اللغة العربية بين المحلية والعالمية

نظمت «جمعية أساتذة اللغة العربية» بمدينة وزان ندوة علمية تحت عنوان: «اللغة العربية بين المحلية والعالمية»، وذلك يوم السبت 21 كانون الثاني 2013 بالقاعة الكبرى بدار الشباب. الندوة قامت بتسييرها الأستاذة وفاء المهدي التي أكدت في كلمتها أهمية الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية خصوصا أمام التحديات التي أصبحت تعيشها هذه اللغة. وافتتح هذه الندوة العلمية الأستاذ أحمد الزريولي عضو الرابطة المحمدية لعلماء المغرب، الذي تحدث في مداخلته عن أهمية اللغة العربية في القرآن الكريم وما تتميز به من خصوصيات ومؤهلات قل نظيرها بين اللغات الأخرى مبينا كيف أن الله تعالى اختارها لتكون لغة كتابه العزيز وخاتمة رسالاته إلى يوم القيامة مستشهدا على ذلك بكثير من الآيات القرآنية. وفي سياق حديثه عن أهمية العربية قدم المتدخل لمحة عن تاريخ هذه اللغة قبل الإسلام وبعده، وأشار إلى أن أعداء هذه اللغة كثيرون، لكن رغم ذلك فإن المسلمين تمكنوا من حمايتها وخدمتها إلى أن أصبحت لغة عالمية. وأكد في الأخير أن اللغة العربية تستمد قوتها من قوة القرآن الكريم وحجيته وأن عالميتها تستمدها من عالمية الرسالة المحمدية .

المداخلة الثانية كانت للدكتور فؤاد بوعلي رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، وجاءت بعنوان "السؤال اللغوي والدستور الجديد"، استهل المحاضر مداخلته بالحديث عما تعرفه الساحة المغربية مؤخرا من جدل حول المسألة اللغوية وإصلاح التعليم وما دعت إليه مذكرة نور الدين عيوش من تدريج التعليم والتقليص من حصص التربية الدينية في الحقل التعليمي كمدخل للإصلاح المنشود حسب رأي المدعي. وبين السيد المحاضر التعارض الحاصل بين مثل هذه الدعوات وبين الدستور المغربي الجديد. ثم طرح جملة من الأسئلة المحورية التي تخص المسألة اللغوية في المغرب، وقد حددها في أربعة أسئلة: سؤال التنمية، سؤال الهوية، السؤال الاقتصادي، السؤال الجيوستراتيجي( الوظيفي ).

وأكد الأستاذ المحاضر في مداخلته أن اللغة ليست مجرد آلية للتواصل فقط بل هي تعبير عن انتماء وفكر وثقافة وأنها وعاء حضاري، ومن يرفضها إنما يرفض المنظومة الفكرية والقيمية التي تمثلها. كما أشار إلى أن "اللغة المشتركة توازي العملة المشتركة"، أي أنها بالمنطق الاقتصادي والسياسي تعتبر من أهم العوامل الضامنة لنجاح أي تكتل اقتصادي أو سياسي، ومن هنا تأتي خطورتها وأهميتها التي يأبى البعض إلا أن يشوش عليها لتتلاشى وتندثر معالمها عند أبنائها، لأن في ذلك نجاحا للمخطط الامبريالي الذي يرى أن قوة نفوذه وهيمنته لا تتحقق إلا بضعف القوى الأخرى المنافسة له.

وأكد الأستاذ المحاضر في الأخير أن اللغة العربية تعيش اليوم "محرقة لغوية" أو ما يمكن تسميته بـ"هولوكوست لغوي"، وذلك من خلال وسائل الإعلام العمومية والإذاعات الخاصة على وجه الخصوص. ليصل إلى قناعة مفادها: "إذا سقطت اللغة العربية سقطت الأمة عن بكرة أبيها" ولن تقوم لها قائمة بعد ذلك. من هنا وجب الحذر من بعض المنزلقات الخطيرة التي تبدو في ظاهرها هينة بسيطة ولكن في جوهرها وأبعادها كبيرة وخطيرة.

مداخلة الدكتور المعتمد الخراز عضو جمعية أستاذة اللغة العربية بوزان جاءت موسومة بـ"المركز والهامش في مسألة اللغة"، تحدث فيها عن ظاهرة لغوية رافقت تاريخ اللغات، وهي ظاهرة "الصراع اللغوي". وأكد أن اللغة العربية استطاعت عبر تاريخها أن تتدبر هذا الصراع، قبل الاسلام وبعده، وتمكنت لعوامل عدة أن تصير لغة مركزية سواء على المستوى المحلي أم العالمي. أما اليوم ـ يؤكد المحاضر ـ فهي تواجه حربا لغوية، ومحاولات لإعادة موقعتها، أو ما سماه بـ"جغرافيا اللغة". لذلك فهي تعيش حالة "جزر لغوي"، بسبب ما تواجهه من تحديات.

وقد حدد المحاضر مستويين من مستويات التحدي الذي تعيشه اللغة العربية اليوم؛ تحد داخلي قادم من خارج نظامها اللغوي، تمثله اللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية بالأساس، وتحد داخلي يأتي من داخل النظام اللغوي للغة العربية، ويتمثل في العامية.

كما أكد الدكتور المعتمد الخراز في مداخلته أن الحرب اللغوية التي تخوضها العربية اليوم، تحثنا على أن نخطط لاستراتيجية لغوية من شأنها الدفاع عنها وحمايتها وإغناءها وجعلها لغة مركزية. وهو الأمر الذي يمكن أن يتم ـ حسب رأيه ـ من خلال ما سماه بـ"المقاومة اللغوية"، وهي ثلاثة مستويات متداخلة ومتكاملة: المقاومة في اللغة، والمقاومة باللغة، والمقاومة من أجل اللغة.