«عواصف النسيان» في

معرض الشارقة الدولي للكتاب

يستضيف معرض الشارقة الدولي للكتاب وضمن برنامجه الثقافي لهذا العام حفل توقيع كتاب "عواصف النسيان " للكاتبة مروة كريدية وذلك عند السادسة والنصف من مساء الجمعة في 8 نوفمبر تشرين الثاني الجاري في مركز اكسبو للمعارض، ركن توقيع الكتب.

ويُصنَّف الكتاب في خانة الأدب القصصي حيث تطرح المؤلفة إشكالية المرأة التي تحاول بطيبها وذكائها أن تجعل القدر يستجيب لها ، ولكن ليس عن طريق "النضال المر" بل عبر الابداع الذي يحول طاقة السلب لدى الافراد الى قوة ايجابية تتمثل بالمحبة.

الرواية التي جاءت على شكل قصص قصيرة تتضمن كل منها بوحا شعريا انثويا باذخا ويعالج قضايا شائكة وتميز الكتاب في اسلوبه حيث ان كل عنوان يشكل حلقة منفردة على انها تتكامل مجتمعة لترسم رواية جميلة.

الكتاب صدر عن دار النهضة العربية في بيروت وينقسم الى ثلاثة فصول تروي حكاية "بنت النور" من الولادة حتى الانعتاق، الفصل الاول يعكس صورة المرحلة الاولى من الحرب اللبنانية الممتدة من ابريل 1975 وحتى الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 بعيون طفلة لم تكن لتميز بين الطوائف ولا تدرك عمق الاحداث، بينما يتناول الفصل الثاني للكتاب بُعدا سُورياليا صوفيا ينزاح بالقارئ عن عالم الحس الى الجمال ويقارب الاسلوب العرفاني الرمزي لتروي مرحلة مراهقة صبية تتمرد على الاعراف وتناقش من حولها بأسلوب منطقي لتفند مزاعمهم . الفصل الثالث جاء بعنوان في "منازل الاختبار" حيث يروي تعقيدات الحياة والواقع الذي يسبب نضج الخبرات مما يكسب روحانية الانثى بريقا ساحرا.

وتنغمس الكاتبة احيانا بجرأة في وصف المشاعر والاحاسيس بإباحية غير خادشة وبمهارة ترقى بالقارئ لتنقله الى عالم رائع يبدو لا واقعيا غير انه جميلا وساحرا تاركة له نهايات شعرية رومانسية.

وتختصر كريدية كتابها بأنه :"يروي معاناة "بنت النور" في أزمنة طَفتْ أَحدَاثها خلال الحرب الأهلية اللبنانية ثُمَّ عَبَرَت إلى صَمتٍ مَنْسِيّ، قَدَر حَاكه أشخاص حرَّكتهم عِلل فَتَبَلوَرَت في الحَيَاة موَاقف مؤذية، ولم يُسَبِّب انصرَام الوقتِ في انصرافِ شيء من الحَصَاد بِحلّوه ومُرِّه،وهو تَدوين حَليم لوعيّ النوايَا السَيِّئَة والطيبة جميعها و قطع الجذور عبر الغوص في التجربة و فهم مشاعر الكَراهِيِّة التي تَتلاشى بِحُكمِ نضج الحكمةِ وَتَمَامِ التَّأمُلِ واكتمال المحبَّة، فتغفر "بنت النور " خطايا مربيها وتجتاز الهوس والرغبة في التعويض. لقد تخلصت من ذاكرة مشحونة بأخبار صناع الأحداث

الرواية تدور بين بيروت ودمشق ، وتتضمن وصفًا دقيقا لاحياء دمشق القديمة بين الصالحية و الاميرية والشيخ محي الدين كما ينعكس بشكل جلي غنى السيرة الذاتية للمؤلفة فنلمس الجوانب الإنسانية ورؤيتها لمفهوم للاعنف حيث ترى المجتمع من خلال نظرة وجودية متكاملة ويظهر الحس الفني والتشكيلي لديها من خلال الفضاء السردي والايقاع الموسيقي الباذخ .

الكتاب : عَواصِف النِّسيَان

النوع الأدبي : نُصوص

المؤلف : مروة كريدية

دار النشر : دار النهضة العربية – بيروت

عدد الصفحات : 178 صفحة

الترقيم الدولي : ISBN 978 – 614 – 402 -

الكاتبة في سطور:

مروة كريدية باحثة في الانتربولوجية الثقافية ، وتعد من المهتمات بالقضايا الإنسانية واللاعنف، و لها مجموعة من الدراسات الفكرية والمقالات في مجال الاجتماع السياسي ، كما نشطت في الميدان الثقافي، وتمزج في دراساتها بين النزعة الانسانية والفلسفة الوجودية و الفكر الليبرالي.

من اصداراتها : "استراتيجيات الامل في عصر العنف" و "أفكار متمردة" في الفكر والثقافة والسياسة، و"معابر الروح" ديوان شعري ، و"فكرٌ على ورق" في الفكر والسياسة، و "لوامع من بقايا الذاكرة".