هَـزائمُ الأحْفادِ فوزيّـة الشّـطّي

الإهداء:

إلى روحِ "أبي الطّيّب المتنبّي"، روحا شاعِرة تهزم الموتَ وتلهُو بالحياة وتفيضُ وجَعا من هزائمِنا، هزائمِ الأحفاد الضّالّين في حضيض التّاريخ.

وَتَـثْأَرُ مِنْ شَارِدَاتِ الْقَـوَافِي
تُـلِحُّ عَلَى الْجَفْنِ مِنْكَ نَـؤُومُ
تُخَاتِـلُهَا، تَـتَـأَبَّـى عَلَيْـهَا
تَمَنَّـعُ طَلْـقَ الْعِـنَانِ سَـؤُومُ
رِيَـاشٌ كَـأَشْـرِعَةٍ لاَ تَـمِيدُ
تُكَـسِّرُ عَنْـتَ الْبُحُورِ خَصُومُ
صَحَائِـفُ نَاءَتْ بِثِـقْلِ الْمَعَانِي
تَفَيـضُ عَلَى ضِفَّـتَيْـهَا هَمُومُ
مَـقَالٌ يُشَـيِّـدُ كَـوْنًا سَنِـيًّا
يُزِيحُ الدُّنَى الْمَاثِـلاَتِ دَيُـومُ
بِأَبْيَاتِ سِحْرٍ جُيُـوشٍ كَوَاسِـرْ
تُعَانِــقُ تِـيهَ الْبِـلاَدِ رَؤُومُ
زَمَانُكَ شَـبٌّ بِمِـلْءِ حُضُورِكْ
زَمَانِي عَـقِيمُ اللِّـسَانِ كَـتُومُ
أُنَاجِي النُّـبُوَّةَ كَـرَّتْ سِرَاعًـا
كَـجُلْمُودِ صَخْرٍ مُـدَوٍّ هَـزُومُ
لِأَشْكُو إِلَيْـهَا عَمِـيقَ انْكِسَارٍ
يَشُدُّ وِثَاقِي، وَلَهْـفِي، ظَـلُومُ
وَأَشْكُو إِلَيْـكَ تَوَارِيخَ غَـمٍّ
تَـمُدُّ النُّـحُورَ تِبَاعًـا هَـيُومُ
مُجِيرِي مِنَ الْأَرْضِ أَلْـقَتْ بِوِزْرٍ
يَفُتُّ عِظَامِي الْغِضَـاضَ كَدُومُ
لِـتَثْأَرْ لَنَـا مِنْ لَقِيطِ الدُّهُـورِ
يُعَرِّي سَمَائِي الـدِّثَارَ مَـشُومُ
يُشَـرِّدُ سُحْبِي الْحَبَالَى خَضِيرًا
وَيُفْنِي حُقُولِي الْخِـصَابَ لَهُومُ
لِتُلْهِـمَ رُوحًا إِلَى الْفَيْضِ تَهْفُو
تَـرُومُ النُّـبُـوَّةَ فِيكَ سَجُومُ
وَرَوِّضْ لِيَ الْقـَوْلَ شَـبًّا لِأَغْزُو
زَمَانِي عَـقِيمَ اللِّـسَانِ نَـؤُومُ.