داعش في جنيف

، بقلم مصطفى عزت الهبرة

من ألف عام قبل ميلاد المسيح
ونحن كالثور الجريح
من ألف عام قبل ميلاد المسيح
ونحن كالكهل الكسيح
كانت بنا بالأمس داحس جاهليةْ
كانت بنا الغبراء في زمن الحميّةْ
بغلانِ فينا
والحمارُ يقودنا صوبَ المنيّةْ
واليوم
حمداً يا إله الكونِ ....
..... أمتُنا قويةْ
فالقدس والأقصى نحررُ
بعد تحرير الرعيةْ
وسلاحنا في ساحنا
البارود في عطش الرغيفْ
وضمادنا بعدونا
بكرامةٍ تحت الرصيف
ونساؤنا الأطفال
والدلال
واللص الظريفْ
 
سنخوض حرب جهادنا بنكاحنا
وسنفقأ الأوطان بين عيوننا
وسنبدأ التفقيس بعد القادسية
فالضبع داعش في جنيف
بنصاله الغض الرهيف
وبنصرة الإسلام
والتكبير للذبح اللطيف
وبكل ألوية العساكرِ
والمساخرِ
والرزيَّة
وبكل تجار البنادق
والفيالق
والمشانق
والقضيةْ
فتمايلي ياشام فوق فراتنا
وتغنجي ياحمص في حلب العديةْ
فالأمن صار الياسمين بدورنا
في المزهريةْْ