رَأَيْتُ فِي سَهْوِ عَاصِفَةٍ...

، بقلم عبد الغني موعكيس

رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ فِي صَحْوَةِ
الْحَفِيفِ...
رأيتُ...
غَداً بِلاَ لُهَاث ...
وَحَاضِراً بِلاَ نِهَايَات.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ فِي كَفِّ السِّياط...
رَأَيْتُ...
شَمْعَةً تَقُودُ شَمْعَةً إِلَى أُفُقٍ مِنْ خَوَاء.
رَأَيْتُ هَشِيمَ الصَّدَى ...
يَتَعَقَّبُ غَنِيمَةَ الْهَبَاءْ.
رَأَيْتُ بَوْصَلَةً أَخْطَأَتْ ...
مَوَاعِيدَ الصَّبَاح.
رَأَيْتُ خَرِيراً يَتَلاَشَى
عَلَى عَجَل.
وَأَرَاكَ يَا وَطَنِي، يَا شَبِيهِي ...
عِنْدَ ارْتِطَامِي بِأَحْلاَمِ
الضِّفَاف، ...
أَرَاكَ فَارِساً ...
يُبْحِرُ فِي دَمِهِ، فَأَحْتَارُ أَأُسَمِّيكَ شَهِيداً
أَمْ وَلِيداً.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ...
رَأَيْتُ فِي شُحُوبِ ظِلاَلِهِم ...
رَمَادَ الْعُرْسِ، رَأَيْتُ شَعَائِرَ النِّسْيَان ...
رَأَيْتُ قِيعَانَ الْجُرْحِ تَنْفُخُ
رِيحَهَا، وَتَمْضِي كَالأُمْنِيَةِ الْبِكْر.
رَأَيْتُ شَهِيقَهُم الأَخِير،...
رَأَيْتُهُ يُورِقُ كَصَفْصَافَةِ ذِكْرَى.
رَأَيْتُ شَتَاتَ ظِلاَلِهِم...
كَنَخْلَةٍ مَنْكُوبَةٍ فِي الصَّحْرَاء.
رَأَيْتُ الْبَحْرَ يُلَوِّحُ بِرُفَاتِهِم...
رَأَيْتُ زَوَارِقَهُم ثَيِّبَاتٍ...
وَمَجَادِيفَهُم لاَ تُبْصِرُ كَعَثْرَةِ
مَسَاء.
رَأَيْتُ شَفَقاً تَوَشَّحَ بِالْهَبَاء
غَادَرَنِي لَهَفِي، ...
هَلْ أَكْسِرُ مِرْآةَ الْوَقْتِ الْعَمْيَاءَ، هَلْ أَسْرِقُ
صَحْوَةً مِنْ مُضْغَةِ الرَّحِيل...
وَهْلْ أُسَمِّي، كَمَا غَمَامَةٍ شَارِدَةٍ، ظِلَّ
النُّزُوحِ شُرُوقاً، وَغَيْثَ الْجَنَائِزِ حَنِيناً ...
وَعِنَاقَ الْغَاصِبِ نِكَايَةً.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ ...
رَأَيْتُ عَلَى جِبَاهِ الشَّجَرِ صَدَأَ
الْوِشَايَاتِ ...
رَأَيْتُ حُطَاماً فِي إِثْرِ حُطَامٍ.
رَأَيْتُ أُنُوثَةً عَلَى أَرْصِفَةِ
الْعَطَشِ...
تَبْتَاعُ الشَّرَفَ مِنْ زَمْهَرِيرٍ مُنْطَفِئ.
رَأَيْتُ رُجُولَةً تُرَوِّضُ الْحَيَاءَ
عَلَى مَهَلٍ...
لاَ غَوْرٌ فِي أَغْوَارِهَا يُنْبِتُ
لَهَباً.
رَأَيْتُ لُغَةً تُنْكِرُ مَعَانِيهَا...
رَأَيْتُ صِرَاطاً بِلاَ غَنَائِمَ...
يَتَفَرَّسُ وَجْهَ الْخَطِيئَةِ.
رَأَيْتُ الْحُبَّ عَالِقاً بَيْنَ جِسْرَيْنِ.
رَأَيْتُ بُكَاءً يَتَقَمَّصُ ...
ارْتِخَاءَ السُّعَدَاء.
رَأَيْتُ فَرَحاً يَلْتَحِفُ نُوَاحَ
الْعَزَاء.
وَأَرَى أُفُقاً كُلَّمَا انْطَفَأَ
أَشْرَق ...
وَكُلَّمَا أَشْرَقَ
انْطَفَأ.
أَهَذِهِ مَخَاضَاتُ النُّشُور أَمْ حِبَالُ
الضُّمُور؟!.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ ...
رَأَيْتُ رُعُوداً بِلاَ صَهِيلٍ تَتَعَقَّبُهُم ...
رَأَيْتُ حُضُورَهُم غِيَاباً ...
وَغِيَابَهُم دَهْراً بِلاَ أَمَد.
رَأَيْتُ الْقَمَرَ يَكْفَهِرُّ فَوْقَ تِلاَلِهِم ...
رَأَيْتُ الْغَدَ يُزَفُّ بِلاَ غَدِهِمْ.
رَأَيْتُ الْمَاضِي هَشِيماً ...
رَأَيْتُ الْحَاضِرَ طَمْثاً ...
رَأَيْتُ الْمُسْتَقْبَلَ حِمَماً بِلَوْنِ
الإِبَاء ...
أَهَذِهِ رُؤَايَ أَمْ قُصَاصَاتُ آخِرِ
النَّفَق؟!.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ ...
رَأَيْتُ الْجِسْرَ يُحَاصِرُ الْجِسْرَ، وَالْبُحَيْرَةَ
تُعَاتِبُ الْبُحَيْرَةَ ...
لِمَا لاَ تَسْتَقِيلُ الْحَيَاةُ، وَيَغْرَقُ الْكَوْنُ
فِي رَحَابَةِ الْعَدَم.
رَأَيْتُ الْعُمْرَ يَسْتَعْجِلُ
النَّفَادَ عَنْ كَتَب.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ...
رَأَيْتُ عَلَى حَلَمَةِ الْعَرَّافَةِ
أَطْيَافاً تُغْلقُ فَاهَ الْوَطَن ...
تُصَادِرُ أَغْصَانَ الْوَصِيَّةِ ...
تَمْحُو مِن الأبْجَدِيَّاتِ الْقَادِمَةِ
ألوانَ الزَّهْر.
رَأَيْتُ الْحَقِيقَةَ تَتَجَّلَى حَطَباً
بِلاَ جَسَد ...
رَأَيْتُ الْيَقِينَ يَخِيطُ كَفَنَ
الْيَقِين.
رَأَيْتُ شَكّاً يُؤَازِرُ
شَكّاً ...
فِي الْخَفَاء.
رَأَيْتُ غُمُوضاً فِي تَنُّورَتِهِ تَمَادَى
الْجَلاَء.
وَرَأَيْتُ جَلاَءً فِي دُرُوبِهِ
تَنَامَى الْعَمَاء.
أَهَذَا كَوْكَبٌ أَمْ قَبَسٌ مِنَ الظَّلْمَاءِ؟!
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ ...
رَأَيْتُ فِي كُرَّاسَةِ الْوُعُودِ ...
مَوْتَى عَلَى هَيْأةِ الأَحْيَاء
لاَ أَعْدَاءَ لَهُمْ سِوَاهُمْ، ...
لا َأَعْدَاءَ لَهُم غَيْرَ بِضْعَ أَرْصِفَةٍ
تَغِيرُ بِلاَ مَجَادِيفَ ...
تَزِفُّ مَلاَئِكَتَهَا تِبَاعاً إِلَى بَاعَةِ
الْجُحُود.
رَأَيْتُ أَمَلاً بِلاَ أَمَلٍ ...
وَرَأَيْتٌ يَأْساً يَلْتَحِفُ شَرَكَ
الرَّجَاءِ.
رَأَيْتُ ...
فَأَنْسَانِي لَهِيبُ الرُّؤْيَا مَا رَأَيْتُ ...
تَيَمَّمْتُ عَلَى افْتِرَاضٍ عَرَبِيِّ
وَعُدْتُ بِلاَ تَارِيخٍ ...
أُنَقِّبُ عَنْ سِدْرَةٍ تَحْتَمِلُ هَذَا الأُفُول.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ ...
رَأَيْتُ فِي سَهْوِ عَاصِفَةٍ ...
رَأَيْتُ أَنْهَاراً تَبْكِي خَيْمَتِي، رَأَيْتُ
حَجَراً مِنْ سُلاَلَةِ الشَّرْقِ يَرْثِي إِطْلاَلَةَ
النَّصْرِ فِي قَصَائِدِي ...
رَأَيْتُ مُدُناً تَصْرُخُ فِي وَجْه نُدُوبِي ...
رَأَيْتُ ...
مَآذِناً تَلْتَحِفُ الصُّرَاخَ ...
فقَرَأْتُ عَلَى شَارَةِ الصَّرَخَاتِ:
خُصُومَتَهُم، لاَ غُبَارٌ يَعْلُو أَعْلاَمَهَا ...
لاَ صَيْدٌ يَحُومُ حَوْلَ نَشَازِهَا.
 
رَأَيْتُ مَا رَأَيْتُ ...
رَأَيْتُ فِي شُحُوبِ آيَاتِهِم ...
رَأَيْتُ أَحْلاَمَهُم تَفْقِسُ فِي جَرَّةِ نَبِيذ،
وَبُطُولاَتِهِم تُولَدُ فِي أَحَادِيثِ
السَّرِير.
رَأَيْتُ ....
مَعَارِكَهُم فُتُوحَاتٍ مُؤَجَّلَة ...
وَهُدْنَتُهُم خَيْبَاتٌ صَامِتَة.
رَأَيْتُ الْفِرَارَ مُتَوَّجاً فِي صَقِيعِ
أَنَاشِيدِهِم ...
رَأَيْتُ الأُفُولَ تَاجَ أَعْيَادِهِم...
رَأَيْتُ الذُّلَّ سُكَّرَ قَهْوَتِهِم ...
وَرَأَيْتُ الشَّرَفَ قِرْبَانَ رَغِيفِهِم.
وَأَرَى حُلْماً كُلَّمَا نَمَا ...
طَأْطَأَ رَأْسَهُ وَانْفَلَق.
 
أَرَأَيْتَ...
أَرَأَيْتَ أَيُّهَا الْغَبَشُ الْمُلْتَبِسُ كَصَحْوَةِ
حَنِينٍ لَمْ يَتَبَخَّرْ...
يَسُدّونَ نَوَافِذَ الشِّتَاءِ فِي وَجْهِ الْبَرْقِ...
هُنَاكَ مَا يُخِيفُ الرِّيَاحَ مِنْ دُوَارِهَا، وَهُنَاكَ مَا يَشْطُرُ
الْكَيْنُونَةَ نِكَايَتَيْنِ...
لَوْ زَلَّتْ قَدَمُ الصُّدَفِ، لَوْ تَآخَتْ رُؤَاكَ، ...
لاَخْتَلَطَ التَّارِيخُ بِصَيْحَةِ فَلاَة.
 
أَرَأَيْتَ ...
قِرْمِيدُ أَحْلاَمِهِم لاَ يَشْتَعِل ...
وَوَعِيدُهُم غَيْمَاتٌ تَعُودُ أَدْرَاجَهَا
إِلَى فَمِ الْبَحْر.
كُلَّمَا أَفِلَ قَمَرٌ تَبَاكَوْا عُمْراً...
وَنَامُوا عُمْراً...
وَهَادَنُوا عُمْراً...
وَاعْتَذَرُوا عَنِ الْحَيَاةِ أَبَداً.
أَرَأَيْتَ ...
الأَنِينُ أَوَّلُ أَعْيَادِهِم، وَالأَنِينُ آخِرُ أَعْيَادِهِم...
كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُم طَرِيقٌ، دَارَوْا رُفَاتَهُمْ خَلْفَ
شَفَقٍ مِنْ غُبَارٍ.
 
أرَأَيْتَ...
أَرَأَيْتَ شَمْساً فِي مَعَاطِفِهِم...
أَرَأَيْتَ صُبْحاً يُشْرِقُ مِنْ دَهْرِ خَيْبَاتِهِم،...
أَرَأَيْتَ كَلاَماً يُزْهِرُ فِي رَمَادِهِم...
أَوْ وَرْداً يُلَوِّحُ لِلْغَدِ فِي طُرُقَاتِهِم...
أمَرَّ بِكَ زَئِيرُ حُلْمٍ مرَّ مُنْتَصِباً بِسَاحَتِهِم،
أَوْ حَيَّاكَ فَرَسٌ لَمْ يُسَافِرْ أَبْعَدَ مِنْ عَوِيلِ نِسَائِهِم.
أَرَأَيْتَ...
حُرُوبُهُم كِنَايَةٌ، وَغَارَاتُهُم غِوَايَة.
 
أَرَأَيْتَ...
لَوْ رَأَيْتَ خُطَاهُم تَتَوَغَّلُ خَلْفاً، لَوْ رَأَيْتَ
أَيَادِيهِم تُصَافِحُ شَبَحاً...
لَوْ رَأَيْتَ ...
مَا رَأَيْتُ ...
قُلُوبُهُم وِشَايَاتٌ لاَ تُرَوِّضُهَا
النِّيرَان...
طُرُقَاتُهُم عَدَمٌ ...
وَأَحْلاَمُهُم مَزْحَةٌ مَخْمُورَة...
بَنَادِقُهُم لاَ يَزُورُهَا الْغَضَب ...
حَنَاجِرُهُم أَصَمّ مِنْ مَقْصَلَةِ ارْتِجَاج...
سَمَاؤُهُم تَغِيمُ وَلاَ تُمْطِر..
لَيَالِيهِم تُظْلِمُ وَلاَ تُصْبِح...
عَصَافِيرُهُم تُحَلِّقُ وَلاَ تَعُود.
 
أَرَأَيْتَ ...
رَأَيْتُ حَيَاةً بِلاَ أَحْيَاء ...
وَرَأَيْتُ أَحْيَاءً بِلاَ حَيَاة.
رَأَيْتُ قِمَماً بِلاَ حُمَاةٍ، وَرَأَيْتُ حُمَاةً
بِلاَ قِمَمٍ.
رَأَيْتُ مُنْتَصِرِينَ بِلاَ انْتِصَارٍ، وَانْتِصَاراً
بِلاَ مُنْتَصِرِين ...
رَأَيْتُ هَزِيمَةً بِلاَ مُنْهَزِمِين، وَمُنْهَزِمِينَ
بِلاَ هَزِيمَة ...
وَأَرَى حَاضِراً يَحْفِرُ قَبْرِي...
وَآتٍ يُضَاجِعُ شَرَكَ النِّزَالِ تارة، وَتارة يُسَوِّدُ
قَدَرِي.
 
أَرَأَيْتَ ...
أَهَذَا وَطَنٌ أَمْ حَبْلٌ مِنْ مَسَد؟!
أَهَذِهِ أُمَّةٌ أَمْ أُكْذُوبَةُ الأَبَد؟!