قلبٌ من مصر

، بقلم محمد محمد علي جنيدي

إن تغب عني فإني
لا أبالي بالبعادِ
 
إنّ لي قلبٌ يراكم
باشتياقٍ من ودادي
 
كم تمادَى في غرامٍ
واكتوى نار السهادِ
 
كم يناديكم طبيبي
وجراحي في ازديادِ
 
كم يراعيكم بدمعٍ
واكتفيتم باصطيادي
 
كم تمناكم لقربٍ
فحكمتم بابتعادي
 
كم رآكم حلم روحٍ
وشدا أنتم مرادي
 
كم دعاكم للخلاصِ
وارتضيتم باقتيادي
 
ما لكم تُبدي خصاماً
وأنا قلبٌ يُهادي
 
هل رأيتم مثل قلبي
ذاك قلبٌ من بلادي