الأدب وبيداغوجيا الكفايات

، بقلم مصطفى لغتيري

من أهم البيداغوجيات الجديدة التي اكتسحت الساحة التربوية في المغرب، والتي أسالت الكثير من الحبر والتأمت حولها العديد من الندوات والدورات التكوينية ، ودبجت في تعريفها المقالات، وألفت فيها الكتب والمصنفات، بيداغوجيا الكفايات، التي اقتبستها التربية من المجال الصناعي، محاولة أن تجعل من تكوين التلميذ هدفا لها، حتى يحصل في نهاية حصته أو مرحلة دراسية معينة أو سنة دراسية أو في نهاية مشواره الدراسي على مجموعة من المعارف والمهارات والقيم تؤهله لمواجهة وضعيات إشكالية في الدراسة وفي الواقع الاجتماعي، الذي يعيش فيه باعتبار أن الحياة تتكون من عدد لا محدود من الوضعيات والمشاكل و ليس من مواد،ويتلخص تعريف الكفايات المتداول في كونها قدرات مكتسبة تسمح بالسلوك والعمل في سياق معين، ويتكون محتواها من معارف و مهارات وقدرات و اتجاهات مندمجة بشكل مركب . كما يقوم الفرد الذي اكتسبها ، بإثارتها و تجنيدها وتوظيفها قصد مواجهة مشكلة ما وحلها في وضعية محدد 1 ..وهي تنقسم إلى إلى كفايات نوعية خاصة بمادة دراسية معينة وأخرى مستعرضة أو ممتدة يتم توظيفها في مواد ومجالات متعددة.

وقد بنيت المقررات المدرسية الأخيرة على أسس ومرتكزات منهجية الكفايات ، بحث نجد في مقدمة هذه الكتب توطئات هامة تعرف بمداخل هذه المنهجية وأهدافها ومرجعياتها، والآليات البيداغوجية لتنفيذها ، ولم يتكتف المشرفون على هذه الكتب المدرسية بذلك، بل عمدوا إلى تخطيط الدروس بناء على هذا التصور البيداغوجي الجديد.
بعد هذه التوطئة حول الكفاية، يمكن للقارئ أن يطرح السؤال المشروع:

ما علاقة ذلك بالأدب؟ والجواب الذي أزعمه أن الأدب في صلب منهجية الكفايات ، فلكتابة نص أدبي نثرا أو شعرا لزاما على الكاتب أن يستنفر كل مكتسباته المعرفية والوجدانية ومهارته المكتسبة في الكتابة خبرته في الحياة و ما إلى ذلك لإنجاز هذا النص، لذا نجد النص يتكون من عدة عناصر أو مكونات غالبا ما يتلقاها التلميذ في دروس منفصلة عن بعضها البعض، فنجد مثلا في النص الشعري المعجم والتركيب، والبلاغة والبحر الشعري أو الوزن أو الإيقاع ، والصور الشعرية، هذا فضلا على المعلومات والأفكار، التي غالبا ما لا يخلو منها نص شعري، أما إذا تحدثنا عن النص القصصي فيمكن الحديث عن الشخصيات والمكان والزمان واللغة والمنظور السردي وما إلى ذلك مما يجعل من القصة قصة، وهذه المكونات يتلقاها التلميذ في حصص مختلفة وممتدة عبر سنواته الدراسية، لذا فإنني أزعم أن تشجيع التلميذ على الكتابة الإبداعية بشتى أجناسها سيحقق حتما الهدف المنشود من منهجية الكفايات، فحين نطلب من تلميذ في ورشة من ورشات الكتابة ، التي يستحسن أن يشرف عليها ممارسو الكتابة الأدبية، كتابة نص شعري أو قصة أو مسرحية أو خاطرة أو شذرة..

فالتلميذ مطالب بشكل عفوي وسلس بتجنيد محصلة ما اكتسبه في سنة دراسية واحدة أو خلال سنوات دراسية عدة ، لإنجاز هذه المهمة، هذا فضلا عن شعوره القوي بذاته كشخص ينتج شيئا جديدا ويعبر عن نفسه بشكل حر ومستقل، مما يعزز لديه الثقة بالنفس ، ويتمكن-بالتالي- من موقعة نفسه بشكل جيد ضمن مجموعته ومدرسته ومجتمعه، كما أن التلميذ الذي يمارس الكتابة الإبداعية محكوم عليه بضرورة بالاطلاع على ما ينشر من إبداع على نطاق واسع، وغالبا ما يتسم الشخص المبدع باتساع الأفق وامتلاك خاصية التسامح والتشبع بنسبية المعرفة، وقد حدد الدكتور علي الحمادي بعض سمات شخصية المبدع في ما يلي:
- تبدو عليه الثقة في قدرته على تنفيذ مايريد.
- لايتبع الأساليب الروتينية في أعماله ولا يحب الروتين.
- مثابر فلا يستسلم بسهولة.
- يحب التأمل والتفكير على اللغو والثرثرة.
- لا يضطرب إزاء ما يواجهه من مشكلات.
- يميل إلى ايجاد أكثر من حل واحد للمشكلة.
- يملك القدرة على التحليل والاستدلال. 2

وكل هذه السمات لا يمكن سوى أن تساعد بشكل فعال على تحقيق غاية التربية الأسمى، والتي تتجلى في إعداد مواطن صالح معتد بقيمه الوطنية ومنفتح على القيم الإنسانية و مساهم فعال في تنمية بلده ورقي الجنس البشري الذي ينتمي إليه.
-  د . محمد الدريج ، الكفايات في التعليم ، من أجل تأسيس علمي للمنهاج المندمج - من منشورات رمسيس سلسلة " المعرفة للجميع" العدد 16 أكتوبر2000.
-  علي الحمادي- صناعة الإبداع –دار ابن حزم – الطبعة الأولى 1999.