الشيخ الشاعر والقاص محمد شرف

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

تزخر مصر بالمواهب الأصيلة في شتى المجالات ومن الذين جمعوا بين حفظ القرآن الكريم والخطابة والشعر والقصة الشيخ محمد شرف الدين الكراديسي المولود في شهر ديسمبر عام 1968 بقرية كراديس مركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية،ويرجع نسب والده (رحمه الله) إلى الحسين بن على بن أبى طالب رضى الله عنه وأرضاه وابن فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم،ويرجع نسب أمه (رحمها الله) إلى آل الجندى التركى العباسى والذى تصل جذوره إلى عبد الله بن عباس بن عبد المطلب حبرالأمة وترجمان القرآن وابن عم رسول الله صل الله عليه وسلم.

قال الإمام الشافعي:

يا آل بيـت رسول الله حبـكمُ .. فرضٌ من الله في القرآن أنزله

يكفيكمُ من عظيم الفخر أنكمُ .. من لم يصلى عليكمُ لا صلاةَ له.

الشيخ محمد شرف حفظ القرآن الكريم وهو ابن ثمانية أعوام وكان يقرأؤه فى المناسبات بجانب الإبتهالات الدينية.

حصل الشيخ محمد شرف على شهادة المعهد الفني التجارى قسم المحاسبة وبكالوريوس التجارة شعبة المحاسبة وشهادة معهد قراءات القرآن الكريم ومعهد الخطابة الكائن بمدينة بنها عاصمة محافظة قليوبية.

حقق الشيخ محمد شرف المراكز الأولى ونال شهادات تقدير كثيرة فى حفظ القرآن الكريم والسنة على مستوى الجمهورية فى المراحل الأولى من حياته.

الشيخ محمد شرف يعمل بوظيفة متابع مالى بوزارة الشباب والرياضة وداعية اسلامى وباحث إسلامي في السيرة النبوية وخطيب بالمساجد الأهلية والأوقاف ومحفظ للقرآن الكريم ويشارك في إلقاء الندوات والمحاضرات والأمسيات الدينية في وزارتي الشباب والرياضة والأوقاف .
في عام 2005 أجريت عملية جراحية بالأحبال الصوتية للشيخ محمد شرف ولذا يقوم بالخطابة
ويكتب المسرحية والقصة والشعر بالفصحى والعامية وشارك في المسابقات الأدبية وفاز بالعديد من الجوائز.

يقول الشيخ والشاعر محمد شرف في قصيدته التي بعنوان (نظرت إليك):

نظرت إليك وعينى تراك ... فأنت الضياء وقلبى حباك
رأيت الوجود وفيه دليل ... لرب خلوق كفاه يراك
يراك بعين فنعماه رب ... هداه عظيم علانى هداك
فأنت رجائى وأنت وفائى ... وأنت الكريم بلى لا سواك
نظرت إليك وكلى هموم ... كفاك المجيب لعبد دعاك
عبدتك ربى فأنت الرحيم ... أراك غفوراً بلى لا سواك
وقلبى أراه نداك بحق ... وهذا لسانى بحق دعاك
أنا ياغفور أراك غفوراً ... وهذا القلب بذكر علاك
أنا لا أنام وقلبى نبوض ... بذكر لرب هواه هواك
هنائى رضائى أراك بعين ... كفاك المراضى لعبد حباك.
ومن رباعيات الشيخ والأديب محمد شرف نذكر قوله:
ياقلبى ياحيران.. على فين مودينى
دايماً معاك سهران .. تاخد وتدينى
الحب له سلطان، سلطانى أنا دينى
دينى أنا القرآن .. دايماً ينادينى.

للشيخ والأديب محمد شرف أكثر من كتاب قيد الطبع ونذكر هنا على سبيل المثال:

قطوف دينية من هـــدى خـير البريــــــة.
رسالة الإسلام والدفاع عن خير الأنـــام.
الحيوانات المباركة في القرآن الكريم.
رحلة مع أسماء رب الأرض والســـماء.
أحكام الجنائـز بين الجـائز وغير الجائز.
رجــال ونســاء حـول خاتـــم الأنبيـــاء.
1100 ســـؤال وجواب في كلام رب الأرباب.
رمضان شــهر العتــق والغفـــــران.
الهجرة النبوية والدروس المسـتفادة منها.
معلومات منتقاة من الدين والحياة.