قصص في دقائق ٤٢

، بقلم إنتصار عابد بكري

تبحث عن عريس

بعد فراق والدتها اعتنت بإخوتها الصغار ورفضت الزواج، بحثت في جريدة الأيام عن عريس في زاوية وردة للتعارف من أجل الزواج، لقد كانت الأعمار ما بين 30-45 فقالت فات الأوان.
نفاق

لم يكن يتوقع أن يعود إلى كرسي الإدارة فهذه المرحلة أصبحت مجازفة بالنسبة له، لكنه ائتلف مع الآخر ليفوز بالإدارة المزدوجة على حساب التشنيع والتدنيس في الأطراف الأخرى . مبروك الكل الآن يتوجهن وينافق له ربما يحصل على وسام.

موت

السكون في هذه البناية لا يختلف عن سكون المقابر، هباّت وضجيج المقابر في الفراق، وهبّات وضجيج المكاتب هنا عندما يدخل المدير.

رنين

لو لم يجرحها ، لو لم يخنها مع تلك السمراء، سألت نفسها كثيرا وهو الذي يعرف جيدا أنها الأجمل وأنها أميرته من بين نساء العالم وبذلك اعترف لها أكثر من مرة. لن تعود اليه وبقي الهاتف يرن.

كاتشوب

لم يكن عصير بندورة ولا صبغة حمراء، عندما أُطلق الرصاص على أبيها كانت زينب ابنة الرابعة واقفة بجانبه. أغمضت عيناها فتحتهما وصرخت كاتشوبببببببببببببب.