فرحة الضعفاء

، بقلم بدعي محمد عبد الوهاب

قد سمعْتُ الله أكبر
في ضواحى القاهرة
فانتفضتُ
انتصرنا ؟
قالوا أبشر
قلتُ حمداً
هل عبرْنا ؟
قالوا اصبر
قلتُ ثأراً للشهيد
هل أخذنا ؟
قالوا مهلا
قلتُ ماذا قد فعلنا ؟
قالوا علماً لليهود
قد رميْنا
قلت مرْحى
ثمَّ مرْحى
ذاك نصرٌ ما عهدْنا !!!!!!
ثم حمداً للإله
لو أصاب رأسَ طفلٍ
لبكيْنا
وما سَعِدْنا