نتائج جائزة دبي الثقافية للإبداع

جائزة دبي الثقافية للإبداع

الفائزون في الدورة الثامنة 2012/2013

في الشعر والقصة القصيرة والرواية والفنون التشكيلية والحوار مع الغرب

والتأليف المسرحي والأفلام التسجيلية

· شخصية العام الثقافية الإماراتية: جمعية المسرحيين

· المبحث النسوي العربي:د.خالدة سعيد

أعلن رئيس التحرير الأديب سيف المري نتائج لجان تحكيم جائزة "دبي الثقافية للإبداع" في دورتها الثامنة 2012/2013، في فروع الشعر والقصة القصيرة والرواية والفنون التشكيلية والحوار مع الغرب والتأليف المسرحي والأفلام التسجيلية والمبحث النسوي العربي، حيث جاءت النتائج كالتالي:

أولاً: شخصية العام الثقافية الإماراتية

منحت جائزة شخصية العام الثقافية الإماراتية لجمعية المسرحيين الإماراتيين تثمينا للدور المميز الذي تلعبه في الحراك المسرحي الإماراتي منذ تأسيسها عام 1994، وهي تهدف إلى تنمية وتطوير المواهب المسرحية بين العاملين في مجال المسرح وإعداد جيل ملم بالآداب والثقافة والفنون المسرحية والمشاركةفي المناسبات الوطنية من خلال الأنشطة الفنية والتعاون والتنسيق مع الهيئات الفنية والفرق المسرحية داخل الدولة وخارجها بما يخدم الحركة المسرحية (الموسم المسرحي، مهرجان الإمارات لمسرح الطفل،ملتقى المسرح المحلي)، فضلا عن إعداد النشرات والدوريات والكتب التي تساهم في نشر الثقافة المسرحية (مسابقات التأليف المسرحي والبحث المسرحي والجهد المسرحي المتميز للأفراد والمؤسسات، مجلة كواليس).ويترأس مجلس إدارة الجمعية حاليا الكاتب المسرحي إسماعيل عبدالله.

ثانياً: جائزة "المبحث النسوي العربي"

للكاتبة والناقدة خالدة سعيد

في عام 1960أعلن كتاب (البحث عن الجذور) عن صوت نقدي متميز بثقافته وفرادته ورهافته وحداثته، بينما كان النقد الأدبي الذي يستحق هذه الصفات نادراً، وكان حضور الناقدة أكبر ندرة.
بعد أكثر من نصف قرن من تلك البداية الرائدة، يبدو أن أكبر ما يصح في خالدة سعيد هو ما قدمت به للأعمال الشعرية الكاملة لكمال خير بك، ولنا إذن أن نقول إنه لم يكن في حياة خالدة سعيد موقع لغير الجذري، وقد قادت خطاها بين الخيال المتوثب ودروب الخطر وحميّا الهيام.

في كتابها (حركية الإبداع) يتألق النقد التطبيقي، سواء لشعر النهضة أو للشعر الحديث أو للرواية، وتتأكد ريادة الناقدة إلى النقد الجديد. وإلى ذلك ستولي الناقدة عناية كبرى وبالغة الخصوصية للمسرح في كتابيها (الحركة المسرحية في لبنان) و(الاستعارة الكبرى في شعرية المسرح). لكن الطاقة الثقافية والنقدية الكبرى لخالدة سعيد، لن تكتفي بالنقد الأدبي، بل ستقدم مساهمات هامة في النشاط الثقافي، من مجالس مجلة شعر في منزلها، إلى المعارك الثقافية، والتي جاءت أرقى صورها في كتاب (يوتوبيا المدينة المثقفة)، وليس انتهاءً بما أرخت لبيروت بين الاستقلال والحرب الأهلية، عبر دراستها للمؤسسات الثقافية الرائدة في كتابها (بيروت في الأزمنة كلها). وتأتي هنا جهود خالدة سعيد في إعداد الأعمال الكاملة والتقديم لها، وفي المشاركة مع أدونيس في ديوان النهضة، وفي ترجمتها البديعة لقصص إدجار الآن بو، ولما كتب والس فاولي (عصر السيريالية).

مع الناقدة تنظيراً وتطبيقاً، ومع الناشطة الثقافية، تقدمت خالدة سعيد في كتاب (في البدء كان المثنى) إلى الحقل الإنساني الاجتماعي، القانوني والفكري والثقافي، والمتعلق بالمرأة، حيث درست تطور أوضاعها منذ الخليقة، وحللت موقف الرجل السلطوي من المرأة عبر العصور، وكذلك الدور الإيجابي الذي لعبه بعض المفكرين في هذا السياق، كما قدمت شهادتها على كوارث ومآسي للنساء، مما عاشت خلال نصف قرن، وكل ذلك في إهابٍ من الأفكار التنويرية التي نحتاجها في كل آن.

وهكذا، من الاسم المستعار في البداية الواعدة (خزامى صبري) إلى الاسم المشعّ الذي أجزل نعماءه على النقد بخاصة والثقافة بعامة، وبغاية النزاهة والموضوعية والمنهجية الصارمة والحساسية الدقيقة، قررت لجنة التحكيم منح جائزة "المبحث النسوي العربي" التي تبلغ قيمتها المادية ( 20 ألف دولار) للكاتبة والناقدة خالدة سعيد تقديرا وعرفانا لمكانتها الأدبية ودورها المعروف في إثراء الحركة النقدية والإبداعية على مدى عقود من الزمن.

ثالثاً:الشعر

· الجائزة الأولى: حسن إبراهيم الحسن من سوريا عن مجموعته " غامض مثل الحياة وواضح كالموت".

· الجائزة الثانية: يونس كمال حبيب أبو الهيجاء من الأردن عن مجموعته " كيف يفقهني المقام".

· الجائزة الثالثة: مهدي كامل منصور من لبنان عن مجموعته " الظل فجر داكن".

· الجائزة الرابعة: محمد هشام مصطفى من مصر عن مجموعته "ثم لم يأتنا الماء" ومحمد محمد العناز من المغرب عن مجموعته "كثبان الماء".

· الجائزة الخامسة: عبدالله أبو بكر من فلسطين عن مجموعته "ولكننا واحدان" وأياد أبو شمله حكمي من السعودية عن مجموعته "ظل للقصيدة..صدى للجسد".

تنوه لجنة التحكيم بـ:

مجموعة "إنسان" لـ جمال عبدالله علي الملا من سلطنة عمان

مجموعة "أوله هزل" لـ إكرام عبدي من المغرب

مجموعة "فاصلة لمجاز آخر" لـ قاسم محفوظ حسن المقبل من السعودية

رابعاًً:القصة القصيرة

· الجائزة الأولى: أمل السيد محمد من مصر عن مجموعتها " أم سيد الجارية".

· الجائزة الثانية: خالد عبد الحليم العبسي من اليمن عن مجموعته "وآلام أضاعت سحرها".

· الجائزة الثالثة: عماد أحمد الورداني من المغرب عن مجموعته "رائحة لا يقبلها أحد".

· الجائزة الرابعة: أيمن حسين عبد المنعم من مصر عن مجموعته "مقام الفتح".

· الجائزة الخامسة: لولوة أحمد المنصوري من الإمارات عن مجموعتها "القرية التي تنام في جيبي".

تنوه لجنة التحكيم بـ:

مجموعة "ليس القميص أبيض" لـ بستاني علي ابراهيم علي من مصر

مجموعة "هزيمة فوق الجسر" لـ كمال بو لعسل من الجزائر

مجموعة "مرايا الظل" لـ محمد محمد علي من مصر

مجموعة "متر مربع من الحنين" لـ يزن مرعي الحاج صالح من سوريا

مجموعة " أنت حر ما دمت عبدي" لـ محمد علي إبراهيم من مصر

خامساً:الراوية

· الجائزة الأولى: ميسرة الهادي السيد من مصر عن روايته "النحت في صخور الألماس".

· الجائزة الثانية: حسام رشاد الأحمد من سوريا عن روايته "عطر وأوراد وأشواك".

· الجائزة الثالثة: مصطفى سيد عبد العظيم من مصر عن روايته "سفر المرايا".

· الجائزة الرابعة: محسن بن محمد الوكيلي من المغرب عن روايته "الشغوفون".

· الجائزة الخامسة:بسام علي عبدالله شمس الدين من اليمن عن روايته "لعنة
المواقف".

تنوه لجنة التحكيم بـ:

رواية "حين تصعد مريم" لـ حنان رجب ابراهيم شاهين من مصر

رواية " مفتتح للقيامة" لـ أحمد الملواني من مصر

رواية "جسد ونصف" لـ دعاء إبراهيم محمد من مصر

رواية "جوع الضفاف" لـ محمد علي ديرية من الصومال

رواية "الفجر يشرف من هنا" لـ لميس محمد فهد فضلون من سوريا

سادساً:الفنون التشكيلية

· الجائزة الأولى: العيدي الطيب من الجزائر

· الجائزة الثانية: محمد تيسير حامد حسن من مصر

· الجائزة الثالثة: جورج جوزيف شمعون من سوريا

· الجائزة الرابعة: زياد ناصر العنسي من اليمن

· الجائزة الخامسة: أوغور حمدي محمد من العراق

تنوه لجنة التحكيم بـ:

محمد عاطف على محمد سالم من مصر

زينب على راني من اليمن

محمد عبدالله الزبيري من المغرب

حفيظة مصطفى ميمي من الجزائر

سابعاً:الحوار مع الغرب

· الجائزة الأولى: اندرو أبو سيف حبيب من مصر عن بحثه " الحوار الثقافي والإعلامي بين الشرق والغرب".

· الجائزة الثانية: عيسى بودودة من الجزائر عن بحثه " الحضارة الإنسانية وقانون التدافع الثقافي".

· الجائزة الثالثة: عائشة بنت سالم بن مسعود من سلطنة عمان عن بحثها " واقع وآليات استخدام تقنيات التواصل الاجتماعي في الحوار الثقافي مع الغرب".

· الجائزة الرابعة:محمد أحمد محمد من سوريا عن بحثه " القصيدة والسفينة.. أفكار ورؤى ثقافية وإعلامية للحوار الهادف مع الغرب".

· الجائزة الخامسة: أحمد مبارك سالم سعيد من البحرين عن بحثه " الحوار مع الغرب لتعزيز التلاقح الحضاري ثقافيا وإعلاميا".

تنوه لجنة التحكيم بـ:

بحث "البنية التحتية للحوار الثقافي العربي مع الآخر" لـ عبد العاطي إبراهيم عبد العاطي من مصر.

بحث " في البدء كان الحوار.. نحو نظرية مشتركة في التواصل الحضاري" لـ غادة محمد عبد الحميد إبراهيم من مصر.

ثامناًً: التأليف المسرحي

· الجائزة الأولى: يوسف عبد الهادي الريحاني من المغرب عن نصه "جنوب".

· الجائزة الثانية: علاء محمد سعد زغلول من مصر عن نصه "اوليمبيا طريق الشمس".

· الجائزة الثالثة: اسراء ناصر حسين من العراق عن نصها "نساء شهريار".

· الجائزة الرابعة: عبيد عباس عبيد علي من مصر عن نصه "سيرة نهارية للظلام".

· الجائزة الخامسة: سامر محمد ثابت السيد علي من سوريا عن نصه "حصار على السقيفة".

تنوه لجنة التحكيم بـ:

نص "بعد أن نام شهريار" لـ سارة السيد علي أحمد من مصر.

نص "مذبحة حدثت منذ عام" لـ حسام عبد الرؤوف عيد محمد من مصر.

نص" رقصة المقنعين على دم ملوث" لـ عبد الكريم الفرحي بن محمد من المغرب.

نص" الغابة في انتظار الملك" لـ عيسى محمد جمال الدين أحمد من مصر.

نص" الحياة بين فكي تمساح" لـ ياسين بن صالح بن بلقاسم من الجزائر.

تاسعاًً:الأفلام التسجيلية

لوحظ أن معظم الأفلام المشاركة نزوعها نحو التقريرية والاستسهال في تجميع اللقطات الثابتة وأحيانا الصور الفوتوغرافية والإسهاب في الشروحات الإنشائية المطولة، كما غاب عنها الإبداع والابتكار والأصالة في الأفكار، الأمر الذي أفقدها القدرة على التأثير وترك انطباع جمالي وفني يستمد قوته من المضمون، ولهذا بدأت غير مشوقة ولا تلمس المشاهد من حيث شكلها ومحتواها. ولهذه الأسباب كلها فقد قرر منح فيلم واحد فقط وهو "عشت من جديد" الجائزة الأولى وحجب جميع الجوائز الأخرى.

· الجائزة الأولى: مريم خليل الذوادي من البحرين عن فيلمها "عشت من جديد".

أسماء أعضاء لجان التحكيم:

- واسيني الأعرج - نبيل سليمان

- إبراهيم محمد إبراهيم

- حسين درويش - يوسف أبو لوز

- د.الرشيد بوشعير - د. صالح هويدي