السبت ١٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٤
بقلم بدعي محمد عبد الوهاب

فرحة الضعفاء

قد سمعْتُ الله أكبر
في ضواحى القاهرة
فانتفضتُ
انتصرنا ؟
قالوا أبشر
قلتُ حمداً
هل عبرْنا ؟
قالوا اصبر
قلتُ ثأراً للشهيد
هل أخذنا ؟
قالوا مهلا
قلتُ ماذا قد فعلنا ؟
قالوا علماً لليهود
قد رميْنا
قلت مرْحى
ثمَّ مرْحى
ذاك نصرٌ ما عهدْنا !!!!!!
ثم حمداً للإله
لو أصاب رأسَ طفلٍ
لبكيْنا
وما سَعِدْنا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى