أمنيات

، بقلم المنتصر العامري

أَتمنّى أن أَتوبَ مِن سُكـــــاتي
فَأُغَنِّي مُنشِدًا كُلَّ اللُّغـــــــــاتِ
أن أُضيفَ لِبُحورِ الشِّعرِ بحرًا
أَصطفيه لِاخْتِلاجِ ما بِذاتـــــِي
أن أَراني في قصيــــــدٍ يَتعدّى
في المعاني حَدَّ كُلِّ المُفرداتِ
لِأقولَ كلماتٍ تَسكُنُ فــــــــــي
مُحتواها...قِيَمُ هذي الحيـــــاةِ!!
 
أتمنّى أن أَغوصَ في المعانـــي
أَتَخَطّى سَطْحَ مَعسولِ الصِّفاتِ
مُستَعيضًا عَن رُسومٍ في الغِلافِ
بِرُموزٍ طَيَّ عُمقِ الصَّفَحــــاتِ
وأُزيـلَ رَجْعَ ضَوضاءِ الصُّراخِ
بِالرَّقيقِ مِنْ عِذابِ الهَمَســـــاتِ
فالأديــــــــمُ مَهما جَفَّ، قَد يَحِنُّ
لِرَذاذٍ مِنْ خَفيــــــــفِ القَطَراتِ
 
أتمنّى أن يُضيءَ اليومَ صَوتـي
مِثل فَجرٍ بَعدَ طُـــولِ اللّيلِ آتِ
لِيُعيدَ للشِّفاهِ بَسَمـــــــــــــــــاتٍ
قَدْ مَحاها وَقعُ صَوتِ الزّفراتِ
ويكونَ في صُفوفِ النّورِ دَومًا
يتَصَدّى لِمُغالاة الغُلــــــــــــــاةِ
ولِكُلِّ طالبِ حَقٍّ حليـــــــــــــفًا
لا عَلَيهِ، بَل على كُلِّ الطّغـــــاة
 
أتمنّى أن يَطيــــــــرَ الحُلمُ حُرًّا
دونَ أسوارِ القُيودِ، والسُّبـــاتِ
أن يَصيـرَ الشَّوكُ وَردًا، والمُرَارُ
مِثلَ شَهدٍ مِن رحيـقِ الزَّهراتِ
ويَصيــرَ الكُرهُ حُبًّا، والحُروبُ
والدّموعً مِنْ قَبيلِ الذِّكريـــــاتِ
فنُصلّي للسّلامِ باختِلـــــــــــافٍ
في الكلامِ، واختلافٍ في الصّلاةِ