بعد الصمت،..

، بقلم جمال محمد إبراهيم

يا بِنـْـت أُمٍّ مِـنْ خِيَــــارِ النّـــــاسِ
قَـلْـبٌ أحبّـك قَـْد أتــاكِ يُـواسِـــــي
 
لمَّا غشَــاك الحُزْنُ هَــزّ مَـوَاجِـعـاً
أبكَىَ الـوروْدَ وَشــقّ جَيْــبَ الآسِ*
 
هِيَ دَمْعَـةٌ أمْ مِـنْ نَــدَى أنفَـاسِـها
هَــرَبـَـتْ مَـدَامِعُــهَا إلـى أنفـاسِــي
 
حُـزْنـي إليْــكِ يفيـْضُ إنْ كتّمْـتَـهُ
سَـيَفـرّ مِنْ سِـجْنِي وَمِن حُـرّاسِـي
 
وَعَـرَفْـتُ أنَّ مَواجِـعاً فجَعَـتـْكِ في
أمٍّ فـمَـا أقسَــىَ الفِــرَاقُ الـقَــاسِـــي
 
رَحَلَـتْ وَقَـدْ أبقَــتْ بُعيْـدَ رَحيْلِـهَـا
بُســـتانَـها رَحْــبَـاً بِخَيـــْرِ غِــرَاسِ
 
إذْ غَـادَرَتْ جَفَّـتْ حَـدِيـْقـةُ بـيْتِـهَـا
وَتَـدَثّـــرَتْ أفـنـــانُـــهَــا بـيـَبَـــاسِ
 
جيْــرانُهَا في الحَــيِّ أظـلَـمَ يَومُـهُــم
فغَـدَتْ صَبَــاحـات البـيـوْتِ أمَـاسِـي
 
هُـو مَا أفـاضَ بِقـلبـِهَا يُتـْـمّاً:عَـزيـْزٌ
راحِلٌ نـادَى عَزيْـزَتَهُ إلـَى أرْمَـاسِ*
 
مَحْـزوْنةٌ لـوْلَا اصْـطِــبارَ فــؤادِهَـا
لجَـرَتْ مَدَامِـعُــهَا تَهُــزّ رَوَاسِــــي
 
أغْضـَى الفــؤادُ مَخَــافَـةً أشْـــجَانـَهُ
كَيْ لا يَـبيـْن بِمُقـلــتِي إحْسَـــاسِـــي
 
إنَّ القَصِـــيْـدَ وَقَــدْ تعَـثّــرَ نَظْــمُـهُ
ذَهَبَــتْ بَلاغَـــتُهُ بِغيْـــرِ جِـنَــــاسِ
 
يا نَاصِـحَــاً إيّـايَ لَجْـمَ قَصَــــائـدِي
عُــذْراً لِقـلـبٍ قَـدْ عَصَى إخْـرَاسِي*

ملاحظة

- *الآس: شجرة ورقها عَطِرٌ.
- *الأرماس: جمع رمس وهو القبر.
- *إخْـرَاسِي: نحتٌ لغوي على وزن إفعال من الخرس وهو ذهاب الكلام.