رُؤى ثقافيّة«٨٦»

الحساسيَّة السرديَّة في تجربة الأعشى الشِّعريَّة«١١»

، بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي

أسهل الإجابات عن مسألة غياب الفنون الموضوعية في أدب العرب القديم الاعتذار عن العرب بأن كثيرًا من تراثهم قد ضاع. أو أن العرب كانوا قد مرّوا بطَور الأدب الموضوعيّ ثم تخطّوه إلى الغنائيّ، كما فعل (اليونان) وغيرهم من شعوب الأرض. ولكن ألا تَحِقّ إعادة مساءلة مثل تلك الإجابات إزاء إجابة أخرى تبدو ثقافيًّا أقرب تفسيرًا. ذلك أنه بالإضافة إلى كون إجابة «الضياع» أو «التطوّر» محض فرضيَّتين متخيَّلتين- لا سبيل إلى إثباتهما- فإن ما ينقضهما نقضًا، بل قد يلغيهما إلغاءً، أن ينظر المتأمِّلُ في الأدب الإسلاميّ؛ إذْ لو كان للعرب قبل الإسلام أدبٌ موضوعيٌّ لكنه ضاع، لبقيتْ امتداداتٌ منه إلى عصر التدوين؛ فاحتمال ضياع النصوص في ذاتها واردٌ- وقد أكّده (أبو عمرو ابن العلاء) وغيرُه من القدماء- غير أن التقاليد الفنّية عادةً تبقَى. إلّا أن ذلك لم يحدث؛ فقد ظلّ الشِّعر الإسلاميّ غنائيًّا، ينسج على منوال الشِّعر المنسوب إلى الجاهليّة.

أمّا تصوّر أن العرب قد مرّوا بطَور الأدب الموضوعيّ وإنما تخطَّوه- كما فعل اليونان وغيرهم من شعوب الأرض- فلو كان الأمر كذلك، إذن لانتقلتْ تلك الفنون الموضوعيَّة إلى نثرهم، كما حدث لدى اليونان وغيرهم من الشعوب. ولكن ذلك لم يحدث؛ فقد بقي النثر الإسلاميّ خطابيًّا- غالبًا- ينسج على منوال الخطابة الجاهليَّة، وإنما ظهرت الرسائل، والمقامات، والحكايات الطِّوال، متأخّرةً، متأثِّرةً بالثقافات الأخرى من جهةٍ، وبالأجواء الاجتماعيَّة الحضاريَّة الجديدة، من جهةٍ أخرى.

وليس في تقرير هذا والاعتراف به انتقاصٌ من شأن الأدب العربيّ، ولا توظيفٌ استتباعيٌّ للزِّراية بالجنس العربيّ، كما كان يفعل المستشرقون حين يقاربون هذه المسألة، فيعزون أسبابها، عنصريًّا، إلى فوارق بين العرب- بل بين الشعوب الساميّة- و(الجنس الآريّ)، في الخيال والمَلَكات الإنسانيّة، ممّا صار في ذمّة الاستشراق البالي، بوجهه العِرْقِيّ والاستعماريّ. ولكنها محاولةٌ من هذه القراءة للفهم والتعليل.

إن التعليل يكمن هنا- على وجه التدقيق- في الجدليَّة بين الشِّعر والثقافة. إذ من الخطل الذهاب في تفسير الظواهر الأدبيّة بعيدًا عن منابتها السياقيَّة من الثقافة. فكيف إذا كان الشِّعر، وكان الشِّعر كالشِّعر العربيّ، مشعل الثقافة وحاديها في البيئة العربيَّة؟!
وما ثقافة البيئة العربيَّة؟!

أليست ثقافة القَـبَليَّة، بكلّ قِيَمها النمطيَّة، وعُزلتها الاجتماعيَّة، وبيئتها الرعويَّة أو الريفيَّة، وواحديَّتها الثقافيَّة؛ حيث لا مجتمع مدنيًّا، ولا ثقافة تعدُّدية، ولا قابليَّة حِواريَّة. وتلك بيئةٌ غير صالحة-أساسًا- لنشوء فنون موضوعيَّة- شِعريَّة كانت أو حتى نثريّة- في أيّ زمان ومكان. لأنها فنونٌ لا تنمو عادةً إلّا في مجتمعٍ يتحلَّى بروحٍ من القابليَّة الانفتاحيَّة والتمدُّنيَّة، تَقبل الاختلاف وتعدُّد الرؤى والأصوات، وهو ما لم يكن من خصائص الثقافة العربيَّة في شيء.

على أن تلك المعوّقات الثقافيَّة تستحيل مع الزمن إلى معوّقات ذهنيَّة، تسيطر على لغة الإنسان وخياله، وإنْ كان قد هَجَرَ بيئةً إلى بيئة، وانتقل من مجتمعٍ إلى مجتمع، فغادر قِيَمًا ثقافيَّة إلى أخرى. حيث تتطلَّب النِّقْلة- في المستوى الأدبي- أجيالًا من المراوحة والتجريب، هي- زمنيًّا- أطول بالضرورة ممّا تتطلَّبه النقلة القيميَّة نفسها؛ وذلك بمقتضيات ما تستلزمه التحوُّلات الفنّيّة من زمنٍ إضافيٍّ على ما تستلزمه التحوُّلات القيميّة.

ذلك ما جرى في الثقافة العربيّة، وما جرى في الأدب العربيّ؛ إذْ ظلّ الأخيرُ يقدِّم رجلًا ويؤخِّر أخرى بين الغنائيّ والموضوعيّ، بل بين الشِّعريّ والسرديّ، قبل أن يَدْخُل في العصر الحديث عالم المسرح، والقِصّة، والرواية، بدخوله عالم المدينة وقِيَمها الثقافيَّة الجديدة. ولقد دخل إلى هذا العالم عبر الشِّعر أوّلًا- يوم كان الشِّعر في العالم أجمع ما يزال يخوض في الاتّجاهات الموضوعيَّة- وذلك من خلال المسرح الشِّعريّ لدى (مارون النقّاش، 1817- 1855)، و(خليل اليازجي، 1856- 1889)، و(أبي خليل القَبَّاني، 1841- 1902). وصولًا إلى (أحمد شوقي، 1868- 1932)، و(محمود غنيم، 1901- 1972)، و(عزيز أباظة، 1898- 1973)، وغيرهم.
وهكذا فإذا كانت تعليلاتُ الدراسات السابقة لشحوب الموضوعيَّة في الشِّعر الجاهلي أو غيابها منه تعزوها إلى أسباب نفسيَّة أو اجتماعيَّة، مرتبطة بالعِرْق تارةً، وبعدم العدالة في توزيع المواهب الإنسانيَّة في «الخيال والتصوّر» بين الشعوب، تارةً أخرى، فإن هذه القراءة تقترح تعليلًا آخَر، تَؤُوْلُ فيه المسألة الأدبيّة إلى المسألة الثقافيّة، لا إلى العِرْق ولا إلى الموهبة في ذاتهما. وإذا المسألة الأدبيّة نفسها، تتحوَّل- بدورها- إلى آليَّةٍ ثقافيَّة، تكرِّس، باتجاهها الذاتيّ الغنائيّ، قِيَمًا، لها صفة الانغلاق، والثَّبات، والتَّبَعِيَّة، والسَّلَفيّة، والأُحاديّة، والضِّيْق بالنقد، ورَفْض الآخَر. ذلك أن إشكال الأدب الذاتيّ لا يقتصر على كونه لا يُسهم إسهام الأدب الموضوعيّ في الإصلاح الاجتماعيّ فحسب، ولكنه يتمثّل أيضًا في ما قد يُسهم به من إنتاج قِيَمٍ فاسدة، مع استدامة الحال على ما هي عليه، ومن ثَمّ اجترارها عبر الأجيال.