السبت ٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٣

قصيدة قصدتك

حسيت يا نور ملمسك
لما وصلنى الحب.
نويت الدخول في النُسك
متمتعاً بالقرب.
قصدتك.
ويا الجموع مُلبي
خاشعاً بقلبي
موحداً بربي
بين الرجا والقبول
مُسالم
وآدي الحُمول.
قصدتك.
في مَوقف الرضا واقف.
وعرفة كلها موقف.
 
ما أنا عارف.
اللي احتمل الضيم.
وأنا طايف
بقيت شايف
سيدي ابراهيم
اللى حدد الأصنام وجذها
ميز للإنسانية عزها
عارض لوحده وثار
نجاه م النار.
قصدتك.
متمرد ،قنوع
متوكل ،مُلبى.
نبضى بين الضلوع
هرول وسعى قبلى .
قصدتك.
صالح الغازي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى