القصيدة والأداء

، بقلم فاروق مواسي

يتلقى القارئ القصيدة – عادة – من خلال قراءة ومعاينة، وذلك في وقت يختاره، وبالطريقة التي يرتئيها.

غير أن القدرة على الإلقاء المعبّـر المثير جزء لا يستهان به في الحكم على القصيدة وتقديمها. فالإلقاء من مقومات القصيدة وبنيتها، وعلى الأداء يعتمد المتلقي في تجاوبه، إذ هو السحر الذي يغير من صورة المضمون، والذي قيل فيه (إن من البيان لسحرا).

لو عدنا إلى الشعر العربي القديم لوجدنا لفظة (أنشد) مصطلحًا أساسًا في الشعرية العربية. ويمكنكم أن تتصوروا المتنبي وهو ينشد شعره، وخاصة وهو يشترط على كافور أن يقرأ قصائده راكبًا، وكافور قبالته يتسمّع.

ويمكنكم أن تتصوروا أحمد شوقي الذي لم يكن يجيد الإلقاء، وهو يطلب من حافظ الجهوَري الصوت أن ينشد له شعره. ولعل اقتران اسم حافظ – وهو دون شوقي في منزلة الشعر – باسم شوقي يعود الفضل فيه إلى جودة الإلقاء لدى حافظ .

وليعذرني الشاعر سميح القاسم إذا قلت إن بعض قصائد الانتفاضة التي كتبها لا ترقى إلى مستوى شعره – وهذه وجهة نظر ذاتية- ، لكنه عندما يلقي شعره هذا بأدائه الرائع الأخاذ، وإيقاعه الموسيقي، وحركاته وأحيانًا رقصه، فإنه يجعل من هذه الكلمات- التي قرأناها عادية مألوفة - لحظات في الإبداع، وسحرًا في التوصيل.

إذن هناك حكمان على عمل واحد. ومن يرَ غير ذلك فليقرأ (عابرون في كلام عابر) لمحمود درويش، ثم يوازن ذلك وسماعه للقصيدة نفسها من قرص (كاسيت) مسجل.

ومن الشعراء الذين انفعلت بأدائهم الشاعر الروسي يفجيني يفتشنكو، فقد تيسر لي أن أستمع إليه مباشرة ، فوجدته مدهشًا يخلب الألباب، فكان حالي كحال أبي تمام الذي وصف مغنية بالفارسية:

ولم أفهم معانيها ولكن
ورت كبدي فلم أجهل شجاها
فبتُّ كأنني أعمى معنّى
يحب الغانيات ولايراها

بالطبع فليس المطلوب من كل شاعر أن يصل إلينا مباشرة، فهناك إمكانات نجدها اليوم في الكاسيت وشريط الفيديو.

أما الحرف المطبوع فهو لا يصل بدقة إلا إلى خاصة الخاصة ممن طُبعوا على الصبر و مغالبة الكلمات والقراءة بين الحروف..... ومع ذلك فلا يمكن أن يصل الشاعر إلى المتلقي بحروفه كمن يصل بنبرات صوته وصدق انفعاله وملامح وجهه بالتعابير التي تكسب الصورة هالة من المعاني والإيحاءات.

قيل لأعرابي ما أحسن الشعر عندك؟

أجاب: "ما طبعه يملي علي ما لا يمل الاستماع إليه".

وقد ذكر ابن قتيبة في مقدمة كتابه (الشعر والشعراء) ما يؤكد ضرورة السماع.
إذن، فالإلقاء فن، وهو برأيي عصب القصيدة وحيويتها.

من هنا :

حبذا أن يهتم معلمونا بفن الإلقاء، فلا يُقرأ بيت الشعر بصورة آلية: صدر.... عجز .....صدر عجز!

ولا يقرأ برتابة...أو بصوت ناعس...أو وبأخطاء، بل بوقفات تتلاءم والمعنى، وبنبرات تنسجم والمضمون، فموسيقى ألفاظ شعر الغزل ليست كنغمة الرثاء أو الهجاء أو الحماسة، وما هو هادئ رقيق ليس كما هو عنيف في وتائر الدم فيه،

وإذا قالوا قديمًا (لكل مقال مقام فإنني أقول: لكل قصيدة أداء.