سيدي البعيد «١٩»

يا طيفا يحترف الضياع

، بقلم هناء القاضي

بيننا
غابات الزيتون
وبساتين النخيل
وجفاف دجلة في ظل
ضياع اليقين
***
خطواتنا بلا فجر
ألا ترى ؟
نحن الهروب
في زمن مدّنس بالحروب
***
تمرّ بشرفتي تلك النسائم
ترتجف دالية الورد
فأستشعر قدومك
وفي نافذة الانتظار
أحتضن ذكرياتك
وبقايا عمرٍ .. ضاع
وأعلم أنك مثلي تروم اللقاء
***
في ضباب غابات الزيتون
أقتفي أنفاسك
أحاول أصطياد وجهك
أحاول الأمساك بيدك
أركض
أصرخ .. أناديك
وككل مرة .. ترحل
ويفوتني بك الوداع