ماذا أريد في عيد الميلاد

، بقلم رينا ميني

عيد الميلاد كان منذ طفولتي ولم يزل إلى اليوم أحبّ الأعياد على قلبي. هو بداية مشوار

الفداء، هو يوم افتقاد الرب لعالمٍ يمتزج في الظلام والهلاك، يوم لمسنا حقيقةً أن الله محبة. هو

أيضاً عيد الفرح والبهجة، الأشجار المضاءة في كل أنحاء العالم، تملأها ما طاب للعين أن ترى

من أجمل الزينات، والهدايا التي تسعد قلوب الصغار والكبار.

ورغم البرد القارس والعواصف التي يحملها لنا شهر كانون الأول (ديسمبر)، إلا أنني أنتظره كل

سنةٍ بفارغ الصبر ليطلّ عليّ بيومه الأول، وليبدأ مشواري الخاص في تحضيرات العيد.

هذا ولا أذكر أبداً أنني طلبت هدية معيّنة، أنتقيها بعناية لتكمل فرحتي بالعيد، ربما في صغري

لأنني كنت واثقة أن أجمل الألعاب ستصلني دونما عناء أو طلب، ومع مرور الأيام، راحت الطفولة

تنساب من روحي كما من جسمي، وفات الأوان على طلب الهدايا.

ولكنني قررت هذه السنة بالذات أن أطمع بهديةٍ، قد يراها الكثيرون كبيرةً وربما مثالية أو حتّى

خيالية، وعلى الأغلب أنني لن أحيا لأرى حتّى طيفها، ورغم هذا سأطلبها فكما يقولون "طريق

الألف ميل يبدأ بخطوة".

لن أطلب هديتي من "بابا نويل" فعدا أنني لا أصدّق وجوده، فهو غير قادر على تلبية طلبي

وإن وُجد. لن أطلب هديتي من الله، لأننا لطالما نسينا أنه هو صاحب العيد وبالتالي يتوجب

على الجميع أن يهديه لا العكس.

سأطلب هديتي من كل الناس، فهم وحدهم قادرون على جلبها لي. وهديتي ليست بصعبة

المنال بل هي أبسط مما يمكن لهم أن يتخيّلوا. يا كل الآذان التي تصغي، يا كل العيون التي

تبصر، يا كل الضمائر المتجذرة في العقول، أطلب منكم "المحبة". أحبّوا بعضكم بعضاً، فالمحبة

قادرة على إلهاب نار السلام من تحت الرماد. أحبّوا من يصلّي فهو ينوب عن الكثيرين، ومن لا

يصلّي أحبّوه وصلّوا عنه. أحبّوا الفقير واغنوه، وأحبّوا الغني وساعدوه على التواضع. أحبّوا

المظلومين وساهموا في رفع الظلم عنهم، وأحبّوا الظُلاّم وانفخوا في صدورهم المحبة علّهم

يرتدّون. ربّوا أنفسكم على المحبّة، أحبّوا الطبيعة ولا تلوثوها، أحبّوا الحيوانات ولا تنفسّوا فيها

عقدكم النفسية.

أحبّوا الإنسان كما هو، فتعمر البلدان ونحيا جميعاً حياة الكرامة، حياة بلا دموعٍ ولا أوجاع. لا

تكتفوا بالنقد والتّذمر، بل ساهموا في البناء. ساهموا بما تملكونه، فقليلكم لدى المحتاج عظيم.

ساهموا بنشر المحبة، أحبّوا أعدائكم، فلعلّ جُلّ ما يحتاجونه هو التّفهم والحب.

أنظروا ما فعلت بنا الكراهية حتى الآن، أفلا تكتفون؟ ساهموا في حياة البشر لا موتهم،

ساهموا في ثقافتهم لا جهلهم، ساهموا في ردعهم عن الخطأ لا إقصائهم. إنّي أطلب منكم

أن تنشروا رذاذ المحبة في هذا العالم الحزين، فهل هذا بكثير؟