يوميات مدير انتهى زمانه

، بقلم إنتصار عابد بكري

من سلط الأضواء
عليك يا نمرود
وأنت تنفض الساحات من الرجال
إلى السجون والقيود
من أعطاك حكما
لضرب الأعناق والجلود
في الجبال والهضاب
نفيت
اهل العلم وفُصّال الخطاب
من سلط الأضواء والشمسَ ساطعةً
والقمر واقف مع الشهود
انتهى زمانك!
هيا بالأمن والأمان نعود
يوميات مدير انتهى زمانه
للجواد صهيل
فروسية، ومشوار طويل
للأسد زئير
سلطة، وتقرير مصير
الديك صقّاع
والدب قهقاع
والكل في ضياع
للأرنب ضغيب
جبانٌ، في وقره يغيب
فروسية، سُلطة، جُبْن
والكل في ضياع
سقط الحصان
وانتهى الصهيل
 
يوميات مدير انتهى زمانه
بقشة تعلق
وصوت ضعيف
غدا هو الرئيس!
أعماله بالغير لا تقاس
مدرار هو بالخير!!!
وشوكه في الحلق
مواطن وغصة تعيس
يتمشّى للقانون دون محيص
يتعدى صندوق الاقتراع
يختر الراعِ
الجديد
يريد تغيير الزمان
يسحب ورقة
من تحت أسنان
العديد
ويبدأ التهديد.
 
يوميات مدير انتهى زمانه
عاد ينفض كرسيه
يختم أوراقا
يجتمع بالناس
تريحه الأسفار
والإيمان تنسيه
مشاداتٌ تعصيه
سقيم الروح والجسد
يتخافت
يتنازل
ينتظر الرحيل
 
يوميات مدير انتهى زمانه
كوكبة
من عنكبه
لو كانت آلهة
لدامت
لكنه، لكنهم، لكنك
انتهى زمانك!
انتهت أعمالك
من سيذكر؟
الكل سيذكر وجهي الدينار وأيامك!!
هيا بالأمن والأمان نعود