فينيقيا. ويكاد معظم خبراء الآثار الذين دأبوا على التنقيب في إمارات الخليج يجمعون على أن الكتابات المكتشفة في تلك المناطق تشبه الى حد بعيد الكتابات الفينيقية القديمة المكتشفة على سواحل الشام، وأهمها حروف الأبجدية المحفورة على ناووس الملك أحيرام في مدينة جبيل والعائد الى القرن الثالث عشر ق.م.

من هنا أميل الى الاعتقاد بأن العربية الفصحى المعروفة بلغة قريش والتي تنزّل بها القرآن وكانت منتشرة قبل الإسلام بقرون في جزيرة العرب، هي نفسها اللغة التي جسدها الفينيقيون في حروف ودوّنوها على نظام الأبجدية (أبجد، هوّز، حطي، كلمن، سعفص، قرشت، ثخذ، ضظغ)! وقد دأب هؤلاء الفينيقيون الذين عرفوا بالملاحة منذ فجر التاريخ في مرافئهم الخليجية، على استكشاف جزيرة العرب وسواحل إفريقيا الشرقية وجنوب شرقي آسيا، قبل نشوء حضارة "ديلمون" وفي سياق نموها، فاتجهت قوافلهم البحرية عبر مضيق هرمز الى باب المندب والبحر الأحمر وأسسوا المستعمرات في جنوب الجزيرة العربية، أمثال مسقط وخلف وسلالة وسيحوت والمكلا وعدن. ثم الحديدة وجازان والليث وجدة وينبع وغيرها على شواطئ اليمن والحجاز. وكذلك حلايب ومرسى علم والقصير وسواكن ومصوع على سواحل مصر والسودان.

حروف وأرقام

ويخطئ من يعتقد أن عبد الرحمن النحلاوي المعروف بالبهلول كان أول من رتب نظام الأبجدية ورقّم حروفها من 1 الى 1000 لغرض التأريخ بالشعر.

فقد دلّت الكشوف الأثرية العديدة في القرنين الأخيرين أن الفينيقيين كتبوا الأبجدية قبله في الجاهلية الأولى بترتيب (أبجد هوز) ، وهم أول من اعتمد 28 حرفاً لتلك الأبجدية بحسب مخارجها من الحلق رقموها من واحد الى 1000 لأغراض الحساب الذي تفرضه التجارة وذلك على الشكل الآتي:

وقد أسقط الفينيقيون الأوائل الخصائص الصوتية للألف والواو والياء واعتبروها فقط أحرفاً صامتة تعبر عن صورة إخراجها من الفم (صحوة – هيئة – مأسدة)، مكتفين باستعمالها أدوات لمد حركة الصوت عندما تلحق بحرف صامت آخر (زياد – سمير – خلود) ولم يتم إدخال الفتحة والضمة والكسرة والسكون وغيرها من أدوات الشد والمد والتنوين، على الكتابة إلا في زمن متأخر، بل كان استعمال هذه الأدوات الصوتية عند القدماء سماعية سماعيا فقط .

كذلك أسقط الفنيقيون بعض الحروف الصامتة غير المنطوق بها في العربية القديمة إلا نادرا كحرف (G) الذي كانت تستعمله تميم بديلا عن الجيم وما زال استعماله معتمدا في قسم من وادي النيل واليمن ، أو حرف (P) او (V) وغيرها ، لحصر حروف الأبجدية في 28 حرفا ثابتا ، وذلك لكون الرقم 28 يعبر عن ظواهر فلكية أو فيزيولوجية أو زمينة ذات أثر في نظام حياتهم وخصوصية معتقداتهم . فهو يطابق ايام الشهر القمري ودورة حيض المرأة ، ولو قسمناه على الرقم 4 عدد فصول السنة لحصلنا بذلك على الرقم 7 وهو عدد أيام الاسبوع، ويرمز الى البحار السبعة والسماوات السبع، وعجائب الدنيا السبع. . الخ.

ويرى فريق من العلماء أن ترتيب حروف الأبجدية على النظام المعروف لم يتم هكذا بعامل صدفة، بل كان ينطوي على غرض علمي فلكي أو غاية منفعية أو معتقد ديني. وفي طليعة الذين ذهبوا هذا المذهب سنة 1978 المستشرق الإيطالي الشهير آليسندرو بوزاني الذي تخصص في الفلكيات الشرقية العربية والفارسية والهندية. وهو يميل الى كون رموز الأبجدية العربية ذات علاقة بالظواهر الفلكية، وكون ترتيب حروفها على النحو المعتمد إنما وضع في الأساس لتحديد فصول السنة وطول النهار والليل أو قصرهما بحسب مدار الشمس والقمر ومسار الكواكب شتاءً وصيفاً. ويخلص بوزاني الى أن الأبجدية كانت شبه روزنامة ثابتة يستدل بها الملاحون في البحر والصاربون في الصحراء على الأحوال الجوية ويتحوطون لعناصر الطبيعة وتبدلاتها في المجاهل والمستصعبات.

هرباً من الطاعون

ويخطئ من يعتقد كذلك أن الفينيقيين وصلوا الى سوريا ولبنان وفلسطين بحراً. فقد كان ذلك أمراً مستصعباً في الألف الرابع أو الثالث قبل الميلاد. لأنهم لم يكونوا قد طوروا أساطيلهم البحرية بحيث يدورون دورة رأس الرجاء الصالح حول إفريقيا ليصلوا الى المتوسط، ولو حصل ذلك لكان في وسعهم أن يستوطنوا إسبانيا أو إيطاليا أو صقلية أو أي بقعة ملائمة في شمال إفريقيا. ولم يتجشّموا عناء الوصول الى البر الآسيوي في حوض المتوسط الشرقي حيث توطنوا سواحل الشام. لذلك يبدو أقرب الى منطق الأشياء أن تكون هجرتهم الى المتوسط الشرقي حصلت من طريق البرّ. ويرجح فريق من العلماء أن يكون وباء الطاعون الجارف هو الذي دفعهم الى الهجرة الكبرى في القرن الثامن والعشرين قبل الميلاد.

ومع أنهم أقاموا علائق جيدة مع مصر الفرعونية ابتداء من الألف الثالث ق.م. إلا أن الآفاق البحرية التي اقتحموها باتجاه الغرب حيث أنشأوا المدن العامرة والمواقع العسكرية والتجارية المميزة في أوروبا وشمال إفريقيا لم تصرف أنظارهم عن الداخل السوري حيث بسطوا نفوذهم الى تدمر، وأقاموا تحالفاً مع دمشق وامتدادات سلطتها في البلقاء وحوران، فاتحين أمام قوافلهم الطرق البرية المأمونة لتوفير اتصال دائم مع موطنهم الأصلي في الخليج ونجد، وبقي التواصل على خير ما يرام بين المقيمين هناك في الخليج والمستوطنين في مدن فينيقيا عبر طريقين. إحداهما بريّة مباشرة، والأخرى برمائية تتجه براً الى العقبة، ثم تجتاز البحر الأحمر الى المحيط الهندي ومنه الى الخليج العربي. هذا الى أن قامت إمبراطورية الفينيقيين البحرية الكبرى في الغرب، وباتت قوافلهم تجوب المحيط الأطلسي وتنتقل عبر رأس الرجاء الصالح الى جنوب الجزيرة العربية ثم تجتاز مضيق هرمز الى بلاد المنشأ.

ويقول الرحالة والبحاثة الإغريقي سترابون في "موسوته الجغرافية الكبرى" نقلاً عن أمير البحر نياركون قائد أسطول الإسكندر المقدوني، أن الملاحين الفينيقيين هم الذين كانوا "يرشدون السفن اليونانية في بحار ديلمون لمعرفتهم الدقيقة بخصائصها".

الأبجدية والألفبائية

ولعل أكثر ما يثبت لنا أن الفينيقيين حملوا معهم الأبجدية العربية الأصلية من ديارهم الأولى في الخليج العربي الى لبنان وسورية وفلسطين ولوحات الحروب المحفورة على الحجر وبعض نواويس الملوك في جبيل وصور وأوغاريت ورأس شمرا، وهي تعتمد نظام (أبجد هوّز) دون نظام (الألف باء) الذي اعتمد في اللغات اللاتينية وانتقل منها الى العربية المعاصرة في زمن متأخر. ولكن هذه الأبجدية المكتشفة خلال عشرينيات القرن الماضي تتألف من 22 حرفاً بدلاً من 28، وقد سقطت منها أحرف (ثخذ وضظغ). واتضح لنا بعد جهد جهيد في تمحيص الاحتمالات الممكنة لسقوط هذه الأحرف الستة. أن الفينيقيين أسقطوا هذه الأحرف بأنفسهم لانها كانت بدوية الجرس عسيرة اللفظ غير ملائمة لتداول الشعوب البحرية التي علموها أبجديتهم وتعاملوا معها في الحوضين الشرقي والغربي للبحر المتوسط، فضلاً عن كونها لا ترد إلا نادراً في اللغات التي تنطق بها تلك الشعوب، وهي مستصعبة الأداء في النطق ثقيلة على أسماع الأمم التي اكتسبت لدانة الحياة البحرية ولم تألف خشونة الصحراء، ولا بد هنا من لفت القارئ الى النموذج البياني للحروف الفينيقية كما اكتشفت بترتيبها الأبجدي العربي، وهو ترتيب يختلف تماماً عن ترتيب (ألف، باء، سين، دال، الخ...)، الذي اعتمد في الكتابات اللاتينية المقتبسة من الكتابة الفينيقية الأصلية، وقد أثبتنا هذا المخطط البياني في موضع آخر من هذه المقالة.

يضاف الى ذلك أن الكتابة بالحروف الفينيقية كانت تتم من اليمين الى اليسار وذلك على مثال الكتابة العربية التي احتفظت بهذه الظاهرة الى اليوم. ولم تكن الحروف العربية القديمة نفسها موصولة في الأساس إلا جزئياً، وقد تمّ وصلها كلياً بعد أن جمع الخليفة عثمان بن عفان (رضي الله عنه) المصحف الشريف وتبيّنت مستصعبات قراءته، وذلك تسهيلاً لمهمة المقرئين في التجويد. كما أضيفت الى الحروف نقطها اللازمة في اللفظ للحؤول دون أي التباس، وروّدت بالحركات الصوتية وغيرها من الأدوات لتفادي العثرات النحوية واللحن والإقواء.

ونشير في ختام هذه الدراسة الشاقة والمتشعبة الى أنه كان لبعض الأجانب المغرضين ولا يزال، حضور تخريبي في الكشوف الأثرية الشرقية، خصوصاً في عملية البحث طيلة القرنين الماضيين عن آثار فينيقيا، وقد عملت أصابعهم الخفية على طمس العديد من المعالم الأثرية اللبنانية والفلسطينية والسورية التي تؤكد أن بعض نصوص التوراة سرقت من ملاحم جلجامس وأوغاريت وأن مدينة بيبلوس (جبيل) فرضت اسماه على تلك التوراة التي عثر في رأس شمرا على كتابات قديمة تؤكد بما لا يقبل التأويل أن "نشيد الأناشيد" مقتبس منها. كذلك تسلل الحاقدون على العرب الى آثار ديلمون، وكثيراً ما أوحوا باطلاً في يومياتهم بأن آثار الخليج والحجازوتهامة والعسيرين واليمن الجنوبي عائدة الى العبرانيين، وهو تشويه لمنابع الحضارات القديمة في جزيرة العرب تتيح لهم محاولة الاستيلاء على تلك المناطق في يوم من الأيام زاعمين أنها ملك لأجدادهم كما فعلوا في اغتصاب فلسطين.

هذا يصرف النظر عما نهبوه من كنوز أثرية خلال احتلالهم فلسطين منذ العام 1948 واجتياحهم لبنان سنة 1982، وقد حاولوا دائماً أن يثبتوا بأي وسيلة أن الفينيقيين شعب لا علاقة له بالعروبة من قريب أو بعيد، للانتقاص من فضل الأمة العربية على الحضارة وطمس معالم التفوق التي سجلها العرب في ميادين العلوم والنظم الاجتماعية منذ الجاهلية الأولى وفي عصور متقدمة قبل ظهور الإسلام.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

٣٦ مشاركة منتدى

  • بسم الله والحمد لله والصلاة على حبيب الله وآله أولياء الله

    وراجع في الموضوع:
    موسوعة اللغة النورانية أو العربية المحمّدية (صلى الله عليه وآله)

    وفيها:
    بحوث حول:
    العربية الأصيلة هي:

    ١- لغة الله في الوحي على جميع الأنبياء

    ٢- لغة أهل السماء

    ٣- لغة آدم قبل الهبوط وبعد التوبة

    ٤- لغة كانت يتوارثها الأنبياء والأوصياء

    ٥- لغة القرآن

    ٦- لغة أهل الجنة

    ٧- رجوع اللغات إليها ومنها دخلت الألفاظ الى غيرها ...
    ابراهيم لغة عربية دخلت السريانية
    و...

  • بالفعل كاتب هذا المقال يقسم على مقام هواه فبما انه من ساحل الخليج الفارسي فكل التاريخ جاء من هناك اي تخبيص وكذب هذا ٠يجب ان تعرف ان تاريخ شواطئ الخليج الجنوبيه هو امتداد للتاريخ الفارسي والعرق الفارسي ولكن العرب الاقحاح هاجروا من وسط الجزيره وجنوبها الى اطراف الجزيره وتزاوجوا مع الفرس الموجودين هناك منذ فجر التاريخ وكونوا هذ العرق الهجين والذي نراه في اهل البحرين والكويت وقطر وسواحل المملكه الشرقيه وشمال عمان ٠والفينيقيين لم ياتوا من شواطئ الخليج الفارسي بل جاؤؤا من نجد نبع العروبه والعرق العربي النقي والمتفوق٠

  • يارفيق المعلوف ماالهدف من هذا التملق والكذب على التاريخ سوق الادله والاحكام على حسب الاهواء يااخي هدفك واضح تملق اهل الخليج الاغنياء وربط جدود اللبنانيين الحاليين بالخليج بالطبع هذا سيفرح الخليجيين المتسدحين في لبنان يركضوا وراء بنات لبنان البيض الحلوات ليعضوا مصيبتهم في بناتهم الهنديا ت ٠ وانت يامعلوف هدفك واضح فعندما يقرا الخليجيين هذا الموضوع سيستانسوا ويغدقوا عليك العطايا والهبات والوظائف فهنيئا لك يامرتزق

  • العربية هي أم اللغات و أصل الحضارة ، ففي التاريخ القديم ادلة و شواهد كثيرة تبين ان هذه اللغة هي لغة آدم ( وقد بينت ذلك في كتابي الذي اصدرته عام ١٩٩٥ - في لبنان - جروس برس تحت عنوان - لغة آدم عطاء ابدي لبني آدم - ) . و قد الحقته بعدة ابحاث منها ( ملحمة الخليقة البابلية - و هو كناب باللغة الانكليزية - يبين ان هذه الملحمة انما كتبها البابليين باللغة العربية القديمة التي كانوا يستعملونها ، و في هذا البحث شرح لاسماء الالهة المزعزمة في هذه الملحمة ، و التي هي إذا قرأناها باللغة العربية تبين انها اسماء للمواد و العناصر التي يتكون منها الكون في نشاته الاولى ). أما في بحثي الموجود في الوصلة المرفقة ، فإني اقوم بربط كل العناصر التاريخية الموجودة في الاديان و المكتشفات الثرية و التاريخية ، لكي اصل الى النتيجة عينها أن اللغة العربية هي أم اللغات و أصل كل الحضارة في الكون الذي نعيش فيه .

    محمد رشيد ذوق - طرابلس - لبنان

    عرض مباشر : اسرار اللغة العربية و نشأت الحضارة

  • الاراميون هم العرب

    لقد كان الاراميون في اصلهم سكان البوادي في شمال الجزيرة العربية وبادية الشام والعراق يقول المؤرخين (( ان بداية التاريخ الارامي غامضة فليس ثمة وثيقة تطلعنا على نشاة الاراميين . وكل ما يمكن قوله انهم تسربوا من البادية السورية الى الهلال الخصيب مثل الموجات التي سبقتهم ))-ايل العالي -جورجي كنعان صفحة ٣٤- وكان هؤلاء الاراميون يرتحلون من عمق الجزيرة العربية الى الحبشة ايضا وصولا الى مصر عن طريق اليمن مما جعل البحر الاحمر بحيرة ارامية ( ارابية ) في العصور المختلفة , ونرى اليوم وجود قبائل ترتحل من الشام الى الحجاز فتهامة ومنهم من يتغرب ( اي يذهب غربا ) الى مصر . ونرى ان ابراهيم عليه السلام هو اشهر من ارتحل الى مصر في العصور الغابرة كماأ ن الكتاب المقدس يقول في أرامية أبراهيم (( اراميا تائها كان ابي فتغرب في مصر واصبح امة عظيمة)) وهذا القول ينطبق على رحلات ابراهيم الذي كان يرتحل ارتحالا متواليا نحو الجنوب ( اليمن ) ثم وصل الى مصر وجمع مواشي كثيرة في مصر واصبحت الارض لا تسعه مع لوط . فاختار لوط الذهاب الى ( سدامو و اموره ) ثمود و مهرة ، بينما بقي ابراهيم في الحجاز .

    انني ا طلق لقب الاراميون ( ارام = اراب = عرب ) على كل تلك الاجناس البشرية المنتشرة في الشرق الاوسط وفارس و ارمينيا وبعض بلاد الهند واوروبة ( واصل تسمية اوروبة - غروبة ، بمعنى الغرب ) الجنوبية الشرقية والغربية وشمال افريقيا ومصر وقسم من السودان والحبشة ( بدلا من اللقب الذي يطلقه العلماء عليهم الحاميون الغربيون ) والجزيرة العربية , لان هذه البلاد هي البلاد التي انتشرت فيها كل القبائل الارامية ( الارابية - العربية ) عبر التاريخ و هي القبائل الامية ايضا ( من مصدر ام ) ، التي تعني القبائل الاولى , ونقلت اليها لغتها وحروفها واسماءها ومعتقداتها .

    وفي التاريخ المصرى الفرعوني القديم امثلة وشواهد تدل على الترابط التاريخي بين العربية التي نتكلم بها اليوم وبين ما كان يعتقده هؤلاء الاقوام بمسائل كثيرة لا بد لنا من ذكربعضها ، منها مسالة الحياة بعد الموت والعالم الاخر واذا نظرنا الى المقابر المصرية القديمة التي كانت تمثل لهم نموذجا من الحياة الاخرة وجدنا العديد من الترابط اللغوي والفكري بين الاثنين معا .

    إن اسم مدينة ( اسوان ) ، في اللغة العربية هو ( اسواق ، بالتنوين - اسوا(ق)ن - ولفظها المصريون الاصليون اسواجن بالجيم المصرية وتسقط هذه الجيم لتجاورها مع النون وصعوبة لفظهما معا ) ، اما ما وصل الينا من اسمها الفرعوني فهو لفظ ( سوونت) كتبها اليونانيون ( سيبين ) .

    (( في محافظة ( اسواقن ) اسوان يعيش النوبيون والبشارية واما البشارية فهم من القبائل ( الحامية) ولهم لغتهم وتقاليدهم الخاصة ويعيشون بين النيل والبحر الاحمر حتى حدود السودان واما النوبيون فهم فريقان : الكنوز والفيادكة ويتكلم كل منهم لغة خاصة به ويعيشون على مجرى النيل ابتداء من شمال مدينة اسوان بقليل وحتى بلاد النوبة ))-العربي عدد ٤٦٥ صفحة ٤٨

    من اساطير مصر القديمة قصة اوزريس و ايزيس (( ان اوزريس ( آزر، او عازار ، المساعد ، ويشبه اسم عزرا - إ يل) كان ملكا ( و المقصود ملاكاً ) طيبا خبيرا علم المصريين طرق الزراعة والري وكانت تساعده في اجتذاب قلوب الناس زوجنه ايزيس ( عزي ، عزى ) غير ان اخاه ست ( ستاً ، بالتنوين ) الذي ولاه ابوه ارض الصحاري القاحلة حقد على اخيه ودبر خديعة ضده ... وفي وليمة اقامها على ارض جزيرة فيله نفذ ست مؤامرة على اوزريس حيث صنع صندوقا خشبيا من الذهب بحجم ومقاسات اخيه واعلن انه يهديه لمن يتسع له ، وحين جرب اعوانه المتآمرين معه الدخول الى الصندوق واظهروا فشلهم اقنع ست اخاه بان يجرب ولم يكد اوزريس يستلقي في الصندوق حتى اسرع ست وامر وجاله باغلاق غطائه والقائه في النيل . وتقاذفت اواج النهر حتى بلغ مصب رشيد ثم تناقلته امواج البحر حتى بلغ شواطيء بيبلوس في لبنان حيث كان قد توفي خنقا داخل الصندوق . وجدت ايزيس بالبحث عن زوجها بما كان لديها من العلوم والسحر ... وعندما عادت الى مصر اختفت ومعها جثمان زوجها اوزريس في جزيرة فيله خوفا عليه من اخيه ست . لكن الاخ الشرير تمكن من الوصول الى جسد اوزريس وانتهز فرصة غياب ايزيس ( في النهار) وقطع الجثة الى ستة عشر جزءا ونثرها في كل مقاطعات مصر . وعادت ايزيس تواصل البحث حتى استطاعت ان تجمع الاجزاء جميعا ما عدا جزء واحد هو قدم اوزريس اليمنى التي كانت قد استقرت في جزيرة بيجة المقابلة لجزيرة فيله وكانت المياه تنساب من بين اصابعها محملة بالخصب والطمي لتنمو ربوع مصر بالخير من فيضان النهر ))-العربي عدد ٤٦٥ صفحة ٥٢

    إن كلمة( شبالا) الفرعونية التي تعني اسفل النهر انما هي في الاصل ( شمالا ، العربية ) التي تقع في اسفل نهر النيل لجهة الشمال . ونرى الوتم بين السين والتاء في كلمة ( ابو سمبل) التي اصبحت ( تمبل() ) بمعنى المعبد بلغات اوروبة . ولا يخفى علينا ان كلمة ( هرم ) تعود الى اصل كلمة ( حرم ) العربية التي تعنى المقدس ايضا .

    (( يسمي المصريون القدماء العالم السفلي ( دوات )- ))-العربي عدد ٤٦٥ واصلها ( ذ- واد ) العربية و تعني الوادي و المنخفض .

    كان قدماء المصريين يعتقدون ان (( الملك اذا مات اتحدت روحه مع الاله رع ( الشمس ) ولازمته في رحلتيه النهارية والليلية ))- العربي عدد٤٦٥ ص-٦٠ والاصح في لفظ ( رع - رو اليونانية كما فسرها شمبليون اثر اكتشافه حجر رشيد ) ان اصلها ( روح ) كما اسلفنا التي تتحد معها ارواح الملوك وتلازمها في رحلاتها

    (( في هذه الرحلة يجتاز الاله ( رو - الشمس ) اثنا عشر منطقة في العالم لكل منها باب تحرسه افاع وآلهة وارواح طيبة .... وفي الاثني عشر ساعة في الليل يجتاز الاله العظيم تلك المناطق واحدة بعد الاخرى متخطيا اخطارا عديدة ( و المرجح أن هذه المناطق هي المناطق البرجية في السماء ) ....تتزين مقبرة رمسيس السادس بالنقوش الرائعة التي تزين سقفها تتمثل مواكب مراكب الشمس وهي تجتاز قسمي السماء في رحلتي النهار والليل .

    و النصوص المنقوشة من كتاب الموتى وتتضمن الاعترافات الانكارية حيث تتمثل روح المتوفي امام محكمة الالهة ( الاصح محكمة الملائكة ) التي يراسها الاله اوزريس ( الملاك المساعد عزرا ئيل ) يساعده اثنان واربعون عضوا من الآلهة ( الملائكة ) وقد نصب الميزان ووقف الالهان ( الملكان ) انوبيس ، وتحوت يزنان قلب المتوفي امام آلهة ( ملائكة ) الحق ( ماعت ) ويسجلان حسناته وسيآته ثم يبدا المتوفي في القاء اعترافاته ليتم الحساب ))-عدد ٤٦٥ ص ٦١

    ان ما تقدم يشبه إلى حد كبير معتقد اهل الكتب السماوية في العصر الحالي البهودية المسيحية و الاسلام .

    (( في قاعة الدفن حيث كان التابوت الخاص بجثة الملك نجد الجدران مزينة بنقوش تمثل( رو) الشمس في العالم السفلي ، وعلى سقفها مناظر ملكية تمثل السماوين رمزي طرفي اليوم وتبدو صورة السماء ( نوت ، التي تعني النواة ) ممثلة بهيئة امراة عارية منحنية فوق السقف رجلاها عند طرف من طرفي القاعة وتستند بيديها عند الطرف الاخر بينما تسبح ( رو) الشمس في بطنها بشكل قرص احمر داخلة في فمها ( وقت الغروب ) لتولد من الناحية الاخرى ( عند الشروق ) )) - المصدر نفسه ص-٦١

    ان كلمة ( نوت ) التي كانت تعني للفراعنة السماء في الليل انما هي من اصل كلمة ( نواة ) القابعة في عمق الارض والعالم الاسفل بالنسبة لهم ، و الملفت هو ان كلمة ( نايت ) الانكليزية وغيرها تعود الى هذا المصدر الذي يعني الليل ايضا .

    (( ولعل ابرز ما يبرزه معبد الدير البحري للملكة حتسبسوت تفاصيل رحلة البعثة الملكية الى بلاد بونت

    ( بنط ، و قد تعني البني ايضا ) ....ارض البخور والاخشاب والعجائب الخفية ، فعلى الجدران في المدرج الثاني تبدو سفن البعثة وقد القت مراسيها على الشاطيء لتجلب كميات وفيرة من الاخشاب المقطوعة من غابات الابانوس ( الامانوس ، العمانوس نسبة الى عمان ) الاخضر واللدائن المعطرة وكميات اخرى من جلود الفهود والنمور والقرود العجيبة والكلاب النادرة ..))-عدد ٤٦٥ ص ٦٠

    إن هذه الرحلة لم تكن يوما الى سوريا الطبيعية و لبنان ، حيث لا يوجد اي من الفهود و النمور و غيرها ، و لقد حاول البعض ان يقول ان هذه الحيوانات كانت موجودة في لبنان قديما ، و لكن هذا ليس بدليل علمي اذ لم بكتشف اي منها في الحفريات الاثرية .

    ان هذا يمثل لنا ذهاب هذه الرحلة الى شواطيء افريقيا الشرقية التي ما زالت تحمل صفة عمان و عادات ( عمان ) الى يومنا هذا ، وهو المكان عينه الذي قطعت منه اشجار هيكل سليمان ، والذي غزاه ملك الاشوريين أيضا بعد عبوره بحر امورو العظيم ( بحر العرب) .

    العلاقة اللغوية بين الاديان

    ان المستشرقون قد تاهو في تحديد المعنى الدقيق والصلة الوثيقة بين الاديان والشعوب ، ولم يفطنوا الى ان التعابير والتسميات للبشر كانت تتعلق بدورهم ونتقلاتهم ، منها كلمة (عبري) التي اطلقت على العرب الذين عبروا من الجزيرة العربية الى افريقيا .

    (( يقول الدكتور ويلفنسون : ان بينن كلمتي عربي وعبري ارتباط لغوي متين فهما مشتقتان من مصدر ثلاثي واحد هو ( عبر ) بمعنى قطع او اجتاز وهذا الفعل تبدال فاصبح ( عرب ) ، وفي اللغة العربية نفسها كثير من الكلمات المترادفة الدالة على معنى واحد وليس بينها اختلاف الا بترتيب الاحرف مثل يئس وايس , ويقول ان الفعلين عبر وعرب يؤديان معنى واحد ويدلان على حياة البداوة الصحراوية التي لا تستقر في مكان بل ترحل من يقعة الى بقعة اخرى بابلها وماشيتها للبحث عن الماء والمرعى ))-العربي عدد ٩١- صفحة ١٤٦

    وكلمة عبر تفيد في اللغة العربية التنقل والرحيل من مكان الى مكان ان التاريخ الحديث يؤكد العلاقة بين اللفظتين لكن المهم في طرح هكذا موضوع هو بحثه مفصلا ، خاصة بعد ان ادخلت كلمة ( ارام - التي اصلها اراب )، في سياق هذه المقارنة بحيث جعلت هذه الشعوب التاريخية الثلاثة شعب واحد ( وهم سكان جزيرة العرب و البلاد المحيطة بها ) وتم لنا فهم الغموض الذي اكتنف استعمال هذه الكلمات في التوراة , فتارة يكون ابراهيم عبري , وتارة يكون آرامي ( اربي=عربي). وهذه المقارنة تجعل الارامي هو نفسه العربي وهو نفسه العبري بعد انتقاله الى عبر البحر ، مهما حاول المؤرخون الفصل بينهم .

    يختلف عدد من العلماء في اسبقيت كل من هذه الشعوب , ويعزون هذا الى ان الكتاب المقدس تارة يكون ارامي وتارة يكون عبري ( فابراهيم هو ارامي او عبري ) و موسى عبري .

    الشعوب السامية في الاصل شعب واحد

    أّذا من الحقائق التاريخية المقررة ان هذه الشعوب الثلاثة العرب و العبرييين و الاراميين في الاصل شعبا واحدا تاريخا ولغة , فالتاريخ يقوال ان ابراهيم كان اراميا جنسا ولغة ووطنا , وان العبرانيين كانوا احفاده , اما العرب العدنانيين ( بالمفهوم الحديث ) فهم من ذرية اسماعيل بن ابراهيم ( اي انهم ايضا احفاده ) اما العرب القحطانيين فينسبون الى عابر الذي انقسم احفاده الى فصيلتين اقامت الاولى في ( اور كلدن , حسب تقسيم المؤرخين التوراتيين ) وارتحلت الثانية الى بلاد العرب وهم بنو يقطان ( يقطن , الفعل المضارع من معنى قطن -سكن ) <-( او بنو قحطان , حسب المؤرخين العرب ، من لفظ قحط ) .

    مهما كان من امر فان جميع المؤرخين يدورون حول نفس النقطة , منهم الدكتور اوليري الذي يقول (( الاراميون فرع من العرب )), وعلى ضوء هذا التحليل التاريخي يمكننا ان نؤكد ان الشعوب الثلاثة شعب واحد في الاصل انقسموا جغرافيا في مرحلة تاريخية معينة , فسكن الاراميون في الشمال من مكة ( ام القرى ) والعرب في الجنوب منها والعبريين في الغرب منها في عبر البحر الاحمر( في ارتريا واثيوبيا ) .

    إن المقارنة اللفظية بين ( أرام ) و ( أرمن) تجعلنا نقول هذا ايضا عن الشعب الارمني ( المعروف بانه من اقدم الشعوب الهندية الاوروبية ) فنحول بالابدال اللفظي الميم الى باء ( ارمن =اربن - عربا , بالتنوين ), فتكون بذلك اقدم شعوب الهندية الاوروبية المتفق على قدمها , قد رحلت الى ارمينيا كقبيلة , و انها سكنت في العربية قبل رحيلها وكان آدم اول من انطقه الله بالعربية فانتشرت هذه الاسماء العربية في ارام و ارمينيا على حد سواء . لذلك فان ( اراب ) أو عرب وارمن ( اربان ) هم في الاصل شعب واحد .

    بعض الامثلة من اللغة الارمنية تقربنا من الحقيقية أكثر ناخذ اسم المراة ( جننيك) من مصدر ( جن) بمعنى جنين وجنا وجنة وجنينة التي هي في اصلها الولادة والنبات .

    كفور - تعني القبور..... الخ

    اللغة الارامية

    يعتقد كثيرون ان اللغة الارامية هي اللغة التي تكلم بها المسيح عليه السلام , ويحتسبون ذلك على ااساس ان هذه اللغة هي التي كانت تنتشر في طول البلاد وعرضها منذ القرن الثامن قبل الميلاد والتي استمرت بعد ميلاد المسيح بمئتي عام على الاقل , وتقول كتب التاريخ ان هذه اللغة انتشرت من الهند الى مصر يتمثل ذلك في الشبه بلفظ الكلمات بين الهيراطيه والهيروغليفية واليونانية مقارنة مع الارامية ( ونحن نعتقد انها وصلت الى فرنسا مرورا بالمغرب العرب واسبانيا ) (( في نحو عام ٥٠٠ ق.م. اصبحت الارامية التي كانت لغة تجارة لاحدى الجماعات السورية ليس فقط اللغة العامة للتجارة والحضارة والحكومة في بلاد الهلال الخصيب كلها بل اللغة التي يستعملها سكان تلك البلاد في كلامهم .... وقبل ان يسمى الاراميين بهذا الاسم كانوا قبائل رحل في بادية شمالي الجزيرة العربية))-فيليب حتي-تاريخ سوريا ص ١٧٤ -

    ان اسم الاراميين لا تستقيم قراءته بشكل صحيح الا اذا استعملنا الابدال اللفظي بين الباء والميم الذي كان حاصلا عند احد الشعوب الشقيقة للاراميين في ذلك الزمن وهم ( الاشوريين ) فيصبح اسمهم ( الارابيين ) , في عام ١١٠٠ ق. م. اكتسبت هذه القبائل اسمها من التسمية التي اطلقها عليها تغلات فيلاسر حيث ذكرهم هو وحلفاؤه في حملاته في منطقة اسماها ( مات اريمي ), مما جعل المؤرخين يطلقون عليها اسم بلاد الاراميين الاصلية, وبالابدال تصبح ( بات اريبي ) وهو ما معناه بلغة اهل البلاد ( بيت العرب- بيت عريبي) ولقد وصفهم تغلات فيلاسر بقوله (( لقد زحفت الى وسط ( الاكلامي الاراميين )اعداء الاله (اشور) سيدي ))- واللفظ الصحيح لهذه الكلمات هو ( الاكلابي الارابيين- و هم العرب من بني كلاب ) وهذا يعطينا فكرة واضحة ان الاختلاف بين الاشوريين و الاراميين لم يكن في اللغة بل في الاعتقاد والدين , حيث ان الاراميين ( ومنهم المسيح ) كانوا دائما في حرب مستمرة مع الوثنيين الذين يسكنون في طول البلاد وعرضها و يبدو ان الاشوريين كانوا من هؤلاء الوثنيين , وعبارة ( مات اريمي ) التي وردت في حولياته قد يفهم منها ان الاشوريين هاجموا ( البيت الحرام ) اذا فهمناها على اساس ( بيت حريمي ) علما ان لفظ ( بيت حريبي ) يفيد المعنى من مصدر ( محراب وحوريب التي هي محرام وحوريم ومعناها جميعها المقدس ).

    لقد انتشرت لفظة ارام في هذا القرن على ايدي المستشرقين الذين وجدوا في عمق التاريخ مناطق عديدة تنسب الى ارام مثل -ارام النهرين وارام دمشق وغرها وغيرها , لكننا لا نستطيع ان نفهم هذا العدد الكبير من المدن والقرى الارامية الا اذا قمنا بقارنة ذلك على الشعوب العربية في القرن العشرين حيث يوجد الاف القرى التي تنسب الى جماعات القبائل العربية القاطنة فيها مثل - عرب اللقلوق وعرب شكا وعرب وادي خالد وعرب الدنادشة ...الخ . وندرك بعدها ان هذه التسمية كانت تطلق على القبائل الارامية ( العربية ) التي كانت تقطن هذه المدن للتفريق بينها وبين القبائل التي استقرت في هذه المدن منذ زمن اطول لتشكل منها السكان الاصليين للمدن فتفرق بينهم وبين السكان المرتحلون اليها حديثا .

    يذكر التوراة ان العبريين ايضا هم من اصول ارامية حيث يقول عن ابراهيم ( آراميا تائها كان ابي فتغرب في مصر واصبح امة كبيرة) , والتوراة مليئة بالقصص عن ابوة الاراميين لكل العبريين , وبالتالي فان عروبة اسماعيل و ( اراميته ارابيته ) تعود الى ابيه ابراهيم . وهذا يطابق الواقع حيث ان ابراهيم واولا ده اسماعيل واسحق سكنوا في ( بيت الله الحرام ) لمدة غير معروفة من الزمن

    يتبين لنا الان ان الاراميين احتفظوا بلهجتهم زمنا طويلا جدا جدا يمتد الى عصرنا الحاضر في اللغة العربية ( بلهجة قريش ) وهذا يجعل التاريخ الديني مطابقا للتاريخ العلمي ولا يبقى في انبياء الله شك الا عند كل مستكبر عنيد .

    ان انتشار اللغة الارامية في الالف الثانية قبل الميلاد وفي اللالف الاولى قبله وعند ميلاد المسيح ثم ان انتشار العربية بعد الاسلام امر واحد لا ينفصل يتمثل في تلك النفحات الالهية والنبوة المتجددة .

    انتشار الارامية

    لقد وصلت اللغة الاارامية كما يقول المؤرخون الى الهند و ارمينيا ، وهذا الامر نراه بشكل جديد وواضح في اسماء ارامية وعربية موجودة في الهند مثل اسم ( بيرام ) , وهذا الاسم الهندي هو صيغة محرفة لـ ( ابراهيم ) حيث يمكننا ن نرده الى ( بي راحم ) ابو الارحام الذي هو ابراهيم خليل الله , وديانة الهند ايضا كما نعلم ليست سوى اقتباس اما للدين الابراهيمي الحنيف اوللمسيحية , وناخذ طائفة تسمى ( السيخ ) وهي صيغة محرفة لكلمة ( النسيخ ) وهي تتمثل في عقيدة التناسخ , وكهنة هذه الديانة يسمونهم (الخلسا ) وهي من مصدر كلمة ( الخلصاء ) العربية وهم يمثلون الصورة الحقيقية للمؤمنين (( حيث تمتزج الواجبات الدينية والاجتماعية بالسياسة ايضا في نظام واحد هو نظام - الخلسا )) -تسمى معابد السيخ (( جور دوارا )) ومعناهها الادوار المجاورة حيث يلتقي الخلسا بالسيخ وهم عامة الشعب حيث يقوموا بقراءة كتبهم المقدسة , العربي عدد ٤١٦-اب ١٩٩٥ ص ٤٥

    ويلفت نظرنا ايضا اسم ذلك النهر ( يا مونا ) الذي احرقت جثة غاندي عند ضفته , وهذا تعبير عربي صرف لكلمة بحرنا ( يمنا ) , ناهيك ان هذا التعبير موجود في بحيرات وانهار وبرك وبحار في كل البلاد العربية بدا من اليمن ( يما - بالتنوين ) في اقصى الجنوب وصولا الى بركة اليمونة في لبنان الشام ( الشمال) على الساحل السوري. ان المسافة بين الهند وسوريا والجزيرة العربية واليمن , ثم المسافة بين كل شعوب الارض تختصرها تلك اللغة المقدسة ( الارامية- الاربية - العربية )

    لقد لفظ غادي كلمة اخيرة قبل موته هي ( اي رام ) يعتبرها الهنود نداء الى الله , ويطابق لفظها لفظ اجداد غاندي من الاراميين العرب بعد الابدال الجائز في اللغات السامية بين الميم و الباء لتصبح ( اي راب ) ومعناها ( يا رب ).

    يقول الاب اسحق سكا في معنى التسميات للشعوب السامية وفي تاكيد رايه ان الاراميون هم السريان (( ضبط اللفظ : الاراميون السريانيون قبائل سامية شمالية ترتقي في نسبها الى ارام واشور ابني سام بن نوح ))-العربي عدد٩١- صفحة ٤٨ , ويقول (( ان لفظ ارام بالعبرية معناه ( المرتفع) و كان الااراميون مثل العرب يتالفون من قبائل ))- لقد سلط الاب سكا الضوء في هذه المقولة على كلمة ( مرتفع ) مما جعلنا نستدرك اصلها في كلمة ( رابية = رامية - رامة ) وفي هذا الابدال تنتقل الكلمة العبرية الى العربية ، وفي العلاقة بين كلمة ( سام ) و( مرتفع ) و بين كلمة إسراء و بين رام و رب التي تعني العالي ايضا .

    (( لقد اثبت ابن حزم ان العربية والسريانية والعبرية كانت في قديم الزمان لغة واحدة , وعن طريق الهجرة تفرق الشعب السامي في بلاد شتى , وبتاثير البيئة كانت لغة كل قبيلة تتعرض للتغيير الا انها بقيت متقاربة لفظا ومعنى فالعربي والعبراني والارامي كانوا يتفاهمون بدون واسطة ولا ترجمان بما يشبه حال ( اللهجات ) العربية العامية المنسوبة الى الفصحى في عصرنا الحاضر)) عن التمدن الاسلامي ص٢٤-العربي-عدد٩١- صفحة ١٤٥

    عرض مباشر : أسرار اللغة العربية و نشأة الحضارة

    • وهذا البحث يتضمن ما يلي:المقدمة:وتشمل أهمية القيادة، مفهوم القيادة، خصائص وسمات القيادة الناجحة.ثمّ بيان أبرز الخصال القيادية للشيخ أحمد ياسين، وهي: اعتزازه بالله تعالى، التخطيط المستقبلي، التحليل والمقارنة، اختيار الوقت المناسب لتنفيذ عمل ما، الهدوء والاتزان والحلم وسعة الصدر، التأثير في الغير، اختيار الرجل المناسب للعمل في المكان المناسب، تحديد الهدف، القدرة النفسية والذهنية، اتخاذ القرار الحاسم، قوة الذاكرة الإيثار، القدرة على المتابعة، الشورى، الحكمة السياسية، الرؤية السليمة للمستقبل.

  • عن ءاية لغة تتحدث يا استا د .وعن ءاية كتابة تارخ للعربية...... معروف جدا ان العرب ليست لهم لغة وانما اصبحوا مع الوقت يكتسبون مفردات الشعوب المجاورة لهم .فمعرف ان العبريون هم ابناء عمومة العرب.٥٠ في الما ئة . من العربية عبرية ../ك شمس.مراة.قبة.ليل .نهار.شهر.....ءالخ. ٥٠ الباقية هي مزيج من اللاتينية.والامازيغية.المصرية القديمة .السومارية الفارسية........هناك اثباتات قاطعة لدلك دون خلفيات ايديولوجية كما يفعل العرب حين يلصقونها مع القران.../اما الكتا بة فهي ارامية بدون تنقيط.وهى ايضا فينيقية .اما عن اللغة الاولى على وجه الارض فهي لغة شمال افريقيا باستناد علمي دقيق .دون اي تعصب او ما شابه دلك

    • ألأستاذ ماسين
      أنني أتحدث عن اللغة العربية ( الفصحى) و كلمة (فصح ) تعني الاول.
      أن الادلة التي تتحدث عنها من أن اللغة الاولى على وجه الارض هي لغة شمال افريقيا لا تبعد كثيرا عن الحقيقة :
      ففي شمال افريقيا و بالتحديد في الصحراء الكبرى ( تسالي ) في الجزائر تم إكتشاف رسومات الكهوف التي تعود الى ٥٠٠٠ سنة قبل الميلاد و التي يعتقد أنها و غيرها من الرسومات كانت من الاسس التي بنيت عليها نظريتي ( أن اللغة العربية هي لغة آدم ، و أنها لغة الانسان على مر العصور ) .
      من هذه الرسوم إخذت رسما لحيوان اليف و جعلته غلافا لكتابي الذي أسميته ( لغة آدم - عطاء ابدي لبني آدم ) .
      إن هذا الرسم هو الشكل الاول الذي انتقل ليصبح ( حرف أليف الفينيقي ) بعد ذلك بألوف السنين .
      لكن هذه الرسوم هي ما نقصد به بالكتابة التصويرية و التي بقيت في الحروف الفينيقية ـ و بالحروف الامازيغية ( تيفيناغ - أو تيفيناق) .
      أما ما نقصد به اللغة فهي النطق بهذه الكلمات قيل أن ترسم ، و هذا ما يجعلنا تقول أن من رسم الحيوان الاليف ، ثم أطلق عليه أسم ( أليف - و كان يقصد الحرف ) ، كان ناطقا بالعربية حتما .
      إذا أردت ان تستزيد فالحقيقة أن جميع الحروف الابجدية في العالم هي تطور من هذه الرسوم :
      راجع هذه الوصلة التي تحكي عن تطور اللفظ العربي الى رسوم ثم الى حروف .

      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٩_٤-٢.htm#٣٠

      راجع مثلا أسماء الانبياء في هذه الوصلة :
      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٩_٤-٦.htm

      و راجع اسماء الاشهر :
      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٨_٤-٨.htm#٢٦

      راجع الحياة بعد الموت كما صورتها الفترة المسيحية / حيث كانت الحية تعني كلمة ( حياة ) و الصليب كان بعنى الموت :
      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٨_٤-١٠.htm#٢٨

      عين حورس من الحضارة المصرية القديمة التي هي إمتداد للتيفيناق ، تعني تماما العين الحارسة ، وهذا تعبير عربي فصيح .
      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٨_٤-١١.htm#٢٩

      إنني أتحدث يا صديقي عن اللغة العربية التي إنتشرت في كل لغات العالم ، إنطلاقا من لغة الرسوم الاولى في الكهوف وصولا الى دخولها في تعابير و مفردات في كل بقاع الدنيا ،
      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٩_٤-٣.htm#٣١

      و إنني لا أتحدث عن الفترة الاسلامية ، بل قبل ذلك بألوف السنين ،لنأخذ الانتشار الفينيقي في شمال إفريقيا و إسبانيا و جنوب فرنسا قبل المسلمين بالفي سنة ، و الفينيقيين هم ذلك الشعب الذي هاجر من جزيرة العرب لينشر الحروف الفينيقية ( تيفيناق ) في كل العالم / و ليس في شمال إفريقيا فقط .
      http://www.moqatel.com/Mokatel/data/Behoth/melmiah١٢/logat٣٩٢/١/mokatel٩_٤-٢.htm#٣٠

      أما إذا أردت المزيد فما عليك إلا أن تقرأ كتابي ( لغة آدم - عطاء إبدي لبني آدم ) لكي تكتشف أن لغة شمال إفريقيا ، و شرقها ، ليست سوى تطور لهذه اللغة العربية الام .

    • أتمنى أن تتاح لي الفرصة وأقرأ كتابك لغة آدم لأستزيد من مداركك القيمة.
      لسنا بحاجة للعودة إلى رسوم الكهوف قبل خمسة ألف سنة قبل الميلاد.لاحظ عزيزي ملاحظة ستعحبك لامحالة.
      كلمة أكتوبر octobre الشهر الذي صار عالمي أو كاد..على الأقل في اللغات الغربية الحديثة.يتركب بجلاء من كتوب. كتوب هاته تشبه إن لم تكن تعادل كتب جمع كتاب.
      ترى هل الأمر عشوائي ؟ المثير حقا هو أنه مع بداية هذا الشهر تبدأ البشرية في الحديث عن الكتب وخصوصا كتب الدخول المدرسي.وقد تكون إشارة كذلك إلى أن الإنسان في هذا الشهر يحلو له قراءة الكتب..وإلا لماذا وجدت كتب في أكتبر ؟
      هكذا مع جميع الشهور.
      أحييك بحوثاتك جديرة بالمطالعة.
      مودتي

    • هوا يتكلم عن لغة العرب الأعاربة التي هي لغة قائمة بحالها لها حروفهاو التي تسمى المسندواسم اللغة الحميرية واما ماكنت تقصد هي لغة العرب المستعربة و التي نطق بها سيدنا اسماعيل علية الصلاة و السلام وهي ايضا اللغة التي اختارها الله سبحانة و تعالى للقرآن الكريم وهذا تشريف لهذي اللغة وايضا الفينيقيين والأمازيغ حسب نتائج بحوث علماء السانيات هم شعوب عربية قحطانية هاجرت من جنوب الجزيرة العربية الى الشمال الاءفريقي في الهجرات المبكرة ومن الاءثباتات التي وجدت عند الأمازيغ انهم استعملو الحرف المسند في كتاباتهم و ما يسمى عندهم حروف تفناخ اما عن صلة العمومة بين العبريون و العرب هم من عمومة العرب المستعربة اي العدنانيون والأستاذ الي انت ما عجبك كلامة هوا كان يتكلم بكلام علمي و ومدعم باءثباتات علمية و قرائن لغوية و في النهاية كلنا من ابناء سيدنا ادم و حواء والعبرانيون ايضا اكثرهم قضى في التية في صحراء سيناء ولم ينجو منهم الا النزغ اليسير الذي لا يمكن ايكون امة كبيرة و شكرا

    • ماالمقصود بالعربيه التي هي ام اللغات هل هي الفصحى والفصحى قيل بالحديث ان اول من تكلم بها اسماعيل وليس ادم

  • يا عزيزي ان الكنعانيون هم ذاتهم الفنيقيون !!!!
    وقد سمي الفينيقيون بهذا الاسم لأن اشرعة سفنهم لونها ارجواني او احمر وهذا ما جعل الاغريق يطلقون عليهم اسم فينكس ....
    شكرا لك

  • أنا أأمن بأن اللغة العربية هي ام اللغات أجمع . ودون ادنا شك . كما ادم ابو البشــر .

  • لاحظوا أم اللغات.
    وعقم الدراسات الألسنية الغربية التي تخبط خبط عشواء في محاولة لتفسير كلماتهم.عبثا لأنهم لا يمروا على العربية...العهالم ينطق عربي .

    في ما يلي ملاحظات لغوية ذكية تبين على أن العرب سبقوا الغرب في تسمية العالم.
    مثلا كلمة بروفيسور professeur التي تكاد تكون عالمية ..تتركب من فسور . fesseur هاته لا يمكن فهمها عبر اللغات اللاتينية ..في حين تعادل في العربية التفسير..من فسر يفسر تفسيرا و فسور بمعنى الشخص الذي يسهب في الشرح والتفسير .وفعلا البروفيسور يتقن فن التفسير..وإلا ما معنى فسور الموجودة في بروفيسور ؟
    كلمة dictionnaire التي غزت العالم تتركب بجلاء من ionnaire التي تعادل ينير من أنار ينير نورا
    إشارة بليغة من العربية على أن المناهل تنير مشوار المعرفة ..وفعلا وإلا لماذا وجدت ionnaire في dictionnaire. مما يصعب على الغرب فهم تركيبة كلمة dictionnaire
    حتى larousse نفسها تعادل العروس إشارة إلى تاج العروس
    و كلمة كيلو kilo تعادل الكيل والكيل في العربية هو الوزن ومنها المثل العربي "كيل بمكيالين" ..و بالتالي يمكن أن نقول على أن العرب هم أول من أبدع الوزن..ليغزو الكيل العالم.
    ومثال إخر fin الفرنسية الشهيرة تعادل فان ومنها الآية كل من عليها فان ..


    cyberالتي غزت مدن العالم الحديث تبدو هي الأخرى ذات أصل عربي
    كلمة سبر cyber تعادل عربيا سبر من سبر يسبر سبرا ومنها سبر الأغوار بمعنى إستخراج الجوهر والنفائس ..إلخ
    والسيبر cyber جاء لهذه المعنى من سبر أغوار المعرفة naviguation الإبحار
    ترى من الأصل في سبر الأغوار؟
    كلمة سبر في اللغة العربية تعادل صبر بمعنى الرضى والإستمرارية ..إلخ
    هذه المعادلة ليست عشوائية بل قد تكون إشارة إلى أن الصبر يؤدي لسبر الحقائق
    وفعلا لذلك كان الصبر وما زال خصلة إنسانية رفيعة..( كما أن صبر بسرعة تصير ضبر )
    المهم هو أنه دون صبر لن نسبر خفايا الحياة
    cyber لتي تغزو العالم عربية أصيلة
    ومنهنا .إنا أنزلناه قرآن عربي لعلكم تعقلون .ص.ع


    logie
    التي غزت العالم و نجدها مرفوقة بمباحث العلوم.
    biologie. géologie. cosmologie..etc
    و تعني العلم
    تعادل عندنا في اللغة العربية لجي.
    واللجي هو بحر العلوم...ونقول بحر لجي بمعنى عميق ومتلاطم وشديد الزرقة وبه درر وخيرات.
    وغالبا ما ننعث العلم بأنه بحر لجي
    ترى هل هذه معادلة عشوائية ؟
    وألا تراها إشارة إلى أنها عربية الأصل.
    وإلا لماذا هذه المعادلة اللغوية ؟.
    كلمة cosmos تتركب من smos التي تعادل شموس جمع شمس
    والكون فراغ كبير تؤثته النجوم
    وهل تعرف اللاتينية دلالات smos الموجودة في cosmos ؟
    محاولات
    يتبع


    technologie
    العالمية ترجمناها بالتكنولوجية
    وتعادل التقنية ..تتركب من تق tech
    تق tech هاته تشبه إن لم تكن تعادل ثق من الثقة التي منها الثقة العمياء والتقة بالنفس بمعنى الإستسلام للأمن والامان..
    ترى هل وجود تق في تقنية صدفة ؟ وتشابه تق بثق صدفة كذلك ؟
    ألا تراها إشارة من كلمة تقنية على أن التقنية جديرة بالثقة إن لم تكن هي الثقة بعينها.
    إلى أن اكتسبت التقنية ثقة الإنسان وتحلق به في السموات بأمن وأمان..أي ثقة أكثر من هاته ؟
    تمتطي تقنية تعبر بك البحر ..وتطير بك في الأرض بسرعات جنونية لتعود بك للبر في أمن وأمان.
    إذا كانت هذه الملاحضة واردة..وإلا لماذا وجدت تق في تقنية ؟
    فسيعني هذا أن التقنية بدأها العرب..
    ولن يفهم الغرب tech الموجودة في technologie ما لم يمروا من اللغة العربية
    محاولة


    كلمة mathématique العالمية تقرأ من اليمين ( قراءة عربية ) كتم تام
    أو كتام تام تنقلب حرفيا لمات ماتك les maths
    ترى هل هذه معادلة عشوائية ؟
    وألا تراها إشارة بليغة من العربية على أن عالم الرياضيات عالم رموز فيها كتم تام
    كتام تشبه كتم من كتم يكتم كتما ومنها كاتم الصوت silencieux . بمعنى لا مرئي و لا مسموع
    تام تشبه التام بمعنى الكامل
    كأن بكلمة ماتماتك تقول لنا بأن الرياضيات عالم الكتم التام
    وفعلا فالرياضيات مليئة بالرموز التي يصعب على غير الرياضيين فهمها
    مثلا رمز éx او logx أو dfx ...إلخ
    قد لا تقول شيئ لغير الرياضي. في حين الرياضي قد يؤلف مجلدا على كل رمز
    الرياضيات عالم الكتم التام
    mathématique كلمة في علاقة مع اللغة العربية ولا يمكن فها دلالات الكلمة دون المرور على العربية
    وإلا لماذا هذه المعادلة اللغوية ؟
    محاولة


    neurones بمعنى خلايا الدماغ cellules nerveuses
    تعادل إن لم تكن تساوي نور lumiére
    ترى هل هذه صدفة ؟
    وألا تراها إشارة إلى أن خلايا الدماغ في علاقة وطيدة مع النور.
    وفعلا يبدو أن خلايا الدماغ في علاقة جد وطيدة مع النور ..

    http://www.planet-neurone.net/images/ex_neurone١.jpg


    • شكرا جزيلا.
      لماذا لم تصنعوا منه مقالا رائعا؟.إحتفالا بهذه الإكتشافات الرائدة والنفيسة.
      نفيسة لأنها ستقودنا لإيجاد حكمة كبيرة.
      لكم ودي إحترامي و تقديري.
      لدي مشروع إيجاد العربية في الفرنسية واللغات المسماة هندو أوروبية
      وزلزلة الألسنية الغربية.
      العربية سيدة اللغات.
      ويتبع

    • لدي مثال بسيط يبين على أن الألسنية في الغرب الحديث ما تزال ما بعد درجة الصفر في تفسير تركيبة الكلمة عندهم..إلخ
      وبعدها يصرفون الميزنيات الظحمة في البحث عن اللغة الأم la langue mére.دون الأخد بعين الإعتبار اللغة العربية ..في حين لغاتهم في علاقة وطيدة مع العربية.
      كلمات
      réussir. et rationnel.réspirer..etc.
      يتركبان من réus et ration et rés
      هذه التراكيب يستحيل على الإنسان الغربي( اللغات الهندو أوروبثية ) أن يدرك دلالاتها دون المرور على اللغة العربية أم اللغات .
      لاحظوا:
      réus الموجودة في réussir تشبه إن لم تكن تعادل الرؤس مفرد رأس.
      ترى هل هذه عشوائية ؟ أو ألا تكون إشارة إلى أن النجاح يتم بإستخدام الرأس. بمعنى العقل .وأليس كذلك ؟ وإلا لماذا هذه المعادلات اللغوية ؟
      ثم ماذا قد تعني réus الموجودة في réussir ?
      هكذا مع ration الموجودة في rationnel
      و rés الموجودة في réspirer ؟؟؟
      هكذا نؤكد بأن اللغة العربية كانت أصل اللغات.

  • مثال آخر يبين بجلاء على انه بالفعل ما تزال الألسنية في الغرب لا تفهم دلالات تركيبة الكلمة ( قي اللغات المسماة هندو أوروبية ) .لاحظوا ( المنهج العلمي يبدأ بالملاحظة الصرفة...إلخ )
    كلمة génocide والتي تعني الإبادة ( الإبادة التي يتعرض لها أبناء الشعوب الفقيرة )
    تتركب من génoci زائد cide
    لمثير حقا هو أن génoci كاد تشبه إن لم تكن تعادل جنس.
    cide تعادل سد.ومنها إنسداد.
    كأن génocide تعادل سد الجنس ..إشارة مثيرة على أن الإبادة تبدأ بسد الجنس..وفعلا.
    ترى متى يدرك الإنسان الغربي دلالات تركيبة كلمة génocide ؟
    إلى يوم يبعثون

  • مثال آخر بسيط جدا يبين بلاهة الألسنية الغربية إزاء تفسير دلالات الكلمة في لغاتهم.
    كلمة بطاطس ( حتى لا نقول العلم هنا أصبح أبخس من تجارة البطاطس ) لإنعدام القدرة على التقييم .
    بطاطس يسمونها بالإنجليزي بتاتز potates
    علماء اللغة يقولون على أنه إذا عرفنا سر الكلمة نعرف سر الشيئ
    بوتاتز هاته لايمكن فهم سرها إلا عبر اللغة العربية .
    طس الموجودة في بطاطس تكاد تعادل طش من الطيشان.وطاش بمعنى ذهب بعيدا دون أن يخلف أثرا.
    ترى هل تشابه طس الموجودة في بطاطس بطاش محض عشوائية.
    المثير حقا هو أنني عندما كنت أقتات بالبطاطس كانت تجتاحني رغبة ملحة للطيشان. فأطيش بعيدا عن مسكني وأحوم على دائرة كبيرة أزور فيها قمم هضاب و جبال على شكل نزهة جد شيقة .
    إذا كان الأمر صحيح ؟ وإلا لماذا هذه المعادلات اللغوية ؟
    فسيعني هذا أن الغرب سيبقى يردد بوتاتز ليوم يبعثون دون أن يدرك سر تسميتها.
    ما لن يمروا عبر سيدة اللغات .

    • بطاطس هاته potates والتي تكاد تكون عالمية ( على الأقل لغات حوض البحر الأبيش المتوسط méditerannéenne )
      تتركب بجلاء من بط ..بط لا يمكن فهم معانيها ودلالاتها إلا عبر اللغة العربية.
      فهي تشبه البطئ...فليس من المستبعد البتة أن تكون إشارة إلى أن أكل البطاطس يبطئ حيوية الإنسان.ويبدو الأمر لكذلك.وإلا لماذا وجدت بط في بطاطس ؟
      مسألة تحول الغداء في الإنسان إلى أحاسيس ومواقف مسألة واردة.
      كلمة غذاء في اللغة العربية تشبه غدى من غدى يغدو غدوا بمعنى صار وتحول ..إشارة بليغة على أن الغذاء يتحول إلى أحاسيس وصور و تصورات وأحلام ومواقف..سأبين ذلك في مقال مستقل إن قدر للأمر أن يكون.باي

    • كلمة jeune التي تعني شاب تعادل jeu&#٨٢١٧;ne و التي تعني الصوم
      هذه الاخيرة تعادل جوع .هذه ملاحظة لغوية لن ينكرها عاقل.
      هل هي صدفة ؟ ومن كان الأصل ؟
      في العربية تركيبة كلمة جوع لها دلالات..من مثل تنقلب حرفيا لعوج إشارة من العربية على أن الجوع قد يسبب في إعوجاج الإنسان على شكل أعراض سوء التغدية.
      متى يعرف الفرنسيين هذه المعادلة ؟

    • البحث عن اللغة الام يتطلب الإلمام بعلم الأثار ( l&#٨٢١٧;archéologie)
      نأخد كلمة .ننفض عنها الأتربة العالقة .تصير تلمع.ندرسها نبدأ بقرأءتها ثم نقارها باللغات المجاورة والقريبة.
      لاحظوا كلمة وطن مثلا.
      تنقلب حرفيا لنطو ( هذه ملاحظة لا غبار عليها )
      نطو هاته تشبه إن لم تكن تعادل nation ومنها national .
      ترى من نقلها عن الآخر ؟. ومن كان السباق إلى إكتشاف و إستعمال كلمة وطن ؟.
      وإلا لماذا هذه المعادلة اللغوية ؟

    • كلمة clauchard وحدها كفيلة بدحض أسس الأبحاث الألسنية الغربية وتبين بجلاء لا لبس فيه على أن علوم الألسنية في الغرب ( التي يولى لها أهمية قصوى في الثقافة الحديثة ..) تخبط خبط عشواء وما تزال في درجة قبل الصفر إن صح هذا التعبير..لاحظوا كذلك : clauchard والتي تعني قليل التربية تتركب من char .char هاته لا يمكن فهم دلالاتها ومعناها إلا عبر اللغة العربية. سيدة اللغات..char تشبه إن لم تكن تعادل الشر .هذه المعادلة اللغوية ليست عشوائية .. ليست عشوائية. بل قد تكون إشارة إلى أن قليلي التربية أشرار ..وفعلا.الكلوشار شرير.وإلا لماذا وجدت شر في كلوشر clauchar ؟

    • الحديث عن لغة آدم أكذوبة...موغلة في الخيال.قبل ذلك علينا بالحديث عن الألسنية عند بداية الألفية الثانية..في هذا الزمن ظهرت اللغات الغربية المسماة هندو أوروبية.
      والأمثلة التي سقتها أعلاه تتحدث عن اللغات التي لا يتعدى عمرها أكثر من ألف سنة.
      عندما كان العرب في الأندلس يمتلكون زمام المعرفة والقوة.

    • وما كاد القرن العاشر الميلادي ينبلج حتى كانت الحضارة العربية قد انتشرت في إسبا نيا كلها في الولايات المسيحية والإسلامية على السواء ...ترجم عرب الأندلس كتب اليونان واللاتين ، و تفوق العرب في دراسة الرياضيات والفلك والطبيعيات و الكمياء والطب ، و وصلوا في الصناعة والتجارة إلى مستوى الدول الأوروبية الراقية في العصر الحديث .
      وتحدث المؤرخ الإسباني، بالستر . عن أثر الحضارة العربية فقال : ان العرب في الأندلس امتازوا بالسرعة الغريبة في تلقف علوم العالم القديم ، من فلسفة و تاريخ و حساب و جبر و هندسة وفلك وعلوم طبيعية ، وتفردو ا خاصة بعلم النبات ، نشروه في مدارس لهم كثيرة ، و من أشهرها مدارس قرطبة وطليطلة واشبيلية.
      و تاريخ العرب حافل بذكائهم و تقدمهم و سيادتهم في كل العلوم و الفنون حتى في الزراعة ، فقد كانوا بعد غزوهم احدى المقاطعات يجعلون منها بعد سنين قليلة جنات حقيقية وذلك بفضل مساعيهم وتفوقهم و تدابيرهم .
      وكان الطلبة يؤمون مدارس طليطلة من كل دول أوروبا ، حتى من أنجلترا واستكلاندا....إلخ

    • أنا الأندلس .
      ها أنذي ..
      أنظروا إلي :
      سندسية ، نرجسية ، سوسنية ، فردوسية ، كنت.
      مقفاة سينية رأد الضحى ، كنت .
      أتهادى ذات الأفنان ، و ذات الأفياء ، بين سقسقة ، وسلسل ، و ساجعة ، و سانحة ، و سامقة ، و سبيكة ، مراوح فردوس ، وهوادج أصباح وأمساء و أسحار ، وخيزرانات ترانيم وألحان ، وتباريح أسمار ملاح دهاق :
      توريقات موشح ، وأراجيح تشبيب ، و هفة نشيد ، وهشة غزل ، وبيان مفوه و مدره .
      أنا الأندلس .
      ها أنذي ..
      أنظروا إلي :
      منتخبات نباهة ، وطرافة ، و مهارة ، كنت .
      جوامع نقش ، و طغرائيات زخرف ، و معلقات وشي ،
      كنت .
      منبجسة من النادر ، معبأة بالناصع ، شامخة في المرصع .
      أشير فترتفع "الخيرالدا " .
      أمشي ، فيتدفق "الوادي الكبير ".
      أحلم ، فينهض" قصر الذهب ".
      أشتهي ، فترقص "الحمراء ".
      أهتز ، فيتربع "جنان العريف ".
      أبتهل ، فتفور "أقواس مسجد قرطبة ".
      أفكر ، فتشيد "الزهراء ".
      أنا الأندلس .
      ها أنذي ..
      أنظروا إلي :
      مطولات ذخيرة ، ومحارات عقد فريد " ، كنت ، أعيش في نزهة الوريق ، واليراع ، والديباج ، والقافية ، في أفاق الرؤيا و الحلم ، متنقلة بين ياسمينة " ابن خفاجة " و غزالة " ابن يقظان "،
      و كرمة "ابن زيدون " ، وكحل "أعتماد " ، وآهات "زرياب " ، و رياحين " ابن رشد " ، وحمامة "ابن حزم " فأغيب في نزهة الإنخطاف .
      حاضرة دهشة ، وزعتها حضارة منتخبة منتقاة من كل رائعة ، ومليحة ، و ساحرة ، وبليغة ، وحكيمة ، على قباب المعمور ، أينما حللت ، أستقبل بهتاف البحر ، وأحضان الحديقة : أميرة تلهج بالسناء والسماء ، وتغزو بالخارقة ، و النطس و الطيب .
      لي في كل تسريحة تراب ، أو تحت كل غمزة نجم : قراءة ، أو ابتكار ، أو اكتشاف ، أو معادلة ، أو حساب ، أو آلة ، أو نجوى ، أو تركيب ، أو تغريد .
      يتبع


      عمر تساوي عم و مر .
      هذه تركيبة ليست عشوائية.
      عم من بين ماتشبه السباحة.
      مر من بين ما تشبه المرورة و المرور.
      كأن بكلمة عمر تقول لنا بأن العمر سباحة في المرورة المارة..و إلا لماذا سمي العمر هكذا ؟.

  • ويرى فريق من العلماء أن ترتيب حروف الأبجدية على النظام المعروف لم يتم هكذا بعامل صدفة، بل كان ينطوي على غرض علمي فلكي أو غاية منفعية أو معتقد ديني. وفي طليعة الذين ذهبوا هذا المذهب سنة ١٩٧٨ المستشرق الإيطالي الشهير آليسندرو بوزاني الذي تخصص في الفلكيات الشرقية العربية والفارسية والهندية. وهو يميل الى كون رموز الأبجدية العربية ذات علاقة بالظواهر الفلكية، وكون ترتيب حروفها على النحو المعتمد إنما وضع في الأساس لتحديد فصول السنة وطول النهار والليل أو قصرهما بحسب مدار الشمس والقمر ومسار الكواكب شتاءً وصيفاً. ويخلص بوزاني الى أن الأبجدية كانت شبه روزنامة ثابتة يستدل بها الملاحون في البحر والصاربون في الصحراء على الأحوال الجوية ويتحوطون لعناصر الطبيعة وتبدلاتها في المجاهل والمستصعبات.


    هذه هي الفقرة التي أثارت إنتباهي في الموضوع.
    البحث في أصل اللغات يتطلب عقول علمية .أما العقول الخرافية فلن تخطو بنا خطوة صغيرة للإمام.

    • في سهرة الليلة السالفة قرأت كتيب صغير بعنوان " العربية تواجه العصر "، تأليف الدكتور السمرائي .الموسوعة الصغيرة رقم ١٠٥
      و أثارتني فقرة مهمة ..تبين على أن الباحث استنتج أحكام دون عناء الإستدلال démontstration .
      اسمعوا ما يقول :
      ولو أردنا أن نأتي على شيئ من الكلم من أصول غريبة لوجب علينا أن نبدأ بشيئ من الأصول الإغريقية و منها : الأسطول و الفردوس والفلسفة و الموسيقى والبرج والكمياء و الدرهم و الإقليم و الأسقف و الإنجيل و الجغرافيا و كثير غيرها .
      ولا نعدم أن نجد أصول لاتينية هي السراط و الإسطبل و الإمبراطور و القيصر و الكردينال و الجنرال والقنطار وغير ذلك . " ص . ٤٠

      لا أدري ماذا ترك للعربية بعد أن أزاح عنها هذه الأسماء.
      الغريب هو أطلق هذا الحكم الخطير دون أن يستدل بأي دليل .
      مثلا كيف ننكر على العربية أصالة كلمة قيصر..كأن العرب الأوائل لم يعرفو قيصرا ولا سمعوا به.فحسبها الكاتب من الغريب الدخيل المنقول .
      كلمة قيصر لها قاسم مشترك كبير مع قصر مثلا.إشارة إلى أن القياصرة يملكون القصور.
      وكلمة قصر عربية أصيلة ( حتى لا يقول الدكتور بأنها إغريقية أو لا تينية.)
      و سأعود لباقي الكلمات الواردة في المقال.
      الإستنتاج عملية صعبة لذلك وجدت تاج في إستنتاج.
      قبل إصدار الأحكام علينا بأدلة مقنعة .علمية .

    • كلمة إسبانيا espagne العالمية تتركب بجلاء من إسبا وبانيا ونيا.
      هذه ملاحظة لن ينكرها عاقل.
      تبدوا هذه التراكيب عربية أصيلة.
      بمعنى لا يمكن فهمها إلا عبر اللغة العربية.
      لاحظوا : إسبا من بين ما تشبه سبى من سبى يسبو سبيا وسيبة بمعنى إنعدام الأمن والأمان.
      ترى هل فعلا وجود إسبا في إسبانيا محض عشوائية وإعتباطية ؟ كذلك تشابه إسبا بسبى ؟..
      المثير حقا هو أن أجدادنا هنا بشمال المغرب قالوا لنا بأن إسبانيا عرفت عبر تاريخها ٩٩ حرب وآخرها الحرب الأهلية الدموية سنوات ١٩٣٦ والتي خلدها بيكاسو picasso الفنان الإسباني في لوحته الشهيرة guernica غرنيكا..إلخ.
      ثم يبدو الأمر صحيح فإسبانيا تمتلك حديثا اكبر الترسنات الحربية اللأوربية...
      وإلا لماذا وجدت إسبا في إسبانيا ؟
      بانيا تكاد تشبه بانيا من بنى يبني بناءا بانيا وبنيانا بمعنى التشييد والبناء.
      ترى هل الأمر عشوائي ؟
      المثير حقا هو أن الشعب الإسباني يبرع في البناء والتشييد..وإسبانيا مليئة ببنايات رائعة على شكل أبراج وقناطر وسدود وقصور وكنائس. من بينها "العائلة المقدسة" ببرسيلونة للمهندس المعماري الشهير غاودي gaudi .ويولي الشعب الإسباني أهمية كبيرة لهندسة البناء بل وفن البناء ( خلف الإستعمار الإسباني في مدينتي مباني زاهية وصامدة ..إلخ. وإلا لماذا وجدت بانيا في إسبانيا ؟...
      أسماء الدول تتضمن مميزات وطبائع بشر تلك الدول ..والأسماء عربية.
      يتبع

    • قرأت أهم الكلمات في اللغة العربية..محاولات جادة ، علمية..جد ةمهمة للإنسان العرربي
      قرأت عبقرية ، شموخ.إبداع ، بحر ، جبل شمس ، قمر،ورد...إلخ.
      ومنذ مدة طويلة تعدت عشر سنوات...لم يتصل بي أي كان.
      ولم يطلب مني أي كان المزيد..أن بي حوا ذاتي...كنت أعررف أن الثقافة في الوطن العربي جد عقيمة..وعلى أن الباحثين والعلماء وجال االفكر يموتون في أوظاع جد مأساوية ، صغاارا..معاهد للغة ، مجمعات اللغة، كليات اللغة ،اللسانيات.فقه اللغة..أسرار اللعة درر اللغة العربية...كلب ينبح.
      عشت في منتدى ليبي أزيد من سنة ..قرأت معهم كل الكلمات..( قراءة علمية صرفة )...حيث هنالك معمر القدافي صاحب الشيخ الزبير..عقم يشبه نسيج العنكبوت..ثم في تونسي ..وفي إماراتي وسعودي وفلسطيني..يا إلاه..ولا من يطلب المزيد...
      وصبرت من أجل الكلمة..من أجل فقراء العرب..كنت أعلم أنه لو وجدت فرنسية واحدة عبر التشاط أو أي وسيلة أخرى في عالم الأنترنت..لكانت أغنتني عن هذا البحث المظني في عالم جد عقيم...
      طردت من منتدى عربي يقول هو منتدى الترجمة العالمية ومسحت كل مداخلاتي وطارت هباءا منبثا..لأسمع بعدها أن سيدة به جلست على كرسي طه حسين ..صارت بعدها من الخالدين..ليست واطا الأحمق..بل من واطا الدكاترة...
      المهم هو أن العقم الثقافي العربي خطير...فسح المجل على مصرعيه للخزعبلات...وانبرى العقل في الظلام خائفا مرتجفا من ظله.
      هكذا تتصحر العقول وتصير جرداء قاحلة..ولا من يسأل عنك ؟

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من المسلم به ان لغة ادم كانت اللغة العربية وان القران الكريم نزل باللغة العربية
    ولو عدنا الى جذور اللغة في العالم لوجدنا ان للغة العربة ٦٠٠٠ جذر بينما الانكليزية لا تتجاوز ٢٠٠٠ جذر وهناك مفردات كثيرة انكليزية او فرنسية اساسها عربي
    ان لغة اهل الجنة هي العربية وكانت البداية بادم والنهاية بخاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم ومعجزته الدائمة القرأن
    وكفانا فخرا ان نتكلم اللغة العربية لغة الفصاحة والبيان

  • هل اللغه العربيه التي يقال انها ام اللغات هي الفصحى ا\ا كان الجواب نعم فكيف يقال ان ادم تكلم بها وفي الحديث قيل اول من تكلم باللغه العربيه الفصحى هو اسماعيل

  • اصل العالم القديم والساميين هو الجنوب الغربي من الجزيره من مكه حتى اليمن وادله كثيره توكد اصل اقوام الكنعانيين والفينيقيين والبربر والمصريين القدماء والاشوريين والبابليين والاكاديين والانباط والاراميين وبني اسراءيل والحبش منها وليس العراق او نجد او شرق الجزيره