أنتم أرفع الناس

، بقلم إنتصار عابد بكري

ألا تعرف الحب يا سيدي؟
وأنت الذي مارسته في مدرسة
الاحترام
والذي لا يعني رجل وامرأة
الحب كيان داخل كيان
يتنفس ويختنق بعض الأحيان
الحب نبع لا يتوقف
في الصدر بذَره إنسان
ينمو لا ينقطع
نعم أتقنت الهرب
سيدي – لما كان الاعتراف؟
أو كان هذا فن واحتراف؟
أنت لست بعيدا
مثل الوريد أنت أو أقرب
لو منعت اللقاء أو بضع الكلام
لا يعني أنك غير موجود
وحدي أسمعك
وفي نبضي ... أنت
لا أحد يستطيع أن ينفيك
من هناك
لأنك الملاك
الذي عرف كيف يحضن أحلامي
سأبتعد نزولا عند رغبة البعض
وليس كمن دفعني
وأراد بي الهلاك
أراد بي الحبل أن ينقطع
مؤمنة بكم
أنكم أرفع من أن تترفع
لكن الحب ليس انكسار
الحب حلقةً فيها أنت
وحكايات المئات
من أصحاب القلوب الدافئة
تتناولها الأَسحار
تعتني بالقوة وبكم
أحبكم يعني أحبكم
دون اعتذار
سأكون كما تريدون
أوجز الكلام
وكما أريد أنا باختصار