تضاريس التيه

صدرت عن دار فضاءات في عمان المجموعة القصصية الأولى للكاتبة المغربية مريم تيجي والمعنونة " تضاريس التيه، والتي كانت بداياتها انطلاقا من الفضاء الإلكتروني حيث يقول الكاتب والإعلامي المغربي مصطفى بوكران عن هذه القصص: لأول مرة أقرأ مدونة أو مقال على الإنترنت وأحشائي تتقطع، كيف لا؟ والموضوع هو التقاط لحظات المخاض و الولادة في مستشفى مغربي عمومي تابع لوزارة الصحة، من مجموع المقالات التي كتبت اخترت لكم هذه المقاطع التي تبين حجم معاناة المرأة المغربية الفقيرة وهي في أشد لحظات الألم..

الـــــدم:

تقول مريم واصفة طريقة تعامل المولدة مع المرأة الحامل:" بلامبالاة خاطبتها بعد أن وضعت قفازا طبيا في يدها:"يالله آللا حلي رجليك..واه باقي عاد بديتي.." غرست أصابعها في أحشائها المتألمة، ثم أخرجتها مليئة بالدماء".

الجنين الهارب:

وفي سياق بيان قسوة الإهمال للمرأة الحامل تقول مريم:" بينما كانت تحاول أن تحلل ما يصل إلى سمعها وسط ضوضاء الأنين والألم تقدمت منها جارتها صاحبة السرير المقابل وهي تجر الخطى وتضغط على أسفل بطنها المنتفخ وقالت لها :"مسكينة من البارح وهي هنا جيت أنا واياها فنفس الوقت وساعة هادي وهي كتغوت ما داها فيها حد حتى زلق ليها ولدها بين رجليها ودابا كيقولو ليها علاش ما عيطتيش ملي حسيتي راك قربتي.."

قرأت كل هذا وغيره بتألم شديد، وأحسست أني أمام عمل تدويني فريد من نوعه، أعطى الولاء للمضمون على حساب الشكليات التقنوية، فقررت الاتصال بالأستاذة مريم لتجبني عن سؤال واحد، لماذا التدوين عن حال الحوامل و المرضى؟

لا أخفيكم بسرعة متناهية وصلني الجواب من مريم قائلة:

"لم يزرع مكان ما في قلبي من الألم ما زرعته المستشفيات وعيادات الأطباء في هذا الوطن، منذ كنت طفلة صغيرة وبحكم أني كنت "ممراضة" (كثيرا ما أمرض) كما تقول أمي دائما عشت تجارب مرة ليس فقط مع المرض ولكن مع من كان المرجو عندهم العلاج أيضا"
مريم تيجي المتصرفة الإدارية بالمركز الاستشفائي بالرباط التابع لوزارة الصحة تقول عن الكتابة في مدونتها سفر: "عندما أكون في المكتب أكون مجرد موظفة مثل الملايين عبر العالم، وعندما أكون مع أطفالي أكون أما ككل الأمهات، وعندما أقف في المطبخ أكون ربة بيت ككل النساء…لكن عندما أكتب أكون أنا، وإن كان عجين الخبز الذي أعجنه يمكن لأية امرأة أخرى أن تعجن مثله، فإن ما أخطه لا يمكن أن يتكرر أبدا ..أبدا لهذا فقط أستمر في الكتابة، وعندما أتوقف مكرهة عن الكتابة، يتوقف مجرى حياتي عن التدفق"

إنني بعد هذا اللقاء الجميل مع الأستاذة مريم تيجي، أحلم في يوم من الأيام أن يكون لكل موظف أو موظفة مغربية مساحة إلكترونية على الإنترنت، ليكون رقما في معادلة الإصلاح و التغيير، ولو بكلمة حق في وجه لوبي فاسد مفسد، نشب مخالبه في أركان الإدارة المغربية ..
اما الصحفي الجزائري خالد بشار وليد فكتب يقول:

لمسات مريم و مذكراتها ورتوشاتها يستحق كل التشجيع لان الكتابة عند البعض هو التوقف عند الذات ومحاورة النفس و تعبير عن الشخص الحقيقي والشخصية الفعلية هو انسياق نحو الأنا النظيف المبدع، الذي يحس بلام الآخرين وفلسفة الانسان مع نفسه وبها يكون منتوج الكتابة مؤديا لدوره، لكن في كتاباتنا يغيب ذلك …تغيب شخصية الإنسان ويحل محلها الشيطان ويضمحل ذلك الكاتب، وتذوب فيه..