أشرعة‎

، بقلم ياسر قبردي

كم سار عمري حائرًا بين السنين
مترقبٌ
كيف الشراع يقودنا والعاصفات!
ليشق بحر دموعنا نحو الغروبْ
يطوي .. المسافات التي قد أجلت أقدارنا
سيظل يأمل في المساءات التي قد أرهقت أحبابنا
حتى إذا بصر الفؤاد بشاطئي
وتكسرت أمواج حلم بائس فوق الصخورْ
فهنالكم ترسو السفين