ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا

، بقلم فتحي العابد

قد يعجبك في الإمام أو الشيخ وقاره وعلمه فيفرض عليك احترامه.. وقد لا يعجبك فيه ما يعطيكه مما أكل عليه الدهر وشرب فتعزف عن سماعه وتتجه إلى الكتب، أو لمن يعرف دينه، فتأخذ عنه وتترك الشيخ لما وطن له نفسه.. وكل له في هذه الحياة طريق.

وكما يقول ابن خلدون: الإمامة نيابة عن صاحب الشريعة في حفظ الدين وسياسة الدنيا. لكن الإمام في إيطاليا لايقوم بهاته المهمة على الوجه الصحيح، لذلك هجر غالبية الإيطالين المسلمين خطبه ومواعظه إلا حديثي العهد بالإسلام.

وبما أننا خلافا للمسلمين الإيطالين خلقنا مسلمين ولا يد لنا في ذلك بل تلقيناها بالوراثة.. فنحن يجب أن لا نميز أنفسنا كمسلمين عرب عنهم.. فترانا نتحمس ونغضب في بعض الأحيان عندما ينقد أي أيطالي مسلم أداء إمام مسجده.. بل أن تعريضه للنقد من واجبات المسلم.
وأنا ضد كل إيطالي أسلم يغير إسمه من الإسم الإيطالي إلى الإسم العربي وغالبا مايكون بطلب من الإمام أو الحضور.. ولا فرق عندي بين أنطونيو وصلاح الدين إلا بالقدر الذي أرى فيه أعمالهم.. فالدين المعاملة. ومن الحكمة أن نعترف بأن الإسلام هو غير معتنقيه من المهاجرين الذين يتعب المراقب في تسميتهم مسلمون.. فالإسلام يحض على الفضيلة.. ولكنك تبحث عن الفضيلة بيننا فلا تجدها إلا في الكتب القديمة.

ودون محاباة، فإن الإمام أو الشيخ من أولى مهماته أن يثقف رعاياه بدينهم.. وأن يدخلهم في عصرهم ومشاكله وما يحل له إلا أن يفعل ذلك.. فلو فعل غير ذلك فهو إما إنسان جاحد.. وإما أن علمه قد انحرف إلى ناحية أخرى.. أو أنه قاصر عن الفهم وتفقهه في دينه أصبح مثل فقهي في علوم الهيدروجين.. فهو يكابر ويأتي لنا بكل ما هو قديم لأنه لا يستطيع مجاراة العصر ومشاكله، ويدخل رعاياه في متاهات الماضي حتى لا يروا المستقبل..

خطب الجمعة في مساجد إيطاليا.. كل مساجد إيطاليا دون استثناء.. يفترض فيها أن تكون عونا للمسلمين على معرفة دينهم وربطه بحل مشاكلهم الآنية والمستقبلية.. فبعد سنة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.. وبدلا من أن يحدثنا في الخطبة عن المشاكل التي تجابهنا، والجمرة التي نقبض عليها بقوة في بلد مثل إيطاليا.. تراه يذهب بنا بعيدا ليأتي لنا بقصص التاريخ التي تتحدث عن الصحابة والتابعين وتابعي التابعين.. إلى أن يصل إلى العصر التركي فيتحدث عن السلطان عبد الحميد وحبه للإسلام والمسلمين.. ولا ينسى في مروره أن يتحدث عن عدل عمر بن الخطاب وسماحة عمر بن عبد العزيز وبطولة صلاح الدين..

ورغم أنني لا أنكر ذلك على الإمام.. إلا أننا أصبحنا نعرف كل شىء عن سراقة وخباب بن الأرت وبلال بن رباح وعمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان أكثر مما نعرف عن أولادنا وضياعهم في شوارع مدن إيطاليا والذوبان الذي يمارسونه في حانات روما وعلبها الليلية. نحن لسنا ضد أن نعرف شيئا عن تاريخنا وتمسك السلف به.. ونقدر ونجل تاريخنا وما لاقاه الإسلام من عنت في بداية بزوغه.. ونحب أن نقتدي بالسلف الصالح وما فعل.. ولكن ذلك لايحل مشكلة ابن عق والديه في إيطاليا.. ولا يقدر ذلك النوع من الخطاب أن يعيد المنحرف عن الطريق إلى صوابه.. حقيقة الإيطالي المسلم لايحب أن يتعمق أكثر في تاريخ الصالحين أكثر مما هو موجود في الكتب التي بين يديه، هو يحث الشيخ على أن يطرح الجديد.. يريد أن يعرف حلول الشيخ لمشكلة المخدرات مثلا.. ويريد أن يعرف ما هو الحل للإقلاع عن التدخين مثلا.. وعن المسكرات.. وعن مايفعله من هم أسمائهم عربية إسلامية بعد الغضب بإلقاء نسائهم في الشوارع بعد منتصف الليل مع أبنائهن.. وعن مشاكل الخيانة التي كثرت وأصبحت مرضا..

نريد أن نعرف ما هي الحلول.. ولا يقولن أحد الأئمة أن بعدنا عن الدين هو السبب الوحيد.. فكثير ممن لا دين لهم في هاته البلاد يعيشون حياة هادئة رزينة ليس فيها عوجا ولا انحرافا.. الإيطالي المسلم اليوم يريد أن يأتيه الشيخ بحلول عملية لعقوق الأبناء لآبائهم، وعقوق الآباء لأبنائهم، وانسداد أفق الحوار وسط العائلة، من خلال لجان تدرس الأوضاع وتعطي رأيها للإمام أو الشيخ الذي يوجه بعد ذلك. نريد ورشة عمل في المسجد لكي تدلنا على الصحيح، وتبعدنا وتبعد أولادنا عن طريق الضياع.. طالما أن المسلمين لايمتلكون نواد اجتماعية وأماكن تجمع، نستطيع فيها حل مشاكلنا من خلال الحوار.. فما هو معلوم أن المساجد كلها في إيطاليا أكثر ما تفكر فيه الإيجار الذي لايطاق، ومحاولة إبقاء تلك المؤسسة مفتوحة لزوارها.. بل خصصوا لجان تجتمع وتنهي اجتماعاتها لعد النقود المتبرع بها.. ومكتبات تشتري الكتاب بأورو وتبيعه بعشرة.. ومازلنا في مساجدنا في إيطاليا نتحدث عن سراقة ورابعة العدوية والخلاف بين علي ومعاوية ومعركة الجمل وهارون الرشيد!!

ماذا يهم الإيطالي من سراقة؟ الذي مضى على موته أكثر من ألف سنة وأصبحت عظامه ترابا يدوسه الناس في الجزيرة العربية مثلما يمشون على آبار البترول.. وماذا يهمه من عصر مضى وانقضى والعبرة فيه موجودة في بطون الكتب.. الإيطالي المسلم اليوم هجر مواعض المساجد وخطب الجمعة لأنه لم يجد فيها مايلبي احتياجات عصره.. بل حتى أبنائنا من الجيل الثاني هجروا هاته الحلق والمحاضرات المطولة المملة، التي لاتقنع أحدا بل لاتقنع حتى قائلها.. الإيطالي المسلم اليوم يريد أن يعرف لماذا يتفادى الشيخ طرح موضوعات جديدة في خطبة الجمعة.. ألأنه قاصر عن الفهم ومعلوماته قديمة لا تتجدد.. أم لأنه لا يقرأ إلا التاريخ وينسى أن العلوم متفرعة ومتشعبة وفيها الكثير مما ينفع الناس.. والإسلام يدعو إلى أن ينتفع الناس بالعلم والمعرفة.. نريد جميعا أن يعلمنا الشيخ كيف نستطيع أن نخلق جيلا مسلما في بيوتنا يتخلق بأخلاق الإسلام.. متى يمكن أن أزجر إبني وما حدود ذلك.. ما مدى تعارض حيثيات الإسلام مع القوانين الإيطالية التي نعيش في ظلها.. ماذا يفعل الوالد إن ابنه تمنع عن الصلاة، وماذا يفعل إن تكررت هذه الظاهرة؟

أريد أن أعلم لماذا تتجه بشرى أو سارة من المسلمات إلى الزواج من الإيطالي غير المسلم.. أريد أن أعرف لماذا يستخدم الزوج عضلاته عندما يناقش زوجته.. وأريد أن يعلمني الشيخ ما مدى حدود اللهو البريء.. وما مدى حدود اللهو الحرام.. ما هي الأسباب والموجبات التي تفرض علي أن أكون مع الحاكم إن عدل.. وضده أن ظلم.. كيف لي أن أنتخب وأنتخب في البرلمان والغرفتين دون أن أتنازل عن قناعاتي؟

أئمة المساجد في إيطاليا أصبحوا يعيشون في الماضي، ويتذرعون بالتاريخ فيأتون لنا بما حدث قبل ألف عام ويزيد.. وينسوا أنهم يعيشون في عصر يتحرك بسرعة الصواريخ نحو كل جديد..
أنا أفضل إمامة الإيطالي المسلم المتمكن من دينه واللغة العربية على العربي المسلم، لأنه يعيش عصره، ويبحث عن حلول لمجتمعه من منطلق واقعه وحاضره، وتجربة مسجد الرحمان في ميلانو يمكن أن تُطور وينسج على منوالها في بقية المساجد.