السبت ١٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٤
بقلم عبد العزيز زم

دعوة للأمل

هذا الليل ينادينا
يا عشاقَ السهرِ المضني
ياأصحاب الفكرِ السامي
قوموا كي نـنـزِعَ عـنَّــا ماضينا
-------------------
هذا الليل ينادينا
قوموا كي نتبادل
أطرافَ الحاضرِ والمستقبل
كي نتسامى
كي نرسمَ فوق القمرِالمشرقِ
بوحَ أمانينا
--------------------
هذا الليل ينادينا
قوموا كي نأكل من تفاح الجنةِ
فاكهةً تقتلعُ جذورَ مآسينا
قوموا، ليسَ النومُ شفاءً للأوجاع
وطيف الذكرى لا يغفو
في الأحلام يسافـرُ فــينا
-----------------------
هذا الليل ينادينا
قوموا كي نملأ كأسَ الحبِّ
بماء القـلـب
ونـزرعَ فيه قليلاً
من زهرِ الغاردينا
---------------------
هذا الليل ينادينا
قوموا كي نـشـتَــمَّ هواءَ التوبةِ
نسمو فوق سفاسفِ دنيانا
قوموا لنصلي لله ونمسك
أطراف حبال الغفران
ونمضي للوطنِ الأزليِّ
فـهـذا العالمُ لايعنينا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى